 نصوص أدبية

تـُغـازلـُنا الشـمـس

نور الدين صمودقصيدتان مهداتان إلى قراء صحيفة (المثقف العربي)

 الذين أعتذر لهم عن طول التغيب عن التواصل معهم ..*


**1*قافية المتشائل المتفاشل**

تـُغـازلـُنا الشـمـس إذ تـُشـرقُ

                        ويُــطـْـلـعــها بَـحــرُنـا الأزرقُ

 وصـفحتـُه كاخـضـرار المُروج

                          ويَـمْـنَحَـُـه لـَوْنـَـَهُ الفــُسْـتـــُقُ

وتنمو له زرقة في الضحَــــى

                          كـفــيْــروزةِ التـَّاج إذ تـَبْــرقُ

به شمْسُنا تـستـحِـمُّ صـبـاحًا،

                          وفي لـُجَّـة الـبحـر لا تـغــرقُ

 وفي الأفـْقِ تسمو كشعـلـة نـار

                          تـُضيء الوجـودَ ولا تـُحْــرِقُ

 وتـسْـعَى حـثـيـثا طـوال النهـار

                        إلى مغرب الشمس مُذ ْ تـُشرقُ

 وتـغــفـو على الأفـْقِ كلَّ مساءٍ

                         وفـي نــَوْمَـةٍ عَـذبَــةٍ تــَغـــْرَقُ

 وأبـقــَى أُسـامـرُ بــدرًا منيــرًا

                        كـطـلــعــةِ تلك التـي أعــشَـــقُ

 إلـى أن تـعـود الغــزالـة ُفـجـرًا

                       وتـبْـقَـى لأعــمـارنا تـَــسْـرِقُ...

بـِصُبْح ٍ يُطاردُ جَيْشَ الظلام

                          ولـيـــلٍ لأنـــواره يَـــسْـــبـِـقُ

 فيُـنـْصَرُ ذاك ويُـهْـزم هــذا

                          وكــلٌّ بــصــاحِــبـِه يَـلـْـحَــقُ

 تـظـلُّ العَــنادلُ دومًا تغنـِّــي

                            وإنْ ضمها قــفـص ضَـيِّــقُ

 ولم يـــنــتــصرْ  منــهما أوّلٌ

                            ولـم أرَ ثـانـيـهِـما يُـخـْفِــــقُ

 فــلا تـتـشــاءَمْ بـسـيْـر الحـياة

                        فـإن الحـــياة لــهــا مــنـْـطـِــقُ

 وقانــونـُها لا يــبالــــي بشيءٍ

                         عـدا مـــا إلهُ الــورى يـخـْـلـقُ

 وتــنـْـدُبُ حريةً سُـلـِبَـتـْـهـــا

                         ونـحْسَبُها، سِجْـنـَها، تـَعْـشـَقُ؟

 فليس الطعامُ وليس الشرابُ

                          كـيــومٍ سـعــيــدٍ بـه تــُطـلـَـقُ

 ويشدو الغــراب سعـيـدًا طليقـًا

                           وبالـويْــل نـحـسَـبُه يـنـعــــقُ

 (يُـقــلقـل قـافـًا) كـشــيــخ عليمٍ

                         بــ(قـلقـلةِ القاف) إذ ْ يُـطـْـبـِـقُ

 بقافيةِ (الغين والقاف) يشــــدو

                     وألـْسِـنــة ُ الغـــربِ لا تـَحْــذِقُ...

لـ(حرفيْه) نطقـًا فكان الخبيرَ

                           بعِلم الحروف التي يَــنـطــقُ

 ولكنما الغرب ُلم ينــطقــوا

                             كـُــلِّ الغـَـرابـِينِ إذ تـَنعــقُ

 فكلُّ (رقيقٍ) لديهمْ (ركيكٌ)

                           (ويُشْركُ) عندهمُ (المُشـْرِقُ)

وكلُّ(غريبٍ) لديهم (جريبٌ) (1)

                          فـيَـرْتـَـبك اللـفـْظ إذ يُــنـْــطقُ

 ومن قال إن البلابل تشـــدو

                          بأقفــاصهــا إذ ْ بهــا تـُــُرزق

 بـِـعَيْش رغيد وماء ٍ فـُراتٍ

                          يــجــيئانِــها قبـل ما تــنـــطقُ

ونحسبُ ذاك النــعـيــقَ غناءً

                            لـبـهجـة عـيْــش لها رونــقُ

 وأن الغـَرابينَ ليست تغـــني(2)

                           لأفراحها عنــدما تـعـــشــَقُ؟

 ولكـــنْ تـُـغـــنـِّي لها في العِشاش

                          فـَتـَطـْرَبُ للصوتِ إذ تـَنـْعـقُ

 ونحنُ إذا ما تغـنى الغرابُ

                             حسِـبْـناهُ ، من ألـَمٍ، يُخـْنـَقُ

 فـَشَدْوُ البلابلِ عندي شبيهٌ

                         بـِصــوت الغرابِ متى يَـنعـقُ

 فكيف يغني الحبيسُ سعيدا

                           ويندبُ، في جوِّهِ، المطـْـلـَقُ؟

 وما الشعرُ إلا كصبح وليدٍ

                             وشَـدْوُ البلابــل لا يَـصْـدُقُ

 فكم  تندبُ العَيْشَ في سِجنها

                             ومِـن فـقـْدِ حرية تـَــقـــلـقُ

 ونـحــسَــبها للحيــاة تغــني

                             وتـَبـقى، بأحزانها، تـَغـْرَقُ

 وتبقى  تغني كقيسِ المُعَـنَّى

                            بليلى التـي لم تزلْ تـَعْـبَقُ...

بعطر ٍشـَذِيٍّ يخدر حِسِّــي

                           كخصلةِ شـَعْــر ٍ لها تـَخـْفـقُ

بــشـُقـْرَتــهـا تحت شمس الضُّحَى

                         تـَـظـــَلَ، إذا خـَفـَقتْ، تــبْــرقُ

 وتــبْـدو أمـامي كدمـــيــة عـــاجٍ

                       كـــســـاها حــريـــرٌ وإستبْــرقُ

 وأُبـــصـرهــا وَرْدة غــضَّـــــة

                        كـعطـْــر البـــساتين إذ يَــعْــبقُ

                    ***

(نورالدين صمود)

.............................

**2**رائية**

 الظبية الشاردة

 هَجَرْتِ وهجْرُكِ عـندي هجـيرْ

                     سَرَى في الشـرايـين مثلَ السعـير

وإذ عُدتِ عاد الربيعُ الشـَّذِيُّ

                     وأنـْبَتَ في حقل عمْـري الزهـورْ

فأقْـبَلَ سِـــرْبُ فـَـــراشٍ يَــرفُّ

                      بأجـنِحَةٍ مثلَ لِـــين ِ الحَـــــريــرْ

وفيه اعــتــراني شعــور ُهَــــزارٍ

                    يُــــحَـلـِّق في نـــفحات العــبــيـــرْ

وأبـصــرتُ شـحْـرورَ غاب يُـغنيٍ

                      لِـيوقــظ بالشـدْوِ حِــسُّ الطـيــورْ

وأحْـسَـسْــتُ أن الـربيعَ اعتراني

                       وألـْقـَى بقلـبي الصـفـا والحُـبُورْ

لأكـــتــبَ شــعــرًا يُــحـاكــــي الـــذي

                     يَـجــودُ به حــقـلُ زهـــر  نضيـرْ

ويُـضْحِـكُ، في ثــغــْـرِكِ، الأقـحُـوانَ

                       وبالمُـــقــلــتـيْـن أَشـُـمُّ العبــيـــرْ

فأبصــرتُ، في بَسَــــماتِ  الأقــــاح

                    ربــيـعا ضحـوكا يــبُثُّ الســــرورْ

فبالشــمِّ أبصرت فــصْــل الـــربـيع

                    وبالمقـــلتــين نـشــقـت الزهـــور ْ

ولاحــتْ بعــيْــنيَّ لـَـوْنــًا فـَـلـَـوْنـًا

                     كقـوس السـحاب بـِيَـوْم مَــطــــيرْ

وتنشره الشمــسُ فـــوق الغمــامِ

                     وتـَرسُـمُهُ قــوسَ نــصــر كبــيــرْ

وألـــوانــُهُ ســبعـــة ٌنـاصـعـــاتُ

                     فكـيف تـُرى رُسِـمَتْ في الأثـيـرْ؟

وفي الأفــْـق مَــنْ يا تـُرَى خـَطـَّها؟

                     ولـم نـَـــرَ بــِرْكــارَه والمُــديـر...

لألــوانـها في انــتِـظـام عَــجيـــب

                      ويـبْــهرُنـــا نِصْــفـُها المُـسْـتـديرْ

وثغـــرُكِ بــاقـَــة زهْــــر ضحوك

                       يـُــنـَـسِّـقــُها عــاشـق  للـزهـورْ

ويَــَـنـْظِــمُـها كـقــصيــدَةِ حُــــبٍّ

                       بـــأســرارهــا تسْـتفِـزُّ الشعـورْ

فـَيَــبـدو شــذيًّا شــهـــيّـًـا نـديًّــا

                        كنـَيْــلـُوفـَـرٍ فــوق ماءٍ نــمـيــرْ

يـنــام، على صفحة الماءِ، ليلا

                       ويَفتحُ، في الفجْر، زهْرًا نضـيرْ

ويكتنفُ الزهْـرُ خـُضْرَ السواقي

                       فــتــلــمـــع مثـل أنابـــيبِ نــورْ

وينساب في الروض عذبَ التـثــنـِّي

                         فيُــطربني منه أشْجَـى خريــرْ

وتـَخْضَرُّ أرضٌ ويَضحك رَوضٌ

                        وتـضحك بين المُروج الزهـورْ

يُخـَصِّبُ أرضي، ويُنعِشُ  روضي

                        وفي الأُقـحُوان يُـشـيعُ السرورْ

فـمَـنْ منهما قـد بــدا لي ضحـوكًا

                        لينشـرَ في القلب روح الحُبورْ؟

أ  زهْـــــرُ الرياض بفصـل الربيع

                       يلوح، ضحوكا كـطفــل غـريرْ؟

يُـــعــيد، إلى عــالـَمِ  الشعــر، قلب

                      ويــوقــظ فيه غــريـبَ الشعـورْ؟

تـــُرى أمْ شـذا وجَـنات الحِــسـان،

                     بـِأطــواقـهنَّ، تـُلـَــفُّ الـنـُّحـــورْ؟

وأقـــبـلـْــتِ مـِثـْـلَ حــمام السلام

                         يُطارده الصَّـقـْـرُ حـيْثُ يطيـرْ

فــيَـسْـــبـقــه طــلبًــا للحيـاة

                         ويـسبح في الـجو دون فــُتـُورْ

بـمِــنـْـقـاره غـُـصْـنُ زيــتــونة

                          يــكاد به الــزيْـتُ يَقـْطـُرُ نورْ

وأهــديتــني زيـــتَ حـــبّاتِها

                          فظلّ بمـِشكـــاة قـلبـي يُـــنيـرْ

فلا هــي شرقــيـة ذاتُ نـــور

                          ولا هي غــربــيـة تــستـَنـيـرْ

وليـسـت تـُحَــدُّ بـأي مكـان ٍ

                          ولا بزمـان طوال الــدهـــورْ

فيا حَبَّــذا يــومُ وصْــلٍ سـعـيـد

                           ولا حبّــذا يومُ هَجْر ٍمَـريـرْ.

                        ***

أ. د : نورالدين صمود

.........................................

* قصيدتان مهداتان إلى قر اء هذا الركن الخاص في صحيفة (المثقف العربي) الذين أعتذر لهم عن طول التغيب عن التواصل معهم في فترة النقاهة من كسر جرى إثر سهرة لإجراء اللمسات الأخيرة على قصائد هذا الديوان مجموعة على الديوان قبيل تسليمه للمطبعة  بدار القلم في سيدي بوزيد، وأود أن أشير إلى أن معظم قصائد هذا الديوان، إن لم أقل جميعها، قد نشرت في صحيفة المثقف العربي وتفاعل معها قراؤها الأكارم ، وعلى رأسهم مديرهما الاستاذ ماجد الغرباوي وأشكرهم على حسن متنابعتهم لها، ولعلنا نحتفل بصدور هذا الديوان في بداية ربيع عامنا هذا في مدينة الشرارة الأولى التي ألهبت عزيمة الشعب من الجنوب إلى الشمال، وأوقدت الحماس لإرادة الحياة في شرقي القطر الليبي الشقيق مرورا بالقطر المصري إلى القطر السوري العريق لثورة عام 2011

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر الأصيل نور الدين صمود
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أيها الشاعر الأصيل على القصيدتين الجميلتين
وعلى الإهداء المترع بالود والمحبة .
في شعر الأستاذ الشاعر نور الدين صمود دروس لمن يريد أن
ينهل من بهاء اللغة العربية ونقائها ومن بحور الشعر وقوافيه .

بعطر ٍشـَذِيٍّ يخدر حِسِّــي
كخصلةِ شـَعْــر ٍ لها تـَخـْفـقُ

بــشـُقـْرَتــهـا تحت شمس الضُّحَى
تـَـظـــَلَ، إذا خـَفـَقتْ، تــبْــرقُ

وتــبْـدو أمـامي كدمـــيــة عـــاجٍ
كـــســـاها حــريـــرٌ وإستبْــرقُ

وأُبـــصـرهــا وَرْدة غــضَّـــــة
كـعطـْــر البـــساتين إذ يَــعْــبقُ

دمتَ في صحة وشعر وأصالة استاذنا الشاعر الأصيل نور الدين صمود .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

بك البحر لا ابيض ازرق
وكل نباتاتك الفستق
وكل مياهك خمر الدنان
وكل افاويقك الزنبق
مرضت فلجت عليك الدعاة
وصلى لمغربك المشرق
د. ريكان ابراهيم عن اخوته قراء
المثقف .

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4915 المصادف: 2020-02-19 03:02:15


Share on Myspace