 نصوص أدبية

سامي العامري: منفرِطُ النبض من شِدَّة الرمان!

سامي العامرييا حياةً أجَّجَتْ بيْ كلَّ جمــــرَهْ

ليس سراً أن يذيعَ الحُبُّ أمــرَهْ

ما نطقتُ الحُبَّ والأحبابَ مَرَّهْ

أبداً إلاّ وكان القصــــــدُ ثورهْ!

**

أروي دعيني،

كنتِ يوماً وردةً

قطفتْ نداكِ يدي

فصحتِ:

تركتَني أطيافَ قُبلهْ

كيفَ انتحلتَ هوى الطفولةِ

بينما شفتاكَ مطبَقتانِ من أبدٍ على آباد عزلهْ؟

لا لستُ معتزِلاً ولكني أسيرُ

فتقاربي

سأريكِ بعضَ تذمُّري

وأريكِ بعضَ تطيُّري

ويريكِ صحرائي خريرُ !

**

كلُّ ما اشتقنا له ظلٌّ وسيعْ

من براءاتٍ كما يثغو قطيعْ

غيرَ أنَّ الوردَ إنْ كان صناعياً

فما ذنب الربيعْ ؟

**

يا زحمة السكنْ

في حَبة الرمانِ

يا نجماً تخفّى خائفاً من غصةٍ

كنا نسميها وطنْ

إنفرطوا، كلٌّ يلاقي صَبَّهُ 

وإنني أنا

بكل ممنونيةٍ

مَن يدفع الثمنْ !

**

كم تخلَّلْنا ينابيعَ اغترابِ

كم ملأنا من دنانٍ وخوابي

واستعرنا رفةَ الطيرِ

ورجْعَ المِزنِ إبّانَ الشبابِ

لم يكن ذلك بذخاً

أو هو البذخ ولكنْ

في مقاماتِ ذهولٍ

وكمن يضربُ أرضاً لاحتطابِ

أيها الشلاّلُ ما أعلى مرامَكْ

كم تسلقتُ قوامَكْ

وشكرتُ الخوفَ إذْ ماتَ أمامَكْ

وصعدتُ العرشَ تيهاً

ثم أورثتُ الملايين ارتيابي

**

شدوتُ، ومَن شدا حدَّ الأنينِ

لمَن يهوى وتاه بلا يقينِ؟

عشقتُ ليعشقَ الحُسّادُ لَومي

على قلقي وتوقي والحنينِ

ولستُ بتاركٍ حُبّي إليها

ولو وضَعوا الشموسَ على يميني !

***

سامي العامري - برلين

نيسان ـ 2017

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (44)

This comment was minimized by the moderator on the site

في هذه القصيدة التي تنوعت قوافيها وكذلك ايقاعاتها ، والتي جعلتني أشعر وأنا أتنقل بين أبياتها وكأنني أستمع إلى سمفونية من سمفونيات باخ أو موزارت ، أكتشفت قدرة العامري على تغيير وتنويع اسلوبه الشعري ، وما يتبع ذلك من إتيان بمفردات ، لم نالفها من قبل في قاموسه الشعري ، وصور شعرية منسجمة ومتناغمة مع المضامين . القصيدة مبنى ومعنى ذكرتني بالشعر المهجري في الأمريكيتين ، بشعر الأخوين المعلوف وقصائد ميخائيل نعيمة ، وبمدرسة ابولو ورائدها زكي أبو شادي . القصيدة رغم ما فيها من تدفق من مشاعر وأحاسيس، لكن هناك فسحات من التأمل
تخللت مقاطعها وهذه ميزة جديدة ألحظها في شعر العامري
الشاعر السامي سامي العامري
لقد ظهرت بهذه القصيدة بزي آخر عامريا آخر
تحياتي العطرة مع تمنياتي بالصحة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العريق الساعدي
تحايا الجلنار
كما تلاحظ فقد كتبتُ القصيدة هذه قبل خمسة أعوام في ( نوبة ) من السكينة الروحية
التي لم تخل من بعض حزن
وشعور بالغبن !
ولكن مقطوعات القصيدة عموماً متفائلة
وهذا بحد ذاته أجده انتصاراً فهذا الزمان برموزه المنحة الكريهة يريد كل واحد منا راكعاً مستسلماً مطيعاً .
وبمناسبة الكراهية أحكي لك نكتة :
أكو واحد فاسد حرامي مكروه من قبل الناس رشح نفسه للإنتخابات في العراق وكتب لافتة في دعايته الإنتخابية تقول عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم !!

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عنيتُ: برموزه المنحظة ـــــــــ فعذراً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة. فيها صوت و صدى. انها حوارية او مونولوج درامي. يعزف على نغمة الحرمان و الاشتياق مع القليل من البكائيات الوطنية.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

تحيا وتقدير أستاذ صالح الرزوق
مونولوج نعم هذا ما طمحتُ بأن يتم استنباطه من مقاطع النص
وسعيت لأن تكون أصداء الحوار بلا تعقيد لفظي
ودام لك العطاء

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرّيد سامي العامري
تحية الورد والبنفسج
رباعيتك هذه أعجبتني:

يا حياةً أجَّجَتْ بيْ كلَّ جمــــرَهْ
ليس سراً أن يذيعَ الحُبُّ أمــرَهْ
ما نطقتُ الحُبَّ والأحبابَ مَرَّهْ
أبداً إلاّ وكان القصــــــدُ ثورهْ!

فأنطقتني فوراً بهذه الرباعية:

لكن الجمرة تخبو كلما كانت مَسرّةْ
أنت كالبلبل صدّاحا يناجي كلَّ زهرةْ
هو لا يعبأ بالحزن ولا يلعن دهرهْ
وسيبقى صادحاً ما دام في النخلة تمرةْ!
تحياتي وبنفسج هاينه

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

لا لستُ معتزِلاً ولكني أسيرُ
فتقاربي
سأريكِ بعضَ تذمُّري
وأريكِ بعضَ تطيُّري
ويريكِ صحرائي خريرُ !
*
استوقفني هذا المقطع ...هذه الهندسة العنيدة التي يقيمها الحب في وجدان الشاعر..
فمرّة "يهزم" جحودها بتذمّره
وأخرى "يزرع" علامة للتشائم يُعفيها به من ذلك الإقتراب
المزعوم...

كيف اذنْ سيُريها بعد هذا : في صحرائه الخرير !
هذا التداخل الإستعاري جعل للمقطع حلاوة بالغة.

دمت متألقا و محبة أخي الحبيب سامي العامري.

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المتميز زياد كامل السامرائي
لك مني باقة بروق في هذا الحر لتجعل ساعاتك رغداً وانتشاء
ممنونك لإدراكك اللعبة فأنا في قولي : ويريك صحرائي خرير ،
كنتُ بذلك أريد تطليق الشكوى إلا إذا كانت خفيفة الظل
فالشعر، كما خبرتَ أنت، يعني اختزال الجمالات وصوغها بحيث يرف لها جفن القلب طرباً واستئناساً
وهذا عكس ما كنتُهُ سابقاً
تمنياتي بالعافية والبهجة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ما ألطف وأرهف روحك الفياضة الجمال والبداهة
والإرتجال العذب وسعدتُ كثيراً أن كانت هذه الرباعية
مصدر إلهام دافىء لشاعر مكين كالدكتوربهجت عباس
دمت في سلام وثورة وأعني الحب !!!!

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

{ يا زحمة السكنْ

في حَبة الرمانِ

يا نجماً تخفّى خائفاً من غصةٍ

كنا نسميها وطنْ

إنفرطوا، كلٌّ يلاقي صَبَّهُ

وإنني أنا

بكل ممنونيةٍ

مَن يدفع الثمنْ ! }

السامي العامري : أخي الشاعر النعناعي المُتجدد
سلاماً ومحبّة

قصيدةقزحية مبنى ومعنى
قصيدة متعددة الثيمات والرؤى والجواهر
قصيدة تنتمي الى المملكة الشعرية العامرية
وإن كانت على شيء من الاختلاف والتنويع والنزعة الدرامية

عزيزي الشاعر السامي : لاأخفي عليك دهشتي وانخطافي وهوسي في تأمل الاشياء في الطبيعة والحياة والوجود
ومنها على سبيل المثال : العبقرية الربانية في خلق وهندسة الكثير من الفواكه ؛ ومنها الرمان ...
وكذلك الكثير من الخضر والاعشاب والحشايش.. وطبعاً لا انسى قدرة الخالق العظيم في تخليقه الاعجازي
للطيور والزهور والاشجار وووووو..الخ الخ .

اتمناكَ دائماً مشافى ومعافى ومتوهجاً شعرياً ايها النعناعي الشاعر الحقيقي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا كأنت أخي وصديقي الشاعر الوريف الشعر سعد جاسم
في الإندهاش بما حولي والذهول بالأشياء والموجودات
ومثلما يقف هنري باربوس في روايته ( الجحيم ) أمام المرأة كل مرة مطلقاً صيحة ذهول : أنا !!!
إنه يبدأ بالإستفراب من نفسه غير مصدق أنه هو هو !
فرحتُ تماماً بتداعيات أفكاراك العذبة
ودمتَ ودامت لك الدهشة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب والعتب على النظارة !!
1ـ أمام المرآة
2ـ بالإستغراب من نفسه

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

{ يا زحمة السكنْ

في حَبة الرمانِ

يا نجماً تخفّى خائفاً من غصةٍ

كنا نسميها وطنْ

إنفرطوا، كلٌّ يلاقي صَبَّهُ

وإنني أنا

بكل ممنونيةٍ

مَن يدفع الثمنْ ! }

السامي العامري : أخي الشاعر النعناعي المُتجدد
سلاماً ومحبّة

قصيدةقزحية مبنى ومعنى
قصيدة متعددة الثيمات والرؤى والجواهر
قصيدة تنتمي الى المملكة الشعرية العامرية
وإن كانت على شيء من الاختلاف والتنويع والنزعة الدرامية

عزيزي الشاعر السامي : لاأخفي عليك دهشتي وانخطافي وهوسي
في تأمل الاشياء في الطبيعة والحياة والوجود
ومنها على سبيل المثال : العبقرية الربانية في خلق وهندسة الكثير من الفواكه ؛
ومنها الرمان ...
وكذلك الكثير من الخضر والاعشاب والحشايش..
وطبعاً لا انسى قدرة الخالق العظيم في تخليقه الاعجازي
للطيور والزهور والاشجار وووووو..الخ الخ .

اتمناكَ دائماً مشافى ومعافى ومتوهجاً شعرياً
ايها النعناعي الشاعر الحقيقي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
عندما يطفح الحزن بفيضانه على جدار الروح . تكون مهيئة الروح ان تخلق براعم الحب والثورة . لان حالة التذمر والتصدع النفسي بتراكمه , يخلق حالة جديدة , لكي يتخلص من زعانف الواقع وشوائبه السرطانية الممتدة في آفاق الواقع . مما يخلق المعاناة الروحية يجعلها , كأنها تمشي في طريق طويل دون دليل . مما يزيد من اثقال الروح بالتذمر والمعاناة . بدون شك هذه الحالة الكئيبة والمخيبة , تستفز الاسئلة المشروعة في منطقيتها وفي دلالتها العميقة في المغزى : فما ذنب الربيع ؟ لماذا حينما نزرع تهيج الرياح المضادة ؟ , ولماذا حين نزرع الشوك يصفق ويطبل لهذه البادرة الرائعة ؟ , هكذا الواقع يرى كل الاشياء بالمقلوب و حتى في الحب بجعله يئن من تحت وطئة الازمات , كالوطن الذين يئن من الانين والازمات . انهم يضربون الحب تحت الحزام حتى يكون مشكلة المعاناة . ولكن لا نخاف من الدفع , ندفع مع الممنونية .
يا زحمة السكنْ

في حَبة الرمانِ

يا نجماً تخفّى خائفاً من غصةٍ

كنا نسميها وطنْ

إنفرطوا، كلٌّ يلاقي صَبَّهُ

وإنني أنا

بكل ممنونيةٍ

مَن يدفع الثمنْ !
قصيدة تملك درامية البوح الدراماتيكي , حتى لا يثقل على القارئ بالذاتية الصرفة , فأن امكانية الساعر مقتدرة بسكب الذاتي بالموضوعي ليكون صوت واحد . لذلك كونت القصيدة لنفسها الصوت , والصدى عند الواقع المخيب . قصيدة تملك شفافية مرهفة من مميزات الشاعر بهذه الشفافية الخلاقة والمحببة .
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

تقول عزيزي الناقد نبيل الروح والوعي جمعة عبد الله :
بدون شك هذه الحالة الكئيبة والمخيبة , تستفز الاسئلة المشروعة في منطقيتها وفي دلالتها العميقة في المغزى : فما ذنب الربيع ؟ لماذا حينما نزرع تهيج الرياح المضادة ؟
ـــــــــــ
وجوابي أن الحياة ليست لأمثالنا !
فنحن هدف جاهز للإتهام وهذه المرة متهمون نحن ومعنا الربيع
فيما الزيف وانعدام الأصالة والبراءة والصدق صديق كل من تسيَّد وتأبد
ــــــــ
كل الإمتنان مع الأماني المخلصة بالصحة والوهج العميمين

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ان قصدتَ الحبَّ يا شاعر ثورَهْ
فأنا البركانُ أعلن ُ لا أكتمُ سِرّهْ

انت والحبّ وحالي قاسمٌ
بين حالين وكان الشعرُ جمرَهْ

دمتَ في الق شاعري السكسفون السامي سامي العامري

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

تحايا من مشمش وسفرجل
للشاعر والكاتب والسارد المكين
الحاج عطا الحاج يوسف منصور
أقول السارد حيث أن عطا الحاج يوسف منذ عام تقريباً وهو مستغرق في كتابة مذكراته على شكل حلقات بأسلوب المتبحر بهذا اللون الأدبي غير السهل
وأما عن السفرجل فبصراحة يعجني من هذه الثمرة العجيبة شكلها فحسب أما كيفية أكلها فلم أتعلمه بعد فهي صعبة وقاسية so hard !!

متمنياً لك جمال ساعات وأيام وخفض عيش

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ سامي العامري المحترم
تحية طيبة

أيقونة روحٍ ساميةٍ ذات رونق!!

مودتي

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والأديب الراقي د.صادق السامرائي
صباحك عبق قرنفل
سعدتُ بطيوب زيارتك
مع الإمتنان لك وليراعك الحاني

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المحبوب سامي العامري،
قصيدتك الجميلة تتبختر في أروقة الشعر ، مزهوة بموسيقاها وإيقاعاتها وصورها المجازية ومعانيها الفريدة.
مزيداً من الإبداع والعطاء والتألق.
علي القاسمي

علي القاسمي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الروائي الشم والأديب الثقيف د. علي القاسمي
أجمل عبارات السلام مع صباح مشرق بالعبير والندى
كما تعرف فالقصيدة أو أي نوع أدبي أو فني لكي تدخل محرابه وتكون ابتهالاتك مسموعة عليك الحفاظ قبل هذا على معنويات خاصة ومزاح مناسب وهذا طموح كل مبدع
وفرحتُ برضاك جداً ودمت في مسرة مع كأس من عصير كمثرة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

يا حياةً أجَّجَتْ بيْ كلَّ جمــــرَهْ

ليس سراً أن يذيعَ الحُبُّ أمــرَهْ

ما نطقتُ الحُبَّ والأحبابَ مَرَّهْ

أبداً إلاّ وكان القصــــــدُ ثورهْ!

سامي العامري الشاعر البديع المبدع
ودّاً ودّا

هذا هو العامري شاعراً : موسيقى وطرافة وعتاب موارب وله في القصيدة مآرب أخرى .
العامري يتحفنا بشذراته كسلسلة أو قلادة صغيرة ثم يمنحها إسماً جامعاً فنعاملها نحن القراء كقصيدة
ولكنني أعتقد ( ولا أجزم ) انها أرخبيل من قصائد صغيرة ولو ان العامري فكّر أن ينقل جزيرة من هذا
الأرخبيل الى أرخبيل آخر لجاز له ذلك فجميع الجزر من بحر العامري وكل الأرخبيلات أرخبيلاته .
باختصار أقول ان العامري شاعرٌ يكتفي من البيدر بسنبلة ونادراً بسنبلتين وهذا هو السر وراء عنقودية
قصائده وخاصة في النثر أو شعر التفعيلة ولا أتذكر انني قرأت للعامري قصيدة تفعيلة أو نصاً نثرياً طويلاً
غير مقسّم الى مقاطع , العناية بالمقطع الشعري وكأنه قصيدة هو ما يميز شعر العامري وهذا ما دفعني
الى قراءة شعر العامري كشذرات نعناعية شبه مستقلة وإنْ كان هناك خيط خفي أو ظاهر يسلكها معا .
دمت في صحة وإبداع يا سامي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

صحيح عزيزي جمال مصطفى الوردة
فأنا أحياناً أقف حائراً أمام العنوان فأنا في الغالب أكتب مقطوعات قصيرة
أساسها فكرة تخطر في البال أو هاجس مقلق في الروح ولا يحتمل التأجيل فأسجله بشكل أولي كفكرة ثم أعيد صياغته شعراً وهذا كثيراً ما يحصل معي وفي هذه الحالة تكون المقطوعات ليست إبنة تجربة واحدة بالطبع فألجأ بعض تارة إلى عنوان سريالي يكون جامعاً كتمويه أو للحصول على براءة ذمة !
ومراتٍ يدفعني إلهام معيَّن لأن أنهي قصيدة عمودية طويلة نسبياً في جلسة واحدة أو جلستين والحال نفسه مع النص النثري فالفكرة متوفرة ويبقى فقط الأسلوب
ودمت سَني الحرف وضيئه

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة للصديق المرموق جمال مصطفى على الإرباك فقد جاءت ( بعض ) زائدة في السطر التالي :
فألجأ بعض تارة إلى عنوان سريالي
،،،،
والأصل : فألجأ تارة إلى عنوان سريالي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عذب قصيدك مثلما عذب فؤادك
حلو كلامك مثلما حلو ودادك
فبذارك الذهب المصفى في حصادك
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الساطع الكلم عبد الستار نورعلي
صياحاتك بلون الإجّاص وطعمه وملمسه
سلمتَ على هذا التغنّي المائس
الذي ابسمتُ له
مع التمنيات بأبهى الأوقات

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

صباحاتك بلون الإجّاص وطعمه وملمسه
ــــــ
فالمعذرة أستاذ عبد الستار نور علي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الغرد العامري سامي

مودتي

...
سأريكِ بعضَ تذمُّري
وأريكِ بعضَ تطيُّري
ويريكِ صحرائي خريرُ!


انها قصيدة نعناعية بحق.. فشذاها يعبق من كل مقطع منفصلا.. وبذاته
قائما.. ومتكاملا في الان نفسه لما فيه من تمرد واستنهاض.. وكسر
جرار.. وصليل دم غير محكم..

ابق بصحة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المغاير في فكره وهواجسه
طارق الحلفي
افتقدناك حقاً وأرجو أن يكون كل شيء معك كما ترجو وتشتهي.
أضحكني انفعالك اللطيف ودعوتك للتخريب والتكسير!!!!
دمتَ في دعة وسلام

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري
بلبل يصدح في خميلة
بازهار قلبه البنفسجية
الجميلة
.....................................
الشاعر الغريد سامي العامري
تحياتي الطيبة لك
ودمت بالق .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المخطوف بمفردات العالم والطبيعة وما خلفهما
سالم الياس مدالو
أطيب التمنيات لك
مع نسمة فواحة من ساحل هارب

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ياحياة ً أجّجت بي كلّ جمره

ليس سرّاً أن يذيع الحبّ أمره

ما نطقت الحبّ والأحباب مرّه

أبداً إلّا وكان القصد ثوره

هكذا أبيات يُكتب لها الخلود ... فهي تمشي بقارئها إلى أرض الدهشة ، والسحر ... الشطر الأخير في معناه .. كان كضربة برق

فهو يسلب اللب ّ ، ويؤثّر في الوجدان ... وهل في الثورة إلّا التغيير إلى عالم ٍ مثاليّ ٍ أجمل ، وأرحب ، وبرأي الشخصي

لو لم تكتب من القصيدة إلّا هذه الأشطر الأربعة .. لكفاك فخراً أنّك ترنّمت ...

كل عام ٍ وأنت بخير .. ودمت بكلّ الهناء والإبداع ... محبّتي

أبو يوسف المنشد
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية قلبية لنبل حروفك
أيها الشاعر الوضىء
أبو يوسف المنشد
تتساءل بحذق : وهل في الثورة إلّا التغيير إلى عالم ٍ مثاليّ ٍ أجمل ، وأرحب .
ــــــــ
تماماً فمازال الحب عندنا محكوماً في أحايين كثيرة بتقاليد قبلية وبدوية رغم تحرر الإنسان عندنا بشكل ملحوظ في الستينيات وبداية سبعينيات القرن الفائت ولكني لست قلقاً كثيراً فشعبنا حيوي يؤثر ويتأثر.
دام لك الشعر كصلاة وحل جميل

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ سامي العامري تحياتي العطرة ..
نصك هذا مملوء بالشعر والفن الاصيل الذي لا اراه منطبعا الا ببصمات سامي العامري..
لغة حلوة سائغة وتدفق شعري يحمل بداخله غربة واسف ومرارة وبعضا من اشعة امل ..
مااحلى قولك ايها السامي:


أيها الشلاّلُ ما أعلى مرامَكْ

كم تسلقتُ قوامَكْ

وشكرتُ الخوفَ إذْ ماتَ أمامَكْ

وصعدتُ العرشَ تيهاً

ثم أورثتُ الملايين ارتيابي
دمت متوهجا

قدور رحماني
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

سامي العامري


كلُّ ما اشتقنا له ظلٌّ وسيعْ
من براءاتٍ كما يثغو قطيعْ
غيرَ أنَّ الوردَ إنْ كان صناعياً
فما ذنب الربيعْ ؟

ربما لم تنصفْكَ الحياة ُ ياسامي ولم تمنحْحكَ

سوى وردٍ صناعيٍّ لكنّك لم تبخلْ علينا بكلِّ

أنواعِ الورودِ ذواتِ العطرِ والشذى .

دمْتَ مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وسلام للمبدع السمح والجميل
قدور رحماني
سرَّني جداً انطباعك الرائق الذي ينم عن عشق حقيقي لما هو متفتح ومثمر من التعبير
فنحن نطلق الشرارة الأولى، والأيام يوجهها الوجهة التي ترتئيها !
مع عبق نارنج

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل النبيل
مصطفى علي
سلام وسلام
من المفترض أن الحياة ليست هي الفردوس
ولهذا على الشاعر ـ الفنان أن يشيد فردوسه الذي يحلم به بنفسه وهذا رهان صعب جداً غير أنه لا يخلو من لذة فائقة أحياناً وفي هذا عزاء
أعود بذاكرتي إلى الوراء بعد أن تخطيت الستين من العمر
فلا أجد، عدا الشعر وبض المحطات المبهجة نوعاً ما، إلا ركاماً وقد لعبت الصدفة والأقدار دوراً لا يستهان به .
وخارج السياق : استبدلتُ تعبير( يا زحمة السكن ) في إحدى المقطوعات بـ ( يا أزمة السكن ) !
أتمنى لك الطمأنينة والفرح العميم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأصيل النبيل
مصطفى علي
سلام وسلام
من المفترض أن الحياة ليست هي الفردوس
ولهذا على الشاعر ـ الفنان أن يشيد فردوسه الذي يحلم به بنفسه وهذا رهان صعب جداً غير أنه لا يخلو من لذة فائقة أحياناً وفي هذا عزاء
أعود بذاكرتي إلى الوراء بعد أن تخطيت الستين من العمر
فلا أجد، عدا الشعر وبعض المحطات المبهجة نوعاً ما، إلا ركاماً وقد لعبت الصدفة والأقدار دوراً لا يستهان به .
وخارج السياق : استبدلتُ تعبير( يا زحمة السكن ) في إحدى المقطوعات بـ ( يا أزمة السكن ) !
أتمنى لك الطمأنينة والفرح العميم

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

لا لستُ معتزِلاً ولكني أسيرُ
فتقاربي
سأريكِ بعضَ تذمُّري
وأريكِ بعضَ تطيُّري
ويريكِ صحرائي خريرُ

يصعب اختيار قطعة من تلك النفحات الشعرية الوهاجة، في كل قطعة تصادفك لمعة برق تخطف البصر، وهذا اسلوب يتميز به العامري، فهو يعرف كيف يصطاد انتباه المتلقي للمعنى الذي يقصده.

استمتعت بقراءة هذه التوليفة الجميلة
دمت ساميا يا سامي

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

سلام ومحبة للشاعر المجرِّب عادل الحنظل
يا فرحي برضاك وأنت الذواقة المتوهج الحس والعاطفة
هذا وقد غيرتُ في المقطع الثالث عبارة ( زحمة السكن ) فجعلتها ( أزمة السكن ) راجياً بذلك أن تكون أكثر مقبولية !
سلمتَ وتحياتي المخلصة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البهي سامي العامري ربما سبقني الاخوة الاعزاء الى قول كثير مما يعلق من هذه القصيدة غير اني اضيف اني رايت عامريا جديدا واسلوبا مختلفا في هذا النص فابيات العمود كانت مداميك غناىية للقصيدة تشد القارىء اليها وتجذبه كما المغناطيس للحديد سرني هذا النفس المتجدد رغم مرارته تحياتي

د. وليد العرفي
This comment was minimized by the moderator on the site

محبة وتقدير للناقد والشاعر الرفيع د. وليد العرفي
في الحقيقة نوَّعتُ في هذه القصيدة فتارة ترى المقطوعات رباعية
وتارة عمودية وأخرى شعر تفعيلة ولكن يجمعها ربما جامع من حيث الشكل وهو أنها موزونة وثانياً مناخاتها النفسية متقاربة كما أحسب أو هي على حد تعبيرك الصائب لا تخلو من مرارة !
سُررتُ بتواجدك الحي الأنيق
ودمت في صحة وتفاؤل وإبداع

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

يا حياةً أجَّجَتْ بيْ كلَّ جمــــرَهْ
ليس سراً أن يذيعَ الحُبُّ أمــرَهْ
ما نطقتُ الحُبَّ والأحبابَ مَرَّهْ
أبداً إلاّ وكان القصــــــدُ ثورهْ!
الشاعر الغرّيد الاستاذ سامي العامري… احلى تحية واطيب سلام وامنيات بالعافية… وفي هذه القصيدة حوّلنا العامري الى فراشات نرشف من ازهار مقاطعها رحيقاً مُسكراً… الشباب المتأصل في روح الشاعر والقلب الثائر فيه يظهر جليّاً في كل كتاباته …تنوع القوافي والانغام منحنا قراءة راقصة ممتعة … دمت مبدعاً وامنيات بالشباب الداؤم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

الغرّيد الشاعر الجميل سامي العامري
معذرة للخطأ الطباعي (( الداؤم)) المقصود طبعاً (( مع امنيات بالشباب الدائم)) خطأ جميل اذ تمنيت لك الشباب الدائم مرتين… مع الحب.

احمد فاضل فرهود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5430 المصادف: 2021-07-18 08:17:03


Share on Myspace