 نصوص أدبية

غواية الحروف في زَقُّورة عَقَرْقُوف

سامي العامريلا تهوُّنْ من صراعي يا غريبُ

إنـما حربي على الدنيا حــروبُ

 

أسرجُ الأنفاسَ خلـف الريح أو

أمتطي السهمَ وغاياتي الغيوبُ

 

مــــن عَقَرْقوفَ مَضَتْ زَقّوُرَتي

في صـــــــراعٍ شاءَهُ رَبٌّ كئيبُ

 

وأنا قد شئتُ مـــــن يأسٍ وكمْ

حظيَ اسْوَدَّ كما اسوَدَّتْ ثقوبُ !

 

من (أبو غْريبَ) ترامتْ غربتي

وكأنَّ النفيَ تُعْليهِ الشـــــــــعوبُ

 

كلَّــــــــــــما قاربتُ فرداً رابَني

فقُصارى غربتي أنــــــي قريبُ

 

ليـــــــس وقفاً عالَمُ الخلدِ على

خالقٍ فالمُتَخلّي لا يخــــــــــيبُ

 

خلوتي الخلدُ وفـــــي قلبي بدا

خالداً نبضي ومَــن عنه ينوبُ

 

شَمْعَداناتٌ ضلــــــــوعي كلُّها

وتكايا، ســـــــقْفُها لحنٌ يجوبُ

 

تــــــــــدفعُ العينَ بألْفَيْ خِرْزةٍ

مَـــــن يَزُرْها لا يفارِقْهُ حبيبُ !

 

طلسمٌ أو هــــــــــــي مَسٌّ إنما

زَعفَــــرانٌ حيِكَ منها وطيوبُ

 

أيـــــــــــها الناسُ ولا ناساً أرى

فعلى الناسِ غدتْ تمشي الدروبُ

 

حَسْــــــــبُنا الكوفيدُ ضيفاً مُكْرَماً

وكـــــــفى الحَجْرُ غياباً لا يغيبُ

 

قبلما الجائحة اكتظتْ يــــــــدي

بخطوطٍ غائمٌ فيـــــها النصيبُ

 

قائلٌ ألفٌ عِـــــــجافٌ، بَعْــدَها

يفــــركُ النجمُ المآقي ويؤوبُ

 

فاستمِدوا من كُوى الألفِ رؤىً

تخلقُ الإنــــــسَ فيرعاهُم لهيبُ

 

خارجاً مــــــن خاطر الأقداح بل

هُمْ خمورٌ والفضـــــاءاتُ دبيبُ

 

آآآآآآآخِ يا تابـــــوتَ وعيٍ لَزِجٍ

يتماهى فيــــــــــه فردٌ ونحيبُ

 

مــــــعجزاتُ الغربِ تترى ولنا

ليـــس من معجزةٍ إلاّ الخطيبُ !

***

سامي العامري - برلين

مايس   2020

...........................

إشارات

(*) حينما كنا صغاراً كنا ننظر إلى الزقورة باندهاش ونسأل عن سرها فيأتينا الجواب من الناس حولنا بأنه في الماضي كانت هناك أقوام تتحدى الله وتسعى لقتله لذلك بَنَتْ هذه الزقورة ـ البرج وراحت ترمي منها سهامها على السماء فتعود السهام مخضبة بالدماء.

وعقرقوف إحدى قرى أبي غريب، القضاء الذي يقع اليوم ضمن محافظة بغداد والذي ولد فيه كاتب السطور وتعد زقورة عقرقوف من أبرز معالم القضاء، وقد تأسست من قِبل مَلِك الكيشيين كوريگالزو الأول  في القرن الرابع عشر قبل الميلاد. وكانت تُعتبر عاصمة الكيشيين وتحتوي الزقورة على المعابد المكرسة لآلهة السومريين فضلاً عن القَصر الملكي، ويبلغ ارتفاع الزقورة نحو 170 قدم 52 متر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (36)

This comment was minimized by the moderator on the site

يظل (سامي) يطوف في عوالم الروح باحثاً وصياداً ومثير أسئلة كبرى، بفلسفته الحياتية المعاشة بين الواقع والحلم والنظر، وعلى جناح رقة اللفظ وعذوبة النفس، واستفزاز أحاسيس المتلقي. وكثيراً الضرب بعيداً...؟! سواء في فراهيدياته أو تفعيلاته او نثرياته، أو قصص الحيوان ومعانيها البعيدة:
أحبك حبين حباً للهوى وحباً لأنك أهل لذاكا
لأني أراك صافياً نقيا
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة ورياحين للشاعر العريق عبد اللستار نورعلي
وصباح البهجة والعافية
مع الشكر على طلَّتك الوريفة الشفيفة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز. المُبدع. المشاكس

سامي العامري

أراك تتسلّق سلّم الزهو شعراً و كأنك في حالة سباق

مع الزمن .

ملاحظةٌ عابرة :

ترامتْ غربتي (أبو غْريبَ) من
وكأنَّ النفيَ تُعْليهِ الشـــــــــعوبُ

لا أدري إن كان صدر البيت موزوناً فراهيديّاً

لكنّ السليقة تعثّرت بِ ( طسّةٍ) و حشرجة

رائعةٌ. أخرى تضاف الى روائعك الاخيرة

بس سامي عزيزي لا تتحارشْ. هوايا. بالسماء

أسترْ علينا بويا ترى أحنا بالشهر الفضيل 😀

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أطيب سلام للشاعر النضر مصطفى علي
لا تتعجل !!!
فبسبب الأقواس تتقدم بعض الكلمات وتتأخر وهذا حصل معي عدة مرات وطلبتُ من الأستاذ المحرر الثقافي أن يعيد تشكيل الكلمات كما كتبتُها أنا ففعل !
وجرِّبْ أنت وضَعْ كلمة بين قوسين فستجد الكلمات التي قبل الأقواس ستصبح بعد الأقواس !!
أما تحرشي بالآلهة فأكيد الآلهة التي في عقول الكثير من الناس وهي سبب محنتنا ،،
دمت بصحة مع كأس عصير أناناس قبل الإفطار أو بعده !

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

آه بماذا تذكرنا يا مبدعنا في أيام الثمانينات كنا نذهب لأقارب لنا في ابي غريب وذلك عن طريق عقرقوف لنرى الصرح الشامخ ولا نعلم الان هل طالته الأيادي الخبيثة أم لا نحن نبكي العراق بدموع من دم ولا نعلم ماذا سيحل بنا من وراء الزمر التافهة التي تحكمنا وهمها الوحيد طمس هوية العراق لنا الله يا صديقي الملهم اطال الله عمرك لكي نسمع ونقرأ منك الكثير

اليوسف الريتاج
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الود صديقي النبيل اليوسف الريتاج
نعم فقد وصل سمعي أنه أثناء الإحتلال سُرقت الكثير من الآثار واللقى من هذا المَعْلم التأريخي والسياحي الحيوي،،
تمنياتي الصميمية لك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أيـــــــــــها الناسُ ولا ناساً أرى
فعلى الناسِ غدتْ تمشي الدروبُ
---------
هي غواية الحروف فعلاً ساحر الحرف العامري
لكن الصورة أعلاه موجعة جداً..
اسأل الله أن يمدك بالصحة والعافية
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

طبت وطاب نهارك بعطاء ومسرة
عزيزتي المبدعة الراقية ذكرى لعيبي
وشكراً على تجاوبك الشفاف مع القصيدة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

مــــــعجزاتُ الغربِ تترى ولنا

ليـــس من معجزةٍ إلاّ الخطيبُ !

اليس هذا سر عجزنا عن فهم الحياة المعاصرة. الناس تفغر افواهها امام جهالة الخطباء وتصم اذانها عن سماع دمدمة النجوم.
كعادتك، بارع في اصطياد الصور الشعرية وبتعبير ينساق كما النسيم.

جُعل الأُنس رفيقك ياصديقي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم إنه سر عجزنا ولا ريب
عزيزي الشاعر الرفيع عادل الحنظل
فلم يرجعنا قروناً إلى الوراء غير حوريات الجنة
فمن لنا بحمودي الكناني لكي ينتف ريشهن فترتاح الناس منهن ومن فتنتهن كما يرسمها بسذاجة خطباء المساجد !!؟
وهنا صورة فوتوغرافية لزقورة عقرقوف عام 1915
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=536066593950638&;set=pcb.536068360617128&type=3&theater

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ والشاعر المحترم سامي العامري صباحك خير ومحبة
غواية الحروف في زَقُّورة عَقَرْقُوف.. رملية ماتعة للسمع
والذوق فيها من غواية الشعر الكثير وتعانق المعنى بأبهى الصور.
تحية تليق رمضان كريم ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

مودتي للأستاذ الشاعر الجميل تواتيت نصر الدين
وممتنٌّ على انطباعك المرموق
ودمت في عافية ووهج

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

رائع يا سامي وانت تكتب من منبتك ومولدك ومحتدك
الكوفيد يخاف الشعراء فلا يدنو منك
شيخوختنا مخيفة اذا تسلحت بشعر رائق كهذا الذي تكتبه
قبلاتي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية من جوري
للشاعر المكين جواد غلوم
مَن مثلك ومثلي لن يشيخ !
ولن يصينا ضعف بصر فنقول عن خطأ طباعي مثلاً : العفو هذا بسبب الشيلولة !!!
والشيلولة نحت من شيخوخة وكهولة !
وهنا صورة لجنديين أمريكيين أمام الزقورة التقطاها للذكرى !
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B2%D9%82%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%B9%D9%82%D8%B1%D9%82%D9%88%D9%81#/media/%D9%85%D9%84%D9%81:Ziggurat_at_Aqar_Quf-American_Soldiers_visist_the_site_-2008.jpg
آخ آخ

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عامرينا السامي البهي...
تحية و محبة...
أيـــــــــــها الناسُ ولا ناساً أرى

فعلى الناسِ غدتْ تمشي الدروبُ



حَسْــــــــبُنا الكوفيدُ ضيفاً مُكْرَماً

وكـــــــفى الحَجْرُ غياباً لا يغيبُ
الله عليك و لله درك
كأني في أجواء ابراهيم ناجي.
دمت ألقا.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

خارجاً مــــــن خاطر الأقداح بل
هُمْ خمورٌ والفضـــــاءاتُ دبيبُ

سامي العامري الشاعر البديع
ودّاً ودّا

ها هو كوفيد التاسع عشر يدخل القصائد وها هو العامري
يتحرّش به على طريقته المعروفة :

حَسْــــــــبُنا الكوفيدُ ضيفاً مُكْرَماً
وكـــــــفى الحَجْرُ غياباً لا يغيبُ

ما أبدع هذا البيت الغريب صياغةً ومعنى :

أيـــــــــــها الناسُ ولا ناساً أرى
فعلى الناسِ غدتْ تمشي الدروبُ

لكل بيت في قصيدة العامري قصة وحكاية ولكننا كقراء
نستمتع أيضاً بأسلوب العامري الشعري وهو اسلوب لا تفارقه الإبتسامة
وخفة الدم حتى وهو يعالج جائحة كبرى وقد جاء البيت الأخير
مناسباً تماماً كخاتمة للقصيدة .

دمت في صحة وإبداع يا سامي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية محبة وفيضان ورود
للشاعر المرموق جمال مصطفى
إنتقاؤك لأبيات محددة محل اعتزازي وقد نعتبرها عوامات يتقافر منها القارىء حتى يصل الضفة الأخرى بسلام !
في مطلع القصيدة قلتُ : لا تهوُّنْ ،، بينما الأصح بالكسرة تحت الشدة ولكن هذا غير مهم بالقياس إلى نقطة أخرى وهي في وضع النقطتين الشارحتين والأقواس فإنها تقلب التسلسل المنطقي للكلام فخذ مثلاً هنا :
قائلٌ ألفٌ عِـــــــجافٌ، بَعْــدَها
يفــــركُ النجمُ المآقي ويؤوبُ
ــــــ
فبمجرد أن أضع نقطتين شارحين بعد ـ قائلٌ ـ حتى يصبح صدر البيت كالتالي : ألفٌ عجافٌ بعدها قائل !!
تمنيات مخلصة وممتن على رائق انطباعك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

حسين يوسف الزويد الشاعر الخضيل الحرف
أجمل تحاياي
إذا كنتَ تعني بقصيدة الأطلال وهي لابراهيم ناجي فقد أصبتَ !
فقد حوَّل الحكام ومن خلفهم أئمة الجوامع كل شيء نفخر به إلى قفار ...
تمنياتي لك بحبور وحرز

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم والله قصيدة الأطلال هي التي
قصدتها.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

لا تهوُّنْ من صراعي يا غريبُ
إنـما حربي على الدنيا حــروبُ

أسرجُ الأنفاسَ خلـف الريح أو
أمتطي السهمَ وغاياتي الغيوبُ

مــــن عَقَرْقوفَ مَضَتْ زَقّوُرَتي
في صـــــــراعٍ شاءَهُ رَبٌّ كئيبُ
**

الشاعر الجميل المبدع سامي العامري
محبتي الخالصة.

لا تنحصر غواية الحروف لسامي العامري
عند عقرقوف (موطن الأجداد) و زقورتها
بل لسامي (غوايات حروف ) في كل منبت حلم و هوى
ولكل مذهب يؤسس الجمال و الفتنة ..
انه يبعث الحياة لكل ما يحيط به من موجودات
حين يتجاوز التشاؤم لما في روحه من علياء
ومرح في ذات الوقت.

دمت متألقا أخي الحبيب

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر السامي
ما أبدع هذا التجلي كلما أقرأ لك أشعر أن القصيدة لديك تهبط من علو دمت عامري اللهجة سامي المعاني مودتي
أسرجُ الأنفاسَ خلـف الريح أو
أمتطي السهمَ وغاياتي الغيوبُ

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر البديع وليد العرفي
القصيدة هي قصيدة بقدر ما تمتص من الشاعر شحنات في داخله لا يدرك كنهها
بل هو يفتح لها النوافذ والكوى وحسب
ثم يرقبها وكأنه يتعرف على ذاته لأول مرة !
صباح المسرة والعافية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

من ابو - غريب - ترامت غربتي
وكان النفي تعليه الشعوب
كلما فارقت فردا رابني
فقصارى غربتي اني قريب
........................................
صور من الماضي تبقى في
ذاكرة المرء تفرحه احيانا
وتحزنه احيانا اخرى .
الرائع الغريد سامي العامري
تحياتي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

مودة للأخ الشاعر المضيء زياد كامل السامرائي
لغتك في الشعر كما في التعليقات سمحة جذابة
أشكرك عليها جداً،،،
تماماً فما نحتاجه ليس بث الروح في الموجودات فالروح تتخلل الموجودات وإنما على المبدع اكتشافها ومن ثم صقلها وتقديمها لمن نحب كباقة من عبير وشهقات
تمنياتي لك بأوقات هنية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرد العامري سامي

محبتي

خلوتي الخلدُ وفـــــي قلبي بدا
خالداً نبضي ومَــن عنه ينوبُ

تستقطب الحاضر مرصعا بماض يبسط مواريث سطوته النبيلة اما واقع مغشي
عليه.. فتروض الأرض بشهادات شرود تقف على أطراف اللسان.. وتهب الخلود
قوس مديح موقن العشق.. فاتحا روابي الامس لأقمار خضر مهربة خلف اضرحة
مضرجة بالغربة..

قصيدة تعفي الحلم الواعي من ملاحقة النشوة

دمت ابدا بعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

كل الود للمبدع العذب سالم ياس مدالو
تقول :
صور من الماضي تبقى في
ذاكرة المرء تفرحه احيانا
وتحزنه احيانا اخرى .
ـــــــــــ
صحيح وهي لذلك إنما تقلق وهناك سر تحمله الكلمات بذاتها فهي تبدو غريبة بمدلولاتها وإيحاءاتها عن الشاعر نفسه فيتضاعف القلق أكثر..
أطيب تحية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام وامتنان
للمبدع المغاير طارق الحلفي
تعبيرك : ( فاتحا روابي الامس لأقمار خضر مهربة خلف اضرحة
مضرجة بالغربة.)
أبهرني ولذّ لي كفطور صباحي نادر !
دُمْ للجمال والصحة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

كتب ناقد عريق في أحد المنابر الثقافية من بين ما كتبَ عن بيتي الشعري التالي :
وأنا قد شئتُ مـــــن يأسٍ وكمْ
حظيَ اسْوَدَّ كما اسوَدَّتْ ثقوبُ !
قال مفسِّراً
( شاعرٌ تراكم اليأسُ على صدره بسبب يرجعه الى حظه الأسود الذي اسودّ تشبيها باسوداد ما فعله وباء الطاعون من ثقوب سود على اجساد ضحاياه.)
الناقد كالقارىء الآخر له حرية تأويل ما يراه قريباً من فهمه ومزاجه بالطبع
ولكني في الحقيقة لم أفكر بالطاعون أبداً كمشبهٍ به وإنما أردتُ الثقوب السوداء داخل نواة المجرة !
وهذا ما سعيتُ إلى توصيله فهو بظني أكثر شعرية وربما مرحاً من التشبيه بالثقوب السود في أجساد ضحايا الطاعون.
وتبقى القراءات مختلفة وتتنوع بالتأكيد وأرجو أن يكون هذا في صالح القصيدة مع الشكر

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
تبدع في قول الشعر وعذوبته وصياغته الفكرية , اذا كان يأتي من المناخ والطقوس الخاصة بك , في ايقاظ الجني الشعري , ويبدو هذا الجني لا يستيقظ إلا بتلك الطقوس ويصعد في دبيبه الى الاعلى , كما يصعد دبيب الكأس الى الرأس . ولكن من خصال هذا المناخ بطقوسه يجعل الشاعر عارياً في صدق الاحساس في الفكرة والخيال الشعري , التي تنطلق على سجيتها , والعقل الباطني يفعل فعله بخلق القصيدة تأتي صافية ونقية لا شوائب فيها , لانه لو ارتديت ثوب العقل الواعي لفعل فعله في المقص في التعديل والحذف والاضافة . لذلك برعت بالفكرة الخيالية والفكرية المستلهمة رحيق الماضي , الذي تمدد من مكان الولادة الى الاثر الخالد زقورة عقرقوف . هذا النصب الخالد الذي يحكي مجد الماضي . ثم عرجت على الضيف الثقيل ( كوفيد 19 ) الذي قلب الحياة من عاليها الى سافلها , بالتخبط والاحباط والفوضى والقلق والاستهتاره بحياة البشر . لذلك لتخلص من هذا الوضع الثقيل , ليس هناك مناص سوى معاشرة الكأس واطلاق غزلانه الشعرية , ان تصول وتجول بحرية . وما اروع عقر الكأس . في الخطب والجلل الذي دمر العالم . نعم انه من معجزة الغرب التي كثرت معجزاته علينا في غيوم السموم التي تهطل علينا دون رحمة وشفقة
خارجاً مــــــن خاطر الأقداح بل

هُمْ خمورٌ والفضـــــاءاتُ دبيبُ



آآآآآآآخِ يا تابـــــوتَ وعيٍ لَزِجٍ

يتماهى فيــــــــــه فردٌ ونحيبُ



مــــــعجزاتُ الغربِ تترى ولنا

ليـــس من معجزةٍ إلاّ الخطيبُ !
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعري السامي اذا ما اسودّ حظٌ
[ بخطوطٍ غائمٌ فيها النصيبُ ]

لا تَضقْ ذرعًا اخي في حاله
هي دنيا ولها طبعٌ غريبُ

سيهونُ الامر مهما أطبقتْ
فخُذْ الفألَ رفيقًا تستجيبُ

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا لك شاعري السكسفون السامي سامي العامري .

دُمت في الق

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد البديع والمرهف جمعة عبد الله
أفضل التحايا وأرقّها
تقولون :
(عرجت على الضيف الثقيل ( كوفيد 19 ) الذي قلب الحياة من عاليها الى سافلها , بالتخبط والاحباط والفوضى والقلق والاستهتاره بحياة البشر . لذلك لتخلص من هذا الوضع الثقيل , ليس هناك مناص سوى معاشرة الكأس واطلاق غزلانه الشعرية , ان تصول وتجول بحرية )
نعم إن الأمر يبدو كذلك :
الكأس ثم الكأس وهذا أضعف الإيمان !
فمنهم من انتحر كوزير مهم هنا من ـ فيست فالن ـ هذا عدا حالات الطلاق عالمياً ونوبات الجنون والجريمة فلا أصعب على الإنسان حين يختار الوحدة فلا يجد سبيلاً إليها فحتى الأحباء كثيراً ما يصبحون أعداء فالوحدة بالنسبة للإنسان وخصوصاً المبدع مقدسة بشكل ما أما أن تكون مفروضة ومثلومة بوجود الغير فهذا أمر مرهق وفيه ما يشبه الإنتقاص في مجال حرية الفرد وذاتيته، رغم أن الحرية كمفهوم تبقى غامضة ـــ
عميق امتناني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بالشاعر ندي الحرف
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
تعال مع جمال إلى برلين في المرة القادمة فقد وعدنا أنا وجميل الساعدي بزيارتنا في الصيف القادم.
وسنعمل لكما برنامجاً جاجيكياً يريحكما من أعباء المنافي !!!
سلام وتمنيات خضيلة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر الفذ سامي العامري
قصيدة رائعة
اعذرني عن التأخر عن التعليق على قصيدتك المتميزة
جهاز الكمبيوتر عاطل
وأنا استخدمت الموبايل
أنت اتصلت وكنت خارج البيت ، ودائما انسى الموبايل في البيت
تحياتي وأتمنى لك أوقاتا طيبة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بالساعدي جميل الشاعر الشاعر
إبتسمتُ لتعليقك اللطيف على د. عدنان الظاهر
أرجو لك أحلى الأوقات وأثراها في صحبة الكتاب وهو خير صديق

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي سامي كتبت تعليقا للإستاذ د. عدنان الظاهر
كان التعليق مختصرا بسبب مشاكل فنية مع الكمبيوتر
واعتذر لي عنده
ودمت بخير

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا قلبية للشاعر المضيء جميل الساعدي
أتمنى أن يعود جهاز الكومبيوتر لديك إلى سيرته الأولى
وأن نتواصل بين الفينة وأختها
وابقَ في عافية وتفاؤل

سامي العامري
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4991 المصادف: 2020-05-05 05:10:57


Share on Myspace