 قراءات نقدية

اللغة كائن حي

نور الدين صموداللغة كائن صوتي حي ينشأ ويسلك طريق النشوء والارتقاء، ويحيا بَعضُه وينمو تدريجيا حتى ينتشر، بينما يضمحل بعضه الآخر شيئا فشيئا حتى يندثر،  وقد يُبعث بعضه من جديد فيعود إلى الحياة، وقد تزدهر لغة من اللغات بحكم ازدهار أصحابها، وقد تموت لغة بكاملها بسبب ضعف المتكلمين بها، وتأخذ مكانـَها لغة ٌأخرى متولدة عنها، وربما ذاب أصحاب اللغة التي ضعفت بحكم ضعف ذويها واستبدلوا لغتهم بلغة الغالب المنتصر.

هذه اللغة العربية الفصحى التي نستعملها اليوم هي التي كتب بها أدباؤنا القدماء أدبهم منذ أكثر من خمسة عشر قرنا، وما زال يكتب بها شعراؤنا وكتابنا شعرهم ونثرهم إلى الآن بنفس الألفاظ والقواعد والأساليب، إلا أنهم تركوا بعض الكلمات العويصة التي هجروها لأسباب كثيرة فماتت وعوضوها بغيرها من مرادفاتها المألوفة المأنوسة، فالأدب، سواء كان شعرا أو نثرا، يجب أن يكون مكتوبا بلغة واضحة يفهما الخاص والعام ممن لهم إلمام باللغة التي يـُكتب بها ذلك الأدب، لأنه ليس شقشقة لفظية من النوع الذي قال فيه أبو العلاء المعري: "(كأنه رحًى تطحن قرونا، تسمع جعجعة ولا ترى طِحنًا)، فالأدب روحٌ جسمه اللفظ، ونحن نميل إلى الجسم اللطيف الخفيف الظريف.

وقد كان بعض مَن ليس لهم حسٌّ أدبي أن تستعمل غريب الألفاظ يُكسب النص الأدبي شاعرية زائدة ويرفع من قسمته الأدبية، وهذا خطأ محض وادعاء باطل، ولتأكيد هذا الكلام أذكر ما روي عن صفي الدين الحلي، عندما وقع ديوانه في أيدي بعض قرائه من المغرمين باللغة الصعبة والألفاظ القليلة الاستعمال، فقال عنه: "لا عيب غيه إلا أنه يخلو من الألفاظ العويصة" أي الصعبة، فرد عليه بقصيدة نكتفي بذكر أبياتها الأولى:

إنما الحــيـزبـــون الــدردبـــيـــــسُ

والطـَّخَا والنـّـقـاحُ والعـلـْــطـَبـيــسُ

 

والسبنتـَى والحقصُ والهٍَـيْقُ والهِِجْــ

         

ــرِسُ والطــرفـسـانُ والعَـسَـطـوسُ

 

حـيــن تـُرْوَى, وتــشــمَـئزُّ النـفوسُ

 

وقـَـبيـحٌ أن يُذكـَرَ النــافــــرُ الوحْــ

ــــــشيُّ منها، ويُـتـْـركَ المــأنـوسُ...

 

درسَــتْ تـلــكـــمُ اللغاتُ وأمـسَــى

مَـذهـبُ النـاسِ مـا يــقـول الرئيـسُ

 

إنــمــا هـــذه الــقـــلــــوب حـــديـدٌ ولــذيـــذ ُالألــفـــاظِ مِــغــناطـيـسُ

  وواضح أن هذا الشاعر قد جمع تلك الألفاظ القليلة الاستعمال وسردها سردا في نظمه دون أن تكون لها صلة معنوية ببعـضها في شعره، وهي ألفاظ قلما استعملها القدماء في كتاباتهم لأنها غير مألوفة واستعملوا مرادفاتها المفهومة، فقد اكتفوا من الألفاظ التي حشدها هذا الشاعر في مطلع قصيدته بـ"العجوز"عن الحيزبون، و"بالداهية" عن الدردبيس، وبـ"السحاب" عن الطخا، وبالماء عن النـّقاخ، وبكلمة أخرى عن العلطبيس التي لم يعرف لها المحققون معنى لأنها قد تكون محرفة أو مصحَّـفة عن كلمة أخرى لها معنى، واستغنوا كذلك  عن السبَنتـَى بـ"الأسد" أو أحد أسمائه الكثيرة الأخرى مثل: الليث والهزبر والغضنفر والأغلب والفدوكس، وقد سمي في القرآن الكريم بالقسورة، في سورة المدثر: 'كأنهم حُمُرٌ مستنفرة فرت من قسورة".

ولست في حاجة إلى شرح بقية الكلمات التي ذكرها صفي الدين الحِلـّي لإقناع مَن نقده بأن العبرة بالمعاني الشعرية الجميلة لا بثوبها الفضفاض أو بجسمها المترهّـل الخالي من المعاني الشعرية، ولم تكن تلك الكلمات غير ألفاظ متنافرة دالة على أشياء لا ترابط بينها، أما الشاعر التونسي محمود قابادو فقد بلغه أن أحمد فارس الشدياق - وهو مسيحي اعتنق الإسلام وجاء إلى تونس وأقام فيها وأشرف على جريدة (الرائد الرسمي) التي كانت جريدة تنشر الأخبار والأشعار، وأصدر كتابا سماه(الجاسوس على القاموس) نقد فيه معجم (القاموس المحيط) للفيروز أبادي، وأشاع بين الناس أنه لا يحتاج، في فهم أي كلمة، إلى القواميس - فأرسل إليه محمود قابادو عدة أبيات لم يكتف فيها بجمع الألفاظ العويصة كما فعل صفي الدين الحلي، بل عبر بتلك الألفاظ عن معان يفهمها من يعرف معاني تلك الكلمات، وقال لمن أرسلها معهم: "اطلبوا منه أن يشرحها لكم  دون أن يبحث عن معانيها في المعاجم" وهذه هي الأبيات:

 لمّا رُمِي بالقطنجوبِ تـَقـَعْـقرتْ

 شُرخافتاه ففاض بالـخَـرْبَـعْـطـَلِ

 

فــكـأنـه، والبُـجْـفـُطانُ تـَنـوشـًه،

 فـَرْغـَـنـْبَسٌ يعدو على مستعْـبَـلِ

 

 أو كشمَـسٌ في شاسِـنٍ أو شادنٌ

 جمُّ الميامِنِِ في صدور الضرقلِ

 

هذه هي رواية الأبيات كما حفظتها منذ أوائل الخمسينات، ولها رواية أخرى في بعض ألفاظها وفي مَن قيلت فيه، والمهم أن معظم ألفاظها  أصبحت مهجورة بل ميتة، ويمكن أن نشرحها ارتجالا، فقد فيلت في فارس خاض معركة حربية فضُرب بالرمح فأحدثت له الضربة خرقا كبيرا في خاصرتيه ففاض بالدم، فأصبح، والنسور تنهشه، يشبه أسدا يعدو على نمر إلخ إلخ ولو أراد ناظم أن ينظم نفس معنى البيت الأول بألفاظ مفهومه لأمكن أن يقول مثلا:

لما رموه بالرماح تـخـرّقــتْ **منه جوانــبـه ففاض نـجـيعُهُ والنجيع هو الدم الذي يَحسُنُ استعماله في الشعر خاصة دون النثر.

 لقد تطورت جميع لغات العالم بمرور الزمان والبُعد عن مكان نشوء تلك اللغات، فماتت اللغة الأم لظهور لهجات مختلفة متولدة عنها، ون أشهر الأمثلة على ذلكَ اللغةُ اللاتينية التي كانت سائدة في كافة أنحاء أوروبا، ثم تولدت عنها اللهجة الفرنسية واللهجة الإيطالية واللهجة الإسبانية واللهجة البرتغالية، وظلت البلدان التي نشأت فيها تلك اللهجات تستعمل اللغة اللاتينية الأم، في مكاتباتها ومخاطباتها واجتماعاتها الرسمية وخطبها في المحافل، وتستعمل اللهجة الشائعة في كلامها اليومي، ثم أحسَّ أهلُ تلك اللهجات ببُعد لغتهم الأدبية التي تساوي (الفصحى)عندنا، عن لهجتهم التي يستعملها الجميع، ثم نبغ بينهم من كتبوا  بلهجتهم الجهوية شعرا راقهم، فكان سببا في القضاء على اللاتينية وإحياء لهجاتهم المحلية، خاصة عندما كتب (دانتي الليجيري) رائعته (الكوميديا الإلهية) فأصبحت فاتحة للأدب الإيطالي الذي انْبتّ وانفصل عن اللاتينية، وقد وقع في إسبانيا مثلُ ذلك عندما كتب (سيرفانتس) قصته "دون كيشوت" وصواب نطقها في لغتهم"دون كيخوت" لأننا نقلنا نطقها عن الفرنسية التي لا يوجد فيها حرف الخاء. ووقع مثل ذلك في اللغة الفرنسية ومن أشهر شعرائهم الذين كانوا سببا في انطلاقها الشاعر الفرنسي(فيلـّون أو فييُّون) في أشعاره الفرنسية القديمة، ولم يبق، ممن يكتب باللغة اللاتينية إلى جانب الكتابة بالفرنسية التي انبثقت عن أمها اللاتينية، إلا القليل مثل الشاعر الفرنسي المعاصر (مارسيل بانيول)، وقد وقع مثل ذلك بالنسبة إلى اللغة البرتغالية ذات الأصل اللاتيني، وأصبح أبناء تلك الأقطار كلها لا يستطيعون التفاهم فيما بينهم بلهجاتهم التي بعدت بعدا كبيرا عن لغتهم التي اشتـُقـَّت من اللاتينية  بعد هذا القوس الذي فتحناه للحديث عن انفصال تلك اللهجات عن لغتها الأصلية، يتبادر إلى الذهن سؤال يطرح نفسه - كما يقول المحدثون - وهو: "هل يمكن أن يقع مثل ذلك بالنسبة إلى اللغة العربية؟ فقد تطورت اللهجات المنبثقة عنها من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي أو الفارسي(نسبة إلى مكان وجوده لا لملكيته)، وقد قفزت إلى ذاكرتي قولة قالها أمير الشعراء أحمد شوقي، عندما شاعت أشعار محمود بيرم التونسي باللهجة المصرية "وملأت الدنيا وشغلت الناس" كما قال ابن رشيق عن المتنبي،  وقولة شوقي هي: (إني أخاف على العربية من بيرم) وهي كلمة تدل دلالة كبرى على أن ظهور شعر رفيع المستوى في أي لهجة من اللهجات قد يكون سببا في القضاء على اللغة الأصلية التي انبثقت عنها تلك اللهجة، كما وقع بالنسبة للهجات التي انبثقت عن اللاتينية، فهل يمكن أن يقضي شعر بيرم في مصر وشعر أمثاله في بقية الأقطار العربية على اللغة العربية الفصحى؟ خاصة ونحن نرى شدة اهتمام أشقائنا في الخليج العربي بالشعر الشعبي الذي يسمونه ـ"الشعر النبطي" ونسميه في تونس بـ"الشعر الملحون"، كما سماه ابن خلدون في المقدمة، هل يمكن أن يوجد في لهجة كل قطر من الأقطار العربية (دانتي الليجيري) وملحمته(الكوميديا الإلهية) و(سيرفانتس) وقصته البديعة (دون كيشوت) و(فينلون) وأشعاره المؤسسة للهجته التي أصبحت لغة فرنسية...  وغيرها لغيرهم؟.

 لا خوف على اللغة العربية من الاضمحلال وإحلال لهجات الأقطار العربية محلها ليصبحوا يَكتبون بها الشعر الرسمي الرفيع، وذلك لأسباب أهمها أن اللغة العربية الفصحى قد ظلت اللهجات المحلية قريبة منها في جميع الأقطار بحيث يسهل التفاهم بين أبناء جميع الأقطار بلهجاتهم، أو بالاقتراب من اللغة الفصحى، وهو أمر يسيرٌ في متناول الجميع تقريبا، وأكبر حافظ للغة الفصحى من الذوبان في اللهجات العربية المحلية هو القرآن الكريم الذي لا يمكن أن يتخلى العرب والمسلون عن لغته التي يفهمونه بها، وظلوا يتلونه ويدرسونه بها وظل المسلمون الذين لا يجيدون العربية، مثل الأتراك الذين كانوا أحسن من كتبوا القرآن رغم عدم فهمهم له في لغته، ومثل الفـُرس الذين أدخلوا من لغته في لغتهم كثيرا من الألفاظ، ومثل بقية البلاد الإسلامية مثل الباكستان وأفغانستان وغيرها كثير، وكثير منهم تعلمها ليتمكن من فهم بلاغة القرآن وإعجازه في لغته، فكيف يفرط أهلها فيها ويفكرون في تعويضها بمشتقاتها من اللهجات، ونحن نعلم أنه إذا حضر الماء غاب التيمم كما يقول الفقهاء.

 

أ د : نورالدين صمود

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

يطرح الأستاذ نور الدين صمود في نهاية مقاله الوجيز هذا، سؤالًا مفصليَا طالما راود المهتمّين في مجال اللغات وهو: ما مصير اللغة العربية الفصحى، هل سيكون مشابهَا لما حلّ باللاتينية التي نشأت منها لهجات في البداية ثم أصبحت لغات كالفرنسية والإسبانية والبرتغالية إلخ. ويجيب الكاتب على هذا السؤال بالنفي ذاكرا سببين: البون بين اللهجات والفصحى غير كبير، وقال الكاتب بأن العرب في شتّى أقطارهم يستطيعون التواصل والفهم بلهجاتهم وهذا في رأيي وتقديري غير صائب. هل الفلسطيني مثلا يفهم المغربي مثلًا؟ ثم نشير إلى أنّ الفجوة بين الفصحى والعامية ما زالت سحيقة صرفًا ونحوًا ودلالة. الفصحى ليست لغة الأم بالنسبة لأي عربي، فلغة الأم هي لهجة محلية. السبب الثاني هو القرآن في رأي الكاتب. التاريخ يعلّمنا أن كتابًا سماويا ككتاب التوراة بالعبرية لم يحفظها من الاندثار كلغة حديث مدّة سبعة عشر قرنًا تقريبا، إلى أن عادت لغة محكية في أواخر القرن التاسع عشر في فلسطين، في أعقاب ما يدع بإحياء العبرية.

حسيب شحادة

Haseeb SHEHADEH
This comment was minimized by the moderator on the site

زلة طباعية، المقصود بالطبع: يُدعى.
ح. ش.

Haseeb SHEHADEH
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ حسب شحادة الشكر موصول لك على ملاحظتك القينة التيأشرت فيها إلى اختلاف اللهجات العربية في مختلف أقطارها. وووهذا أمر بَدَهِيٌّ نلاحظه حتى في لهجات مختلف جهات القطر العربي الواحد، فلهجة الصعيد تختلف اختلافا واضحا عن مختلف جهات ىفي أرض الكِنانة وخاصة عن لهجة القاهرة عاسنة مصر، وهذه الظاهرة الطبيعية نجدها في كاافة اللغات، بيد أن اختلاف اللهجات
المتفرعةعن اللغة اللاتينية الأم تباعدت وتناءت ولم يعد فرع منها يفهم ما يصدر عن فرع آخر، وقد روى لى الأديب التونسي ال
روابي الأديب التونسي القصة التالية التي تؤكد أن العربية الفصحى قد حفظها قد حفظها القرآن الكريم نت التلاشي كما تلاشت اللغات التي تفرعت عن اللاتينية، وهذه القصة تتلخص في أن مجموعة من العمال كانوا يعملون في هذا المعمل، ومن ببينهم تونسي رآه صاحب المعمل باستمرار يتكلم مع جميع العملة بطلاقة، فاتخذه مترجما كلما وقعت مشكلة بيين بعض العمال من العالم العربي
وفي كل مشكلة يسأله: يا محمد هل تعرف اللغة المصرية أو السورية أو الجزائرية أو المغربية أو العراقية الخ الخ فكان يجيب دائما بنعم دائما بنعم دائما ويقوم بدور المترجم بين صاحب المصنع وذلك العامل العربي من أي قطر عربي بحكم إجادته للغة الفرنسية، وفهمه للهجات العربية لتقاربها من بعضها وسبب هذا التقارب سببه القرآن، وهذا الدور الذي كان يقوم به ذلك العامل التونسي لا يساطيع أن يقوم يه إيطالي مع لأشخاص آخرين ممن يتكلمون لغات متفرعة هن اللاتينية الأم لأنها لم تجد ما يربطهم بها، ن وأٍجو أن تكون هذه القصة كافية للاقتناع بما
ذهبنا إليه في هذا الموضوع عن اللغة كائن حي ولو لم يكن كان حيا لمات مثلما ماتت كما ماتت اللااينية للأسباب التي ذكرناها آنفا.، وفي مقالنا عن اللغة كائن حي والشكر موصول للأستاذ حسب شحادة على غيرته على العربية

نورالدبن صمود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4854 المصادف: 2019-12-20 12:19:45


Share on Myspace