 نصوص أدبية

سُوف عبيد: التفاحة

سوف عبيداللّقاءُ الأوّلُ

حَضرَا معًا قبل المَوعدِ

جلسَا وتركا بينهُما مساحهْ

سَبقَ الكلامُ الشّفاهَ

كانَ الوقتُ مَضَى

أسرعَ من دَقّاتِ القلبِ

*

اللّقاءُ الثاني

حضَرا قبل المَوعدِ أيضًا

كانتْ الأصابعُ مُباحةْ

مَدَّا اليديْنِ قَرآ الكفّين

لقد كانَا تَوأميْنِ

 

حينمَا اِفتَرقَا فِي السّاحهْ

اِلتصَقَا

وصَارَا نِصْفَيْ تُفّاحهْ

*

اللّقاءُ الثالث

خَلعَا خِرَقَ الدّنيا

لبِسَا أوراقَ الجنّةِ

كانَ آدمَ … كانتْ حوّاءَ

 

و أكلا التفّاحهْ…

***

سُوف عبيد

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر سوف عبيد
صباحك خيرات وبركات

ثلاث ومضات جميلة ومعبرة باختزال شديد عن ثلاث انواع من الحب او ثلاثة مراحله: الحب العذري في الومضة الأولى. الحب الجسدي او الغريزي في الومضة الثانية. وحياة الحب مع كل ما فيها من مغريات ونزوات وهبوط وصعود في الومضة الثالثة.
او من الممكن اعتبارها مراحل تطور الحب...سلام وكلام وموعد ولقاء.
لغة سلسة وتعابير جميلة أصابت الهدف.
تحياتي

حسين فاعور الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الرائع سوف عبيد
اجمل التحيات
مقاطع جميلة تبوح بعطر الحب والجمال والاشواق
مزيدا من الابداع والتالق

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
شفافية هذا السرد / الشعر في ثلاثة دقات متصاعدة , كأنها تصعد درجات سلم الى قمة الحب , من اجل اقتطاف تفاحته , ليس تفاحة الاثم , وانما تفاحة الشوق والاشتياق , يصعدان بها الى باب الجنة العشقي .
خَلعَا خِرَقَ الدّنيا

لبِسَا أوراقَ الجنّةِ

كانَ آدمَ … كانتْ حوّاءَ



و أكلا التفّاحهْ…
فكرة مبدعة تفوح باشواق العشق وعطره .
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5316 المصادف: 2021-03-26 03:25:42


Share on Myspace