 نصوص أدبية

يحيى السماوي: جفاف بعد سبعة أنهار وسبع سواقٍ

يحيى السماويوالفراديسُ

التي حَجَّ إليها هائماً في سُفُنِ الأحلامِ :

في اليقظةِ ألفاها سَقَرْ


 (1)

نـادِمـاً عـادَ الـى الـغـابـةِ " أنـكـيـدو "

فـلا " أوروكُ "  فـي أوروكَ

لا  " شـامـاتُ "  فـي الـخِـدرِ

و " إيـنـانـا " إلـهٌ مـن حَـجَـرْ .. (*)

*

والـفـراديـسُ

الـتـي حَـجَّ إلـيـهـا هـائـمـاً فـي سُــفُـنِ الأحـلامِ :

فـي الـيـقـظـةِ ألـفـاهـا سَــقَـرْ

*

لا " أتـانُـوبـشْـتـمُ الـعَـرّافُ " يـدري أيـن عـشـبُ الـعـشـقِ (**)

والـعـشـاقُ فـي " أوروكَ " عـنـقـاءٌ

ولـكـنْ لا أثـرْ

*

بـعـد سـبـعٍ

ربـمـا بـعـدَ ثـمـانٍ ـ لـيـس يـدري ـ فـهـوَ الـسـاهـي

إذا أصْـبـحَ فـالـوحـشـةُ والـحـزنُ

وإنْ أمـسـى فـصـهـبـاءُ الـقـوافـي والـسَّـهَـرْ

*

عـازِفـاً عـن  نـشـوةِ الـكـأسِ

ومَـزّاءِ الـسَّـمَـرْ

*

وانـتـظـارِ الـهـدهـدِ الـوَهْـمِ

الـذي يـأتـي الـى  الـمُـبـتــدإِ الـجـمـرِ

بـيـنـبـوعِ الـخَـبَـرْ

*

فـارتـضـى الـعَـوْدَ الـى  غـابـتِـهِ الـعـذراءِ " أنـكـيـدو " (***)

أســيـفـاً

حـامِـلاً فـي صُـرَّةِ الـجـرحِ مـتـاعَ الـدربِ :

آهـاتٌ ودمـعٌ ورمـادٌ لِـصُـورْ

*

أضـرَمَ الـنـارَ بـهـا ذاتَ شـجـارٍ بـيـن ظـنٍّ ويـقـيـنٍ

وصـراعٍ بـيـنَ خَـيـرٍ عـاقِـرِ الـصـحـوِ

وشَــرْ

*

جـازَ فـي عـودتِـهِ سـبـعـةَ أنـهـارٍ طـويـلاتٍ

وسـبـعـاً مـن سَــواقٍ

لـم يَـجُـزْهـا قـبـلـهُ فـي رحـلـةِ الـعـشـقِ بَــشَــرْ

*

مـؤمِـنـاً كـان بـرَبِّ الـطـيـنِ والأنـهـارِ والـضـوءِ

ولـكـنْ

حـيـنـمـا أشْــرَكَ فـي الـعـشـقِ

كـفَـرْ

*

تـائـهـاً

يـبـحـثُ فـي بـاديـةِ الـكـنـغـر عـن

ظـبـيٍ فـراتـيٍّ

وفـي خـارجِ وادي الـضـادِ عـن

خـيـمـةِ طـيٍّ أو مُـضَـرْ

*

بـاتَ

لا يـعـرفُ فـرقـاً

بـيـن بـدوٍ وحَـضَـرْ

*

ومـجـونٍ وخَـفَـرْ

*

خـائـفـاً عـاشَ أخـيـذَ الـرعـبِ

خـوفـاً مـن سـعـيـرٍ خـالـدِ الـجـمـرِ

وبـئـس الـمُـسـتــقَـرْ

***

(2)

تَـعِـبَـتْ مـن تَـعَـبـي أشـرعـتـي

واعْـتـابَـنـي طـولُ الـسَّـفَـرْ

*

إنـنـي فـي الـغـابـةِ الان

نـديـمـي الـطـيـرُ والـغـزلانُ والـزَّهـرُ

إذا أعـطـشُ فـالـنـهـرُ

وإنْ جُـعـتُ فَـمِـن صـحـنِ الـشـجـرْ

*

مُـبـدِلاً بـالـدُرِّ والـيـاقـوتِ طِـيـنـاً وأزاهـيـرَ

وبـالـقـزِّ قـمـيـصـاً مـن وَبَـرْ

*

أتـسـلّـى بـالـتـسـابـيـحِ

فـلا أعـرفُ هـل أشـرقـتِ الـشـمـسُ

وهـل أوشـكَ مـيـعـادُ الـقـمـرْ ؟

*

وهـل الـوقـتُ صَـبـاحٌ

أمْ سـحـرْ ؟

*

كـلُّ مـا أعـرفـهُ

أنـي أخـيـذُ الـغـابـةِ  .. (****)

الـصَّـبُّ الـفـراتـيُّ  الـذي جـاوزَ ســبـعـيـنَ

ولا زالَ غـريـراً

عَـقَـدَ الأُلـفـةَ بـيـن الـظـبـيِ والـذئـبِ

وبـيـنَ الـمـاءِ والـنـارِ

الـمُـصَـلَّـي الـرافـعُ الـكـفَّـيـنِ

يـدعـو  :

لـلـعـصـافـيـرِ بـقـمـحٍ

وبـوردٍ لـلـفـراشـاتِ

وبـالأطـفـالِ لـلـعـاقِـرِ

والـجـائِـعِ بـالـخـبـزِ

وبـالأمـنِ لِـقـومـي

والـصـحـارى بـالـمـطـرْ

*

ولِـنـفـسـي بِـلـحـافٍ مـن تُـرابٍ سـومـريٍّ

حـيـن لا صـحـوٌ مـن الـنـومِ إذا نـمـتُ

ولا مـنـجـىً لـغـصـنِ الـعـمـرِ

مـن فـأسِ الـقـدَرْ

***

يحيى السماوي

غابة وودكروفت / أديليد 29/3/2021

(*) شامات : الحسناء التي أرسلها كلكامش لتغوي  الوحش أنكيدو فنجحت في أنسنته بعد ممارسته الحب معها .

إينانا : إلهة الحب والجمال والجنس والخصوبة والحرب والعدالة في الأساطير السومرية .

(**) الأسيف : صفة مشبهة  تعني المرء كثير الندم ، رقيق القلب ، والبكّاء .

(***) أتونابشتم : من شخصيات ملحمة كلكامش ، هو الذي أخبر كلكامش عن مكان عشب الخلود .

(****) سبعينَ : منصوبة بالفتح وهي مضاف لمضاف اليه محذوف جوازا تقديره سنة . والأخيذ : الأسير الذي يؤخذ مُـكبّلا . 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (58)

This comment was minimized by the moderator on the site

استثمار مبدع للملحمة السومرية الخالدة ومنه راح شاعرنا القدير يطرز الكلمات بصور شعرية تَوهج فيها الفن الرائق ليسقطها على واقعنا الذي تحدث عنه بلغة الذات ولكننا نشعر ان الشاعر هو نحن
كما أنت دائماً شاعرنا السومري تدخلنا إلى حانة الخمرة الشعرية لتسكرنا بكؤوسك المترعة
دمت بكل خير
خالص احترامي وعبق محبتي

خالد صبر سالم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر القدير خالد صبر سالم : لك من غابة وودكروفت حيث أجلس الان عند أهدابها ، سرب عصافير ودّ وفراشات تحايا يمتد من أديلايد حتى ناصرية الأبرار ، ونهر محبة عصيّ النضوب ..

معضلتي ياصديقي أنني غادرت أوروك لكنها أبت أن تغادرني ، والأدهى من ذلك أنني اكتشفت في الوقت الضائع من عمري أن أضالعي من أشجارها ، وليس من كُحلٍ يليق بأجفاني غير غبار أرصفتها !

شكرا لشروق شمسك في مسائي الموحش .
دمت شاعرا فذا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

دمت بخير وألق أستاذي ودام عطائك المبهر

نصير السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي القاص القدير نصير السماوي : تحاياي ومحبتي المشفوعة بحميم الشوق .
شكرا لحضورك المضيء ، آملاً أن تكون رحلتك الى تركيا قد استفزّت شاعريتك وسردك فكتبت شعرا وقصصا جديدة .
رحلة مباركة وعودة غانمة تحفّ بك ملائكة الرحمن بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل جدا إستحضار الأسطورة بتلك الطريقة الإبداعية الرائعة في النص الشعري دمت مبدعا ومتألقا دائما.

الشاعرة العربية السوريه وفاء دلا
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بسيدتي الصديقة / الأخت الشاعرة المبدعة وفاء دلا ، وباقة نبض من حديقة قلبي .
الأسطورة في أبسط تعريف لها ، هي أحداث خيالية لا يتقبلها العقل والمنطق والواقع .. ونحن ـ الأمة العربية ـ بفضل أمريكا والكيان الصهيوني والقادة العرب والمجاهدين الزور والظلاميين : قد تحوّلت حياتنا الى أسطورة تراجيدية ، أو ملهاة تراجيدية ..

تقولين إن القصيدة جميلة جدا ؟
حسناً .. أقول : حتى لو كانت غير جميلة فإن بزوغ قمرك في ليلها قد أضفى عليها الجمال .
كل دمشق وأنت بخير ومسرة وإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الغالي ها هي ملحمة جديدة وگلگامشها عراقي ايضا
اختار البعد وقلبه يهفو الى العراق
دمت مبدعنا الكبير وتحياتي لك
من ذي قار. ارض سومر ارض الحكايات وارض الشموخ
لابد ان هذا السعير سينطفيء
وتعود اوروك الى بهجتها
وتنزع لباس الحزن لا بد

كامل الزهيري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر السومري المبدع الجميل الزهيري كامل : لك من قارورة قلبي كأس نبض ، ومن عينيّ شوق المحب ومحبة المشوق ..

ذي قار وحدها ، من بين كل المدن السومرية ، التي أعادت الإعتبار لأوروك ... أوروك التي اغتال ساسة الصدفة تاريخها ..

لم تعد بوابة عشتار ولا زقورة أور رمزاً للإرادة الوطنية ... الرمز أصبح ساحة الحبوبي وجسر الناصرية ، فطوبى للعراق بالناصرية ، وطوبى للناصرية بشبابها وفتيتها ونسائها ورجالها ..

شكرا صديقي الشاعر السومري الأصيل المبدع وقبلة بحجم قلبي لرأسك الباسق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير الكثير يجيى السماوي : قصيدتك هذه هي مفتاح باب الاطلاع على ما يجعل منها حمالة اوجه . فمن يتصور ان الملحمة السومرية قد شبعت وصفا وشرحا ونقدا وتمثلا عليه ان يراجع قصيدة يحيى الذي اخذ الموضوع بقوة لاكتشاف المزيد .احييك يا يحيى

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الشاعر الكبير د . ريكان ابراهيم : تحاياي المخضبة بندى الشوق ، ونهر محبة لا متناهي الضفاف ، يشبقهما دعائي الحميم بتمام الصحة وكمال العافية بإذن الله .

أقسم ياصديقي أنني قبل عودتي من الغابة قبل بضع سويعات ، قد خُيّل إليّ أن حصان صحّتي غير قادر على جرّ عربة جسدي .. لم أكن أشكو عِلّة ، لكنه جبل الهمّ وأنا أرى منجل الجائحة يحصد زروع الأحبة والأصدقاء قبل أوان الحصد ، ولا ثمة ما يشير الى أنّ لصوص المنطقة الخضراء سيُزكّون ملياراتهم بشراء لقاحات لفقراء العراق ..

نيرون أحرق روما بالنار ، وساستنا أحرقوا العراق بالنهب .

دمت شاعرا كبيرا وعراقيا كبيرا ..

شكرا وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي العزيز الشاعر الكبير يحيى السماوي المحترم

يبقى يراعك متفردا راقيا مبدعا هو الذي ينثر درر الكلام وجواهره وجميل الكلام وروعته
حفظك الله ورعاك وبارك فيك وأدامك علما
في سماء الإبداع

عامر هادي
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك الله أخي وصديقي الشاعر المبدع الجليل عامر هادي وبيّاك عين رعايته أيها المضيء كنهارات السماوة ، النديّ كمساءاتها ، والأصيل كمضائف بني جيّاش ..

بمثل حضورك المضيء يغدو كهف غربتي ساحلاً للألق ..

دمت الأبدع والأكبرَ قدْراً وفضلا .

شكرا لك ما بقي قلبي نابضا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كبيرنا السماوي الموقر
جسدت فأبدعت ...واستحضرت الذكرى فأبهرها ماصنعت ...أجواء الإبداع تبقى مدينة لقنديلها الذي يرسم في سمائها أجمل مايصبو اليه الذوق الرفيع .. لانملك إلا الدعاء بدوام الصحة والعطاء ..دمت في حفظ الله تعالى ورعايته.

عدنان عبد النبي البلداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع عدنان عبد النبي البلداوي : تحاياي المشفوعة بأصدق المحبة وأندى الود ..

رضاك عن رحيق قصيدتي سيحفّزني لنصب فخاخ قلمي في براري ومراعي الأبجدية لاصطياد المزيد من غزلان المعاني طمعاً برضاك ومثلائك الرائعين ..

دمت شاعرا مبدعا آمراً بالمحبة والنور وناهيا عن العنت والظلام سيدي .
شكرا وتبجيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قراءة جديدة بل مبتكرة شعريا للاسطورة المعروفة ولكن ينقصها النفس الملحمي وربما يشاركني الشاعر الرأي ان سر خلود الاساطير ليس شعريتها فقط وانما نفسها الملحمي الذي يضفي عليها ميزة التفوق او عبورها على الزمان والمكان او باختصار : سر خلودها .

قيس العذاري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفلاح الجليل في بستان الأبجدية الأديب قيس العذاري : لك من حديقة قلبي بتلة ورد تعبيرا عن محبة تليق بك أخا وإنسانا وأديبا قديرا .
أبهجني رضاك عن محاولتي في رسم بورتريت عصري لأنكيدو ـ وأوافقك الرأي في حقيقة أن القصيدة تفتقر الى النفس الملحمي ، ولن أكون مجانبا للصواب في اعترافي بين يديك أنني لست بصدد إعادة كتابة الملحمة ياصديقي .
شكرا لتكريمك قصيدتي برضاك ، وودا وامتنانا لا نهائيين .
دمت مبدعا مضيئا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الـصَّـبُّ الـفـراتـيُّ الـذي جـاوزَ ســبـعـيـنَ

ولا زالَ غـريـراً

عَـقَـدَ الأُلـفـةَ بـيـن الـظـبـيِ والـذئـبِ

وبـيـنَ الـمـاءِ والـنـارِ

الـمُـصَـلَّـي الـرافـعُ الـكـفَّـيـنِ

يـدعـو :

لـلـعـصـافـيـرِ بـقـمـحٍ

وبـوردٍ لـلـفـراشـاتِ

وبـالأطـفـالِ لـلـعـاقِـرِ

والـجـائِـعِ بـالـخـبـزِ

وبـالأمـنِ لِـقـومـي

والـصـحـارى بـالـمـطـرْ

*
و هل هناك دعاء أجمل من دعاء هذا الصب الفراتي السبعيني حين يدعو بالامن لقومه / قومنا جميعا.
و بالخبز للجوعي و للصحارى بمطر ينبت القمح ليكون قمحا للعصافير الطليقة و الأسيرة.
قصيدة من روائع شعر الصب السماوي التي لا تقل روعة عن قصائدة التي اعرفها عن نبض قلب.
تقبل محبة صب نيلي لن ينفد نيله و لن يجف مهما حاولوا.
محبتي و قبلة على قلبك يا ابا اشيماء

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر العربي الكبير د . جمال مرسي : السلام عليك يوم وُلِدت ، والسلام عليك يوم انتصبت شجرة باسقة في بستان الشعر العربي ، والسلام على مَنْ تُحِب ومَنْ أحبك في الله ومكارم الأخلاق والشعر والمشاعر .

أبوح لك بأمر أبا رامي الحبيب : منذ أكثر من أسبوع وأنا لا أغادر عيادة طبيب إلآ لأدخل عيادة مختبر .. ولا أغادر مختبراً إلآ لأدخل آخر مختصا بالتحليلات ـ فثمة جرح باتساع سبعة أنهار وسبع سواقٍ يُخرّز بمساميره روحي لا جسدي ، لم أجد له سببا ـ وأنت كطبيب بارع ، تعرف أكثر مني أنّ أصعب الجراح هي التي لا تنزف دماً فيُستدَلّ عليه .. هذا ما أعنيه في قولي :
أقسى الجراحات جرحٌ لا يسيل دماً
وأعمق الحزن حزنٌ ما له سببُ
أصدقك القول سيدي أنني قد خضت حروبا كثيرة ، بعضها دخلتها قسراً ـ حرب الثمان سنوات مثلا ـ وبعضها دخلتها طوعا بل وشجّعت أشقائي وأصدقائي على دخولها ـ ك كحرب الإنتفاضة الجماهيرية ضد النظام الديكتاتوري ، وفي كل تلك الحروب كنت على مبعدة أشبار من قبري .. ومع ذلك فلم تكن تلك الحروب أقسى وأصعب وأخطر من حربي ضد نفسي / أعني الحرب بين ظنوني ريقيني حينا ، وبين جسدي وروحي حينا آخر ..
ولأن الحرب الدائرة بيني وبيني يمكن أن تقتلني في أية لحظة ، فقد عملت بنصيحة الطيبة أمي : الدعاء للناس بالخير ، كي يُصيبني بعضه .
الطيبة أمي تشبه الطيبة أمك يا أبا رامي ـ وكلتاهما تشبهان التنور .. التنور الذي يمنح خبزه للآخرين ويكتفي برماد احتراقه .

قبلة بحجم العراق لرأسك ، وأخرى بحجم مصر لقلبك يا ذا البهاء والإبداع . .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سلامتك من الجرح الظاهر و الجرح الخفي يا حبيب أخيك.
كنت اقرأ ردك الذي كتبه قلبك بصوت عال امام أم رامي فدعتك لك و نالني من دعائها نصيب.
بكيت حين شبهت الطيبة أمك و الطيبة أمي رحمها الله بالتنور الذي يمنح الخبز للآخرين و يكتفي هو برماد احتراقه.
لله درك ما ابلغ تشبيهاتك. فنثرك شعر مثل شعرك تماما. كلاهما يدخلان القلب من كل الابواب.
حفظك الله لنا قيمة و قامة نعتز بها و نفخر.. و قبلة على جبينك يا صديقي بحجم الكون
محبك
جمال مرسي

د. جمال مرسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا رامي الحبيب ، كفى قلبي عافية أنك فيه .. وكفى يومي بهجة أنني أبتدئ صباحه بشروق شمسك فيه ..

أحيانا يُخيّل إليّ أن الله تعالى لم " يقلِب علينا الدنيا فيجعل عاليها سافلها ، تكريما لأمهاتنا الطيبات وآبائنا الطيبين واستجابة لدعواتهن ودعواتهم ... وإذا كان صحيحا المثل العربي السائر " ألف عينٍ لأجل عينٍ تكرمُ " فإنه صحيح تماما أن الله يرأف بأمم وشعوب تكريما للصالحين من أبنائها ..

سلام الله على الأم التي أرضعتك مكارم الأخلاق مع لبن الأمومة ، وسلام الله على أبيك الذي أطعمك خبزا بعرق جبينه .
دمت شاعرا كبيرا وسادنا جليلا في محراب المحبة .
تحاياي لجميع أهل بيتك الشريف .

شكرا سيدي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

من حق طي أن تفخر أنها تتردد على لسانك
بوركت يا كريم الكلمات وحفظك الله

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ ، وصديقي الصديق الشاعر الباحث والمفكر الإسلامي التنويري د . صالح الطائي : تقبّل من ابن جحيم هذه الدنيا سلام أهل الجنة يا ذا القلب المشعّ تقىً وبياضا ..

صدّقني ياسيدي أنني ماذكرت " طيّ " لضرورة عروضية فرضها عليّ الحاجة الى وتد ، إنما ذكرتها لتتعطّر بها قصيدتي كما يتطهّر الفم بالصلوات ..
من ذا الذي لا يتباهي بطي وهي التي أنجبت حاتما ـ أكرم كرماء العرب ، وأوس بن حارثة ـ صنو حاتم في الجود والكرم !
كفى قبيلة طي فخارا وزهوا أن الفرس الساسانيين كانوا يسمّون العرب ـ كل العرب : تاي/ طاي نسبة لطي .
كفى الشعر العربي فخارا أن البحتري وأبا تمام طائيان ..

ثم : ألا يكفيني زهواً أن أحد أعز أحبتي وأصدقائي ، هو طائي ؟ أعني : ألا يكفيني زهوا أن حبيبي " د . صالح الطائي " هو شجرة باسقة من أشجار واحات طي ؟

شكرا حبيبي صديقي العتيد الطائي الجليل د . صالح .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عـازِفـاً عـن نـشـوةِ الـكـأسِ
ومَـزّاءِ الـسَّـمَـرْ
*
وانـتـظـارِ الـهـدهـدِ الـوَهْـمِ
الـذي يـأتـي الـى الـمُـبـتــدإِ الـجـمـرِ
بـيـنـبـوعِ الـخَـبَـرْ

الشاعر الفذ يحيى السماوي
ودّاً ودّا

بهذه اللغة المخضلّة بالطـل وبهذه الموسيقى المنسابة ككوثر
وبهذه الصور المغرورقة بضوء قمريٍّ يسحرنا السماوي ونظل
هكذا مسحورين نتلفت حتى بعد الإنتهاء من قراءة القصيدة
وقد تطهرت حواسـنـا من ضجيج الواقع وبؤسه .
قصيدة السماوي غناء سومري فصيح مـوقّـع بحنجرة ذهبية
مكرّسة لمدائح من طرازٍ رفيع يليق بربة الحب والجمال اينانا .
قصيدة السماوي موشّح جديد :
تـائـهـاً
يـبـحـثُ فـي بـاديـةِ الـكـنـغـر عـن
ظـبـيٍ فـراتـيٍّ
وفـي خـارجِ وادي الـضـادِ عـن
خـيـمـةِ طـيٍّ أو مُـضَـرْ

دمت في صحة وإبداع , دمت في أحسن يا استاذ يحيى

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي شاعر الـ " جمال " الـ " المصطفى " للشعر المتجدد والمُجدد : أهديك من زهور التحايا أشذاها ، ومن المحبة أصدقها وأعمقها ..

منهلان أنتهل منهما النمير للتطهّر : آيات من الذكر الحكيم ، والشعر ـ وكلاهما لغة ..
هكذا دأبت ياصديقي ، لذا أحاول قد استطاعتي موسقة لغة القصيدة ، فكما أن الآيات تُستحب قراءتها ترتيلا ، فإنني أحبّ قراءة الشعر إنشادا ـ والإنشاد يوجِب انتقاء الكلمات ذات البهاء ـ الأدق : يتطلب نعومة الجرس كي لا يخدش الأذن ( هذه الصفة وجدتها في شعرك وربي وفي شعر القلة القليلة التي تتقن كتابة القصيدة الفراهيدية الحداثوية ) . وأظنني سأبقى على هذي الحال مادمت أكتب عن العشق في أسمى تجلّياته ـ ولا فضل لي في ذلك ، فالفضل ـ كله أو أكثره ـ يعود لسيدة زهور اللوز التي هبطت من سماواتها لتطرّز صحاراي بسبعة أنهار عسل وسبع سواقي ندى ، وأوكلت إليّ مهمة إكمال رحلة السندباء الثامنة لاكتشاف أوروك الجديدة في وطننا المعروض للبيع والإيجار في سوق النخاسة ياصديقي .
دمت صائغا مبهرا ليواقيت الشعر ، وأدام الله عليك نِعَم الصحة والعافية والرغد والمسرة والإبداع بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السماوي الكبير
هذا التوهج الجمالي الشعري / السردي , تسلق على سلم الابهار والسحر , في ايقاعه الموسيقي العذب . وهو يعكس حالة الاسقاط على الواقع المزري والمرير . نجد هذه النشوة الشعرية في خمرها المعتق , يسطع بالمسرة من جمالية الصيغة الشعرية , لكنه في نفس الوقت يفتح مغاليق الواقع لكي يستيقظ بها السؤال والنقاش والحوار . ما آلت اليه الرزايا واصبحت جرائم لا تغتفر من الله وانسان والطين السومري . بأنه يشكل جريمة كبرى بحق الطين السومري وحضاراته التي تسلقت بأعمدة النور والتحضر والرقيعلى العالم . وان ما يجري في الواقع الفعلي , تمثل عملية الهدم المبرمجة بكل وسائل الدمار الشامل . وبالتالي سيكون الحريق سيحرق الكل دون أستثناء من احد . لذلك ان القصيدة محاولة لدق ناقوس الخطر من مررات الواقع المخيب والبائس والمخزي , الذي ينذر بالغد المجهول .
أن الرؤية الفكرية تدخل في اطار جديد , اطار خلاق في تناول الاسطورة السومرية والملحمة الكلكاميشية , بفكرة معاصرة تختلف عن صياغتها ونشأتها الاولى , على خلفية واقع اليوم . اي ان تناول الاسطورة والملحة , ليس بدواعي التناص والاستلهام . وانما بدواعي فهم جديد في الرؤية الفكرية , تعارض الصورة الاولى . اي ان الصورة الثانية خلقت من بؤس وعناء وشقاء الواقع اليوم , ويمكن تلخيص المقارنة بين الصورتين , الصور الاولى البناء في الصرح الحضاري الراقي , والصورة الثنانية تلخص في ثلاث كلمات فقط . الندم , والندم والندم , ما ألت اليه الامور بالانحدار والتدهور . مثلاًً : أنكيدو الذي كان يرقد الوحش في داخله , تروض على الحب وعشق الحياة بفضل ترويض ( شامات ) لكنه متندم على انحداره الى الحالة الثانية . متندم على تركه الغابة . فلا أورك في أورك . ولا العراق في العراق . ولا الطين في الطين . ولا ( شامات ) في حالة حب وعشق , وانما في حالة خدر وغيبوبة .
نـادِمـاً عـادَ الـى الـغـابـةِ " أنـكـيـدو "

فـلا " أوروكُ " فـي أوروكَ

لا " شـامـاتُ " فـي الـخِـدرِ

و " إيـنـانـا " إلـهٌ مـن حَـجَـرْ ..
ولا فراديس الفراتين الحالمة في احلام الحب , تحولت الى كوابيس على النهرين . و( أتانوبشتم العراف ) أخطأ في الدليل على طريق عشبة العشق أو عشبة الخلود , لان عشبة طير السعد سرقتها لصوص الاحزاب الفاسدة وحرمت كلكامش من عشبة الخلود أو عشبة العشق ( الدولاري ). ولا ( أينانا ) آله الحب والعشق تحولت الى حجر صماء . هذه الحالة . ولا الطين السومري هو نفس الطين , بل طين مزيف هجين على التراب السومري .
لا " أتـانُـوبـشْـتـمُ الـعَـرّافُ " يـدري أيـن عـشـبُ الـعـشـقِ

والـعـشـاقُ فـي " أوروكَ " عـنـقـاءٌ

ولـكـنْ لا أثـرْ
تحول كل شيء الى سقر وسأم وجنون ووحشة . فأمست القوافي تنوح بالبكاء على نفسها , بعدما كانت مزامير سمر . فأصبح بلد الطين السومري , ليس بلد الطين الجمال في الحب والياقوت ودرر العشق . فليس بلداً النور والرحمة والدين والعشق , فأصبح وثنية لعبادة اصنام الشيطان . هذه تراجيدية بلد الطين .
جـازَ فـي عـودتِـهِ سـبـعـةَ أنـهـارٍ طـويـلاتٍ

وسـبـعـاً مـن سَــواقٍ

لـم يَـجُـزْهـا قـبـلـهُ فـي رحـلـةِ الـعـشـقِ بَــشَــرْ

*

مـؤمِـنـاً كـان بـرَبِّ الـطـيـنِ والأنـهـارِ والـضـوءِ

ولـكـنْ

حـيـنـمـا أشْــرَكَ فـي الـعـشـقِ

كـفَـرْ
لابد من ذكر الاشارة المهمة في المقارنة بين بادية الكنغر ( استراليا ) وبادية ظبي الفرات ( السماوة ) هذا الاختلال في المقارنة تدعو الى البلبلة والجنون. بين جنة الاشجار الخافقة للجمال . والغابة الوحشية التي تكثر بها الوحوش الادمية في بادية الفرات . هذه الغشاوة في الرؤيا لا تفرق بين البدو والحضر . بين رجل الدين والثعلب الماكر , بين اليقين والكفر , والى اين يستقر هذا الحال ؟ في هذا السعير المجنون .
تائهاً
يـبـحـثُ فـي بـاديـةِ الـكـنـغـر عـن

ظـبـيٍ فـراتـيٍّ

وفـي خـارجِ وادي الـضـادِ عـن

خـيـمـةِ طـيٍّ أو مُـضَـرْ

*

بـاتَ

لا يـعـرفُ فـرقـاً

بـيـن بـدوٍ وحَـضَـرْ

*

ومـجـونٍ وخَـفَـرْ
هذا الخوف والرعب الذي يملئ النفس . لكن الروح تظل تحلم بالعشق والحب ان يسود بلد الطين السومري . ان تكون غابته مليئة بالطير والغزلان والازهار , يحلم بياقوت الطين السومري , ان يرجع الى اصله الاول . ويدعو الى عدالة فقه الطين :
يـدعـو :

لـلـعـصـافـيـرِ بـقـمـحٍ

وبـوردٍ لـلـفـراشـاتِ

وبـالأطـفـالِ لـلـعـاقِـرِ

والـجـائِـعِ بـالـخـبـزِ

وبـالأمـنِ لِـقـومـي

والـصـحـارى بـالـمـطـرْ
ولابد من الاشارة الهامة . عودنا السماوي الكبير على مفردة معجمية بالغة الرمز والدلالة على مفردة : العاشق السومري , يعزفها بكل عذوبة , ولكن خلق لنا لمفردات معجمه الطويل , مفردة : الصبي السومري العاشق الذي تجاوز السبعين .
أنـي أخـيـذُ الـغـابـةِ ..

الـصَّـبُّ الـفـراتـيُّ الـذي جـاوزَ ســبـعـيـنَ

ولا زالَ غـريـراً

عَـقَـدَ الأُلـفـةَ بـيـن الـظـبـيِ والـذئـبِ

وبـيـنَ الـمـاءِ والـنـارِ

الـمُـصَـلَّـي الـرافـعُ الـكـفَّـيـنِ
تحياتي بالخير والصحة ايها العزيز الكبير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الرائي الجميل الناقد الفذ المبهر جمعة عبد الله : أهديك من زهور التحايا ما يليق بفراشات ذائقتك الأدبية ، ومن المحبة ما يزيد على مائدة عمرك المديد بإذن الله .

كعادتك في قراءتك لكل نص يحظى برضاك : يأتي تعليقك دراسة نقدية ثرّة تضيء ما خلف جدران السطور ، فيغدو غير المرئي مرئيا ـ وما هذا بالأمر اليسير لو لم تكن تحمل بيديك مصباح ديوجين المبهر .
إنني ـ وربي ـ أكاد أشفق عليك لما تبذله من جهد في تحليلاتك ودراساتك النقدية ، فجزاك الله خيرا .
*
وقفت تحت ظلال شجرة قولك : " أن الرؤية الفكرية تدخل في اطار جديد , اطار خلاق في تناول الاسطورة السومرية والملحمة الكلكاميشية , بفكرة معاصرة تختلف عن صياغتها ونشأتها الاولى " ..
الصدق أقول ياصديقي : يصعب عليّ معرفة عدد مرّات قراءتي لملحمة كلكامش ، لكنها بالتأكيد ليست أقلّ من عدد ضفائر عشرين عروس سومرية .. والمثير أنني في كل قراءة تزداد محبتي لأنكيدو ، وبالقدر نفسه يزداد حنقي على كلكامش ـ ليس لأنه طاغية متجبّر فحسب ، إنما ولأنه كان قد شرّع قانونا غير مكتوب ، أوجب فيه أن يفتض بكارة أية عروس قبل أن يدخل العريس عليها ..
وفق هذه الرؤى ، نظرت الى أنكيدو على أنه البطل الحقيقي في الملحمة ـ ومن هنا لم أتناصص مع أنكيدو كما هو في الملحمة الأسطورة والخيال ، إنما : على ما يجب أن يكون عليه في الواقع ( الأمر نفسه مع إينانا التي غدت معشوقة تمشي على الأرض وليس مجرد وهمٍ في فضاءات الخيال .

نعم سيدي ، أنت مصيب تماما في قولك إنني أريد المجيء : " بفكرة معاصرة تختلف عن صياغتها ونشأتها الاولى " ..
*
وكعهدي بك في إصابة الهدف ، أصبتَ في تشخيصك الدقيق لخوفي من الحاضر والغد ، في قولك : " هذا الخوف والرعب الذي يملأ النفس . لكن الروح تظل تحلم بالعشق والحب ان يسود بلد الطين السومري " فأنا حقا أريد للعراق أن تسود فيه ثقافة العشق / المحبة / التوادّ/ والإيثار بمعناه الإيجابي ..
صدقت وصدقت ياصديقي في قولك : " تحول كل شيء الى سقر وسأم وجنون ووحشة . فأمست القوافي تنوح بالبكاء على نفسها , بعدما كانت مزامير سمر . فأصبح بلد الطين السومري , ليس بلد الطين الجمال في الحب والياقوت ودرر العشق . فليس بلداً النور والرحمة والدين والعشق , فأصبح وثنية لعبادة اصنام الشيطان "
صدقت ياصدوق ، فثمة جاهلية جديدة بدأت تتشكل في العراق ، جاهلية عبادة الكرسي والمال ..

دمت كبيرا في نقدك وفي مشاعرك الإنسانية ومحبتك الكونية .

كل المحبة وكل الشكر ومنتهى الشوق .

*

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

روح سماوية امتزجت بملحمة سومرية، فجاء النص شهدا عراقيا مصفى، ابدعته عبقرية شاعرنا يحيى الذي أخذ الكلمة بقوة..
لك مني عنقود محبة بحجم دجلة والفرات..

لعلى سعادة
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا ومحبة وتبجيلا بأخي الأديب الباحث الناقد والأكاديمي القدير د . لعلى سعادة ، وشوقي المشفوع بإكليل قبلات بفم الشوق لرأسك .
كثيرة هي الأوسمة التي قلّدتنيها ياصديقي ، أوّلها إشرافك على أكثر من رسالة ماجستير في إحدى كبريات الجامعيات الجزائرية ، وثانيها دراستك النقدية الثرة عن تجربتي الشعرية وآخرها , وليست الأخيرة ـ بلاسم دعائك العذب للعراق ولي ، فما عسى عصفور قلبي أن يقول عن بيادر فضلك وفضائلك ! ( بالمناسبة : أرسل لي الأخ أ . د . رابح بن خويا بحثا ثرّاً أشرف عليه ، حازت به إحدى طالباته شهادة الماجستير ، وقد اعتمدها بعض طلبة الدراسات العليا مرجعا ) .
أسابيع قليلة وأرسل اليك ( التحليق بأجنحة من حجر ) بإذن الله ليتشرف بتقبيل يديك .
كل عراق وأنا حافظ ودّك ..
وكل جزائر وأنت ـ وجميع المتفيئين ظلال بستان قلبك ـ بخير عميم .

شكرا وودا وشوقا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لقد غمرتني بفيض جمال حروفك، وعطرت جبيني بمسك قبلاتك الحانية..
كلماتك بلسم القلب، وحديثك عطر تفاؤل..
انتظر بهاء الأجنحة المحلقة فوق الشجر والحجر..
يسرني تقبيل شغاف أنوار كلماتها..
تحياتي الموغلة في المحبة إليك، أستاذي، وإلى كل اهلي بالعراق الشامخ، الأبي..
محبتي ومحبتي..

لعلى سعادة (الجزائر)
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب والأكاديمي القدير د. لعلى سعادة : يا رعاك الله ، أين سنبلتي من بيدرك ، ومائي الضحضاح من نهرك !
إذا كان لي الفضل مقدار عشبة ، فإن فضلك حقل شاسع ياسيدي .
دمت فاضلا متفضلا ، وأدام الله عليك خيره العميم .
محبتي الموصولة بمثلها .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

رأيت آلهة العراق في جندول سكران ترندحه الأمواج في عذب غابتك الغنّاء..
لله درّك ياسماويّ، لك الشِعر حتى ترضى
دمت بسلام

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع الجميل حسين الغضبان : تحاياي الممهورة ببخور الود ، ومحبتي المترامية الشوق .

أطللتَ فأضأت ، وكتبتَ فعطّرتَ ، وأفصحتَ فأبهجتَ ..
شاعر أنت حتى في تعليقك ياسيدي .
دمت مضيئا مشرقا أيها البهيّ وجها وشعرا ومشاعر .
شكرا ما بقي الشكر شجرة من أشجار المروءة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حينما أقرأ للكبير يحيى السماوي الذي يشعُّ شعراً.. أتحسس دون قصدية اشتغالية فسحات عراقيتي التي انتمي معها إلى الحرف الأول السومري الذي علم البشرية انساق التدوين.

سعدي عبد الكريم
ناقد وسينارست

سعدي عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي توأم الروح الناقد / المؤلف المسرحي / والسيناريست الكبير سعدي عبد الكريم : سلام الله ، ورحمة الله ، ورضوان الله ، وبركات الله عليك وعلى آل بيتك الشريف ..

ليست الصلاة والصوم ـ بالنسبة لي ـ وحدهما فرض وجوب ، فمحبتي لك هي أيضا فرض وجوب سيدي .

أشكرك ألفاً لأنك توأمي أبا سيف الحبيب ..

وأشكرك ألفا أخرى لاستجابتك السريعة في إرسالك كتابك الثر ( البث الحسي والفكري في ومضات الشاعر العراقي يحيى السماوي ) فقد كان السيد زاهد أمين طالب الدكتوراه في جامعة نيو دلهي ـ وطالبة ماجستير عربية بحاجة إليه ( لقد أناباني بنقل شكرهما إليك ) .

دمت في القلب مني .
تحياتي لسيدتي الأخت الجليلة د . أم سيف ، والإبن النجيب سيف وبقية آل بيتك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة كسابقاتها باذخة الجمال والخيال ومسبوكة من شاعر خبر الصور الشعرية والفنية للقصائد وعبر المألوف وأبدع وتألق ونقش اسمه على صخرة الابداع الادبي ..لك الاحترام والتقدير شاعرنا الكبير يحيى السماوي

يحيى الكاتب
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا ومحبة وشوقا أخي وصديقي الشاعر المبدع أبا زيد ، وتمنياتي لك ولأهل بيتك ومحبيكم بالخير العميم ورعاية الله وحفظه .

لم أستغرب إفراطك في تكريمي ، فقد عرفتك كريما سخيّا حتى قبل تشرّفي أنا ورفقائي بزيارتك في بيتك العامر بإذن الله .. فالكرم فيك طبعٌ وسجية وليس تطبّعا أيها الجليل .

أرجو أن تخف قيود السفر في أستراليا لأحمل حقيبتي تجاه عراقنا المعروض للبيع والإيجار في سوق المحاصصة ، فألتقيك لأعانقك بالمحبة كلها والشوق كله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة مملوءة بالصور الشعرية التي تفتح آفاق الخيال وتلامس الوجدان...
والدارس لشعر يحيی السماوي يجد نفسه دارساً لأهم عناصر التجربة الفنية، من فکر وعاطفة وجمال والتشکيل الفني، وهذه الآليات تساهم في بناء القصيدة، وتؤلف نسيجها. کما یری الناقد السوري "عصام شرتح"؛ «شعرية السماوي ليست عبثية أو صوتية غوغائية بلا هدف أو معنی، إنها ترسيمة جمالية وإحساس شعوري عميق ورقة شعورية تأملية صوب تجسيد قصيدة متکاملة متفاعلة الأنساق والرؤية الشعرية».
أطال الله عمر شاعرنا الكبير، دمت في صحة وإبداع...

بهنام باقري
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وأهلا ، ومرحبا ومرحبا ، وتبجيلا بأخي الأديب والأكاديمي الإيراني القدير د . بهنام باقري ، ونهر محبة ضفتاه عمري في الدنيين ..

إطلالتك جاءت إليّ بالعيد قبل أوان حلوله ، وملأت قارورة قلبي فرحاً نورانيا غسل عتمة يومي ..

سعيد بما أوليت قصيدتي من اهتمام ـ ولا عجب ، فقد سبق لك ووسّمت منجزي الشعري بوسامين كلٌّ منهما أكبر من صدري : وسام أطروحتك لنيل الماجستير ، ووسام أطروحة الدكتوراه والتي حزتَ فيها مرتبة الشرف ، فما عساني أن أقول تعبيرا عن مشاعري اعترافا بفضلك !

لي رجاء سيدي فأكرمني بتحقيقه ولك الفضل : أن ترسل لي نسخة من أطروحة الدكتوراه لأتشرف بطباعتها ، لتكون مرجعا جديدا يُضاف الى المراجع المتعلقة بمنجزي الشعري ـ لا ليستفيد منها الدارسون فحسب ، إنما وليتباهى بها أهل بيتي وأحفادي حين أغفو إغفاءتي الأخيرة .
شكرا وكل التجلة والعرفان بجميل فضلك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

تَـعِـبَـتْ مـن تَـعَـبـي أشـرعـتـي

واعْـتـابَـنـي طـولُ الـسَّـفَـرْ
-----
وأقول معك أيضًا : ومن تعبنا نحن الغرباء ،،
الكبير السماوي اسأل الله أن يحفظك ويسعد عمرك
اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخيتي الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي : أهديك شعباً من التحايا ، ووطن محبة باتساع عمري ..

الغربة غدت سمتاً من سماتنا ، وملمحا من ملامحنا ، ولا أظن الغد العراقي سيكون على ما نتمنى فنطوي خيام غربتنا لننصبها فوق أرضنا الأولى ـ فعسى أن أكون غير مصيب في رأيي هذا ... عسى فحسب أخيّتي الطيبة .
شكرا أيتها المباركة شعرا ومشاعر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العربي الكبير يحيى السماوي ..
ماهذا الجمال ..إني رأيت نجوم الابداع تتواثب في وضح النهار
وليست مجرد حروف ..
لقد نهلت من ملحمة جلجامس ماتبتغيه من رموز ليتقد أوار المعاني في
القصيدة ...والبست هذه الرموز قمصاناً شفيفة بألوان قزح ..ورغم هذا
الجمال الباذخ ..أقول تباً للغربة التي تغتال آلاء ابداعك وتنهش اوصال
قصائدك ..واحذر ياعزيزي من التوغل في الغابات الغريبة ..يكفيك التأمل
عن بعد ..واعلم أيضا ان كل آلاء الجمال التي تزنر وجودك لاتعادل بجمالها وعشقها بقعة من ارض السماوة أو أراضي الملاحم التي نهل منها كل ادباء العالم وشعرائه...
دمت لنا بألقك وتفردك على ساحة الشعر بالرغم من المعاناة التي تنبض مابين
السطور ..لك المجد ماحييت ..
سورية ـ الرقة ـ فوزية المرعي

فوزية المرعي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخيّتي الشاعرة القديرة فوزية المرعي : بعد قبلتين بفم المحبة لرأسك وجبينك ، ومثلهما بفم الإخاء ليديك ..

أتساءل يا أم هاجر : كيف عرفتِ أنني في هذه الساعة من ليل حجريّ الظلمة ، أشعر بالإختناق رغم رطوبتي فأبدو كما لو أنني أتنفّس هواء أكثر خشونة من برادة الحديد وأثقل من دخان العراقي ؟ كيف عرفتِ فهطلتِ عليّ بنسيمك الفراتي العذب فانشرح صدري ، فعسى الله أن ييسّر أمري فأرى العراق وقد تطهّر من الأبالسة سارقي ثروات الشعب ومُذِلّي أعزّته وقاتلي خيرة شبابه لا لجريمة اقترفوها سوى جريمة مطالبتهم بالحياة اللائقة بالكرامة المتأصّلة في الإنسان يا أخيّتي !

قرأت قبل لحظات رسالتك الكريمة ، وقد أحزنني قيام الظلاميين بإتلاف أثاث بيتك العامر وسرقة مكتبتك وعاثوا خرابا في صالون منتداك الأدبي ... صالونك الذي كان أهمّ منتدىً للشعر والأدب والفكر في مدينة الرقّة ... وأحزنني أكثر أنك تقيمين الان في بيت مستأجر ـ وأنت التي كان بيتك العامر مضافة كريمة لرواد منتداك الرائد !

*
أرجوك أكرمي رأسي بقبولك انحناءه لك كي تطول قامتي .

أحييك بالمحبة كلها والتبجيل كله ، وأشكرك أكثر مما تتسع له معاني الشكر .
زادك الله عزّا على عز ، وألبسك ثوب عافية لا يبلى بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الـمُـصَـلَّـي الـرافـعُ الـكـفَّـيـنِ

يـدعـو :

لـلـعـصـافـيـرِ بـقـمـحٍ

وبـوردٍ لـلـفـراشـاتِ

وبـالأطـفـالِ لـلـعـاقِـرِ

والـجـائِـعِ بـالـخـبـزِ

وبـالأمـنِ لِـقـومـي

والـصـحـارى بـالـمـطـرْ

*

ولِـنـفـسـي بِـلـحـافٍ مـن تُـرابٍ سـومـريٍّ

حـيـن لا صـحـوٌ مـن الـنـومِ إذا نـمـتُ

ولا مـنـجـىً لـغـصـنِ الـعـمـرِ

مـن فـأسِ الـقـدَرْ

***


الشاعر بهذه الدعوات وبموسيقاها الجميلة
يوقد شمعة قلبه الابيض داعيا لكل من يسكن
المعمورة من طير من زهر وشجر وانسان
بالمحبة بالخير والهناء
فما اروع هذه الدعوات دعوات المحبة المضيئة التي يطلقها الشاعر
لك المحبة كلها صديقي الشاعر الكبير الفذ
يحي السماوي .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي شاعر الأفق المضيء سالم الياس مدالو : تحاياي الموصولة بمثلها ، ومحبة عمرها عمري ..

شروقك عليّ في هذا النهار الأسترالي الكئيب ، سبب وجيه لشعوري بزخة فرحٍ هطلت عليّ في غفلة من همومي الناجمة عن صراع دِيَكة المنطقة الخضراء من أجل الإستحواذ على دجاجة السلطة ياصديقي ..
أدام الله عليك أمطار خيره العميم وتعهّد أفقك بالألق المؤبد .
كل الشكر وكل الود والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ياصديقي أنكيدو القرن الواحد والعشرين

تـائـهـاً
يـبـحـثُ فـي بـاديـةِ الـكـنـغـر عـن
ظـبـيٍ فـراتـيٍّ
وفـي خـارجِ وادي الـضـادِ عـن
خـيـمـةِ طـيٍّ أو مُـضَـرْ
*
بـاتَ
لا يـعـرفُ فـرقـاً
بـيـن بـدوٍ وحَـضَـرْ

لا أظنك تائها، فالظباء كثر، والمزاء هي المزاء، أما الحنين الى طي أو مضر فهذا هو القدر.

اغنية عذبة هذه التي غنيتها لنا من أديليد، لا ينقصها سوى نغمات عود سماوي.

دمت أبا الشيماء في نشوة لاتنقطع، ومن نسيم مثلج يمر فوق صقيع السويد أزف اليك محبة دافئة.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الناسج المبهر لحرير الشعر ، الشاعر الشاعر أ . د . عادل الحنظل : أحييك وأحييك ، مقبّلا بفم المحبة والتبجيل رأسك الباسق ..

سبب لا أعرفه ، يجعلني أشعر أنني رجل لا يصلح للفرح ـ وإلآ : لماذا كلما غفوت حالما بعرس سومريّ ، أفيق على مأتم هاشمي ؟

لماذا كلما تهدّم صنم ، قامت أصنام جديدة ؟

نوح لم يحمل في سفينته زوجا من اللصوص والمارقين ، فمن أين جاء كل هؤلاء اللصوص والمارقين الذين ملؤوا قصور الحكم في أوروك ياسيدي ؟
أوروك لم تعد أوروك ..

صدقت في قولك " الحنين الى طي أو مضر فهذا هو القدر" .. حقا إنه القدر .. القدر الذي لا مفرّ منه ..
ولكن ياصديقي ـ لماذا لم يتحقق قول أبي القاسم الشابي : إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ؟
وددت الإجابة ، ولكن : في فمي ماء كثير .
شكرا وإكليل قبلات لرأسك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العربي الكبير يحيى السماوي
تقبل الكلمات يديك مطأطئة الرأس، فقد وردت لتستقي وقد صدر الرعاء وما تركوا غرفة ماء. لكن في النفس حزن عميق تركته هذه القصيدة التي لا أدري أأصيب أم أخطىء إن وصفتها بواحدة من عيون الفرائد السماوية فقد حملت تمثلات للذات ارتكزت على الأسطورة والرمز، لكنها قصيدة حبلى بالمعاني التي أرجو أن تتجاوز عن قولي إنها ما كانت لتكون بهذا الجمال لو أن السماوي سطرها بقريحته المتدفقة ولسانه البليغ وثقافته الواسعة وشاعريته الفذة وكفى. نعم كان ذلك كافيًا لتكون قصيدة جميلة، ولكن ليس بهذه الصورة التي ينفتح لها القلب والجدان.
السر في هذه القصيدة هو أن قلم السماوي كان يستجيب لما هو أكبر من القريحة والبلاغة والثقافة والشاعرية... فتلك من تحصيل الحاصل – كان يستجيب لنداء روحي عميق – نداء من روح معلقة بعراقها وأوروكها وفراتها، روحٍ لم تجد معادلًا لآلام غربتها فراحت تتمثل تلك الأسطورة السومرية العبقرية – جلجامش – التي امتد صداها وانتشر في أرجاء الأرض (كما بيّن بعض الدارسين). لكنها وجدت نفسها بواد غير واد الضاد. فراحت تنشج شعرًا:
نـادِمـاً عـادَ الـى الـغـابـةِ " أنـكـيـدو "
فـلا " أوروكُ " فـي أوروكَ
لا " شـامـاتُ " فـي الـخِـدرِ
و " إيـنـانـا " إلـهٌ مـن حَـجَـرْ ..

ذلك كان السر العميق، تعلقُ الشاعر بتلك الأرض تعلقًا يذكرني بذي الصمة القشيري:

بروحي تلك الأرض ما أطيب الربى
وما أحسن المصطاف والمتربعا

وأذكـر أيـام الحـمى ثم أنـثـني
على كبدي من خشيةٍ أن تصدّعا

ولعمري لقد رايت السماوي -- وأنا أقرأ – رأيته يبكي بين يدي قصيدته، وربما تُبلل دمعاته حبرَها وهو يطوف بخياله في ارجاء العراق الجريح، ليرى الدماء بين العمائم والقوائم، فيهرب خياله بعيدًا في أعماق التاريخ ليجد ملجأ لوجدانه المشتعل، رأيته يبكي، أو هكذا خيّل إليّ، فدمعت عيناي وأنا أذكر غربتي عن القدس و نابلس وسرطة (مسقط رأسي) ويافا والجليل وغزة والخليل.

لا تكاد كلماتي المقتضبة هذه تقول شيئًا عن هذه القصيدة. فثمة إحالات أسطورية وتراثية وأبعاد رمزية وجوانب فلسفية ومعرفية تحتاج إلى تفكيك، وثمة صور شعرية وملامح بلاغية وجمالية وقضايا لغوية وموسيقية وعروضية تتطلب دراسة معمقة وربما أكثر من دراسة لتعطي النص حقه.

أتوقف هنا لألوح بيدي وقلبي وجوانحي كلها لصديقي السماوي الكبير، الذي أعتز بأخوته اعتزازًا لا يعادله شيء

نزار سرطاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأخ ، وصديقي الصديق الشاعر الشاعر والمترجم الفذ نزار سرطاوي : لك من أفق عينيّ ألف سرب من فراشات التحايا ، ومن سماوات قلبي شمس محبة لا يقربها الأفول .

من أين لي ببلاغة سيد البلغاء أبي السبطين ، وبيان الجاحظ فأكتب ردّاً يليق بتعليقك ياسيدي !
تعليقك أكبر من أن أضارعه ـ ولا عجب ، فأين شوك أبجديتي من قرنفل وياسمين أبجديتك ؟ وأين حنظل مدادي من عسل مدادك ؟ فليشفع لي عندك اعترافي بفقر بضاعتي يا ذا الفضل العميم عليّ ..

*
كن كاهني لأجلس على كرسي الإعتراف بين يديك سيدي :
أكملت إحدى وسبعين دورة شمس ، وثمة تفاؤل بدورات أخرى سأكملها بإذن الله ـ ومع ذلك فلا الفرح أكمل دورة القمر على العراق ، ولا رحى الضرّاء توقفت عن الدوران في وطني المعروض للبيع والإيجار في سوق المحاصصة ، فمتى إذن سيتوقف ناعور الحزن العربي / العراقي ليكتمل البدر بعد طول محاق ؟

*
ما أجمل استشهادك ببيتي الصمة القشيري :
بروحي تلك الأرض ما أطيب الربى
وما أحسن المصطاف والمتربعا

وأذكـر أيـام الحـمى ثم أنـثـني
على كبدي من خشيةٍ أن تصدّعا

لقد وجدت فيهما المعادل الموضوعي لحريقي النفسي ، كما وجدت فيهما المنديل الذي أمسّد به دموع قلبي !

*
سؤال : أنت لم تشاركني لبن أمي وخبز أبي ، فلماذا أشعر ـ والله ـ أنك شقيقي ؟
شكرا ياشقيقي ، وحمدا لله الذي رزقني بك شقيقا سيدي .
أرجوك كن بخير ليشعّ قنديل الفرح في قلبي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الكبير
كان عتدي عطل في النت فمعذرة لتأخري في هذا الوقت الماأخر
أرج قبول عذري
أخوكم قصي

قصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وتسابيح بأخي وصديقي الشاعر / الناقد / والروائي الكبير د . قصي عسكر ، وشجرة نبض من بستان قلبي .

صحيح أننا نعيش في زمنٍ قميء ، يسوسنا فيه الكاذبون والقتلة واللصوص ، لكن الصحيح أيضا ، أن الله منحني قلبا كقلبك ـ أقصد : إن قلبي لا يكذب عليّ ، فهو يخبرني دائما عن مشاعر ساكنيه ياسيدي ، لذا فأنا أعرف مشاعرك الجليلة أيها المقيم أبداً في قلبي .
دمت مبدعا كبيرا وأدام الله بهاءك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكبيرشاعراً وانساناً الاستاذ يحيى السماوي... احلى تحية واطيب سلام .... لله درّك وانت تُلقم المفردات حُبّاً وسكّراً فتتقافز حولك كالعصافير وتتزاحم للدخول الى عوالم قصائدك الممرعة

إذا أصْـبـحَ فـالـوحـشـةُ والـحـزنُ
وإنْ أمـسـى فـصـهـبـاءُ الـقـوافـي والـسَّـهَـرْ
*
عـازِفـاً عـن نـشـوةِ الـكـأسِ
ومَـزّاءِ الـسَّـمَـرْ

وهذا الجلال الصوفي والانسانية الطافحة من صورك الباذخة يُسكر القاريء ويحمله على غيوم قوافيك الساحرة...

الـمُـصَـلَّـي الـرافـعُ الـكـفَّـيـنِ
يـدعـو :
لـلـعـصـافـيـرِ بـقـمـحٍ
وبـوردٍ لـلـفـراشـاتِ
وبـالأطـفـالِ لـلـعـاقِـرِ
والـجـائِـعِ بـالـخـبـزِ
وبـالأمـنِ لِـقـومـي
والـصـحـارى بـالـمـطـرْ

أنعِمْ بها من صلاة وأكرِم به من دعاء...... السماوي الكبير .. أنكيدو البوادي الفراتية الذي لم تنسه شامات اديلاد وغابات الكنغر فرات الله الدي طبع فيه الانسان والشاعر الكبير. حبي واعجابي الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك رب العزة والجلال وأعزّك بجلال رعايته ورضاه أخي وصديقي الشاعر المبدع أحمد فاضل فرهود ..

أبتْ سماء مروءتك إلآ أن تزخّ على صحرائي غيثاً حميما أعشبها وملأها بغدران من النمير العذب ـ فما عساني أن أقول تعبيرا عن امتناني لغيثك ياصديقي الممطر محبة ومكارم أخلاق وإبداعا !

لك عليّ يمين الله أنني سأخبز لك رغيف دعاء ولا ألذّ منه حين أسجر تنور صلاة الظهر بعد بضع دقائق ياسيدي .

قبلة بحجم قلبي لرأسك .
دمت سجين قلبي المحكوم بمحبتي المؤبدة ، وأدام الله عليه نِعَم تمام الصحة وكمال العافية والإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع المتألق

أبا الشيماء.

إذا كان للأستاذ طه باقر الفضلُ في. ترجمة

الملحمة. فالسماوي له الفضلُ في إعادةِ

صياغتها شعراً بما يلائم روح العصر الذي

نعيش. شكراً لمن عثروا على ألواح الطين

والُرُقَمِ وشكراً لمن بعثَ فيها الحياة. شعراً

ومعنىً و موسيقى.

بس عزيزي حيّاوي. لَنا عَتَبٌ و شكوى إذ

نراكَ شاهراً سيوفَ الهجرِ والقطيعةِ على

صديقيْ عمرك الطويل. واعني بهما الكأس

والمزّاء. 😆😂

عـازِفـاً عـن نـشـوةِ الـكـأسِ
ومَـزّاءِ الـسَّـمَـرْ

رفْقاً بأصدقاء الامس البعيد. 👍😆

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المخضّب بأريج الإبداع مصطفى علي : لك من حديقة قلبي ما يليق بمزهريتك من زهور التحايا ، تسبقها محبتي الراسخة رسوخ حاجبي فوق عيني ..
إطلالتك أشمستْ كهف قنوطي وملأتني حبورا ..
أقسم يا أبا جيداء أنني قد شربت في شبابي وكهولتي من ابنة الكروم ما يكفي لإرواء بستان صغير ، وقد كنت صادقا في قولي من قصيدة قديمة لي : " الخمر أشربه فيسكرُ من دمي " وما تركته تنسّكاً ، ولا لأنه ماعاد يُثمِل ، إنما لأن الحزن العراقي له على اللب أكثر مما لـ " القزالقرط " و " العسل المرّ " أو ما كنّا نسمّيه " حليب السباع " ..
هذا الحزن هو الذي جعلني أكتب في إحدى قصائدي :
أبو نؤاسٍ تابْ
//
صار إذا مرَّ أمام حانةٍ
فرَّ فرارَ الظبي من مخالب الذئابْ

أما أصدقاء المزّاء ، فقد تناهبتهم الأقدار ، فمنهم من طحنتهم رحى المقابر الجماعية وأتت عليهم حبال المشانق وساحات الإعدام ، ومنهم من من اغتاله " طرف الحكومة الثالث " ، ومنهم ـ وأنت أحدهم ـ من نصب خيمته في وطنٍ مستعار هربا من الموت البطيء الذي عمّ العراق منذ استولى المجاهدون الزور على قصور الخلافة ياسيدي .

أخبرني : متى تضيء بيتي ؟ فأديلايد لا تبعد كثيرا عن ملبورن .
دمت مبدعا مشرقا بهيّا ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

في كل يوم تتفتح برعمة لتفوح بأريجها زهرة تمد ميسمها للتلاقح وإثراء روضة الأدب ،قصيدة ماتعة مائزة رائعة ،دمت بتألق وإبداع وسمو شاعرنا الكبير ,اخي الحبيب ،تقديري لعطر حرف وتحياتي وبيادر الياسمين.

ناظم الصرخي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي العتيد الشاعر المبدع ناظم الصرخي : أحيي فيك أمسي الجميل ، مقبلا بفم المحبة جبينك يا ذا القلب الذي يسع الدنيا ..
شروقك في الهزيع الثاني من هذا الليل الوحشي الضجر ، بمثابة بشرى جميلة بإغفاءة هانئة بعد نهار طويل وجدتني فيه أتشظى وجعاً وأنا أقرأ في صفحات التواصل الاجتماعي أخبار أصدقائنا وهم يتساقطون ضحايا جائحة كورونا يا أبا رشأ الحبيب ..

شكرا لشروقك فقد كان مسك الختام ليوم ما كان ختامه سيكون جميلا لولا بزوغ قمرك فيه .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة فقد حُذفت كلمة ( أرى) في بداية تعليقي، لذلك يظهر خطأ نحوي في الجملة ( هنالك جملاً ... : أرى هنالك جملاً....)

إحسان الناصر
This comment was minimized by the moderator on the site

أعرف ضليعا في اللغة العربية ياصديقي ، ولكننا جميعا نسهو خلال الطباعة .

يحيى السماوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5319 المصادف: 2021-03-29 05:40:23


Share on Myspace