 نصوص أدبية

يحيى السماوي: موت مؤجّل

يحيى السماويأمضَيتُ نصفَ العمرِ مُبتَدَءاً

أُفَتِّشُ في المنافي عن خَبَرْ


 

هـيّـأتُ قـصـدي لـلـقـصـيـدةِ

غـيـرَ أنَّ الأبـجـديـةَ غـادرتْ قـلـمـي ..

وهـيّـأتُ الـحـقـيـبـةَ لـلـسـفَـرْ

*

أوروكُ بـعـدَ ربـيـعِ " إيـنـانـا " خـريـفٌ (*)

فـالـضـفـافُ الـى جـفـافٍ

والـغـيـومُ بـلا مَـطَـرْ

*

وأنـا الـظـمـيءُ الـسـومـريُّ الـصَّـبُّ ..

والـمـوتُ الـمـؤجَّـلُ ..

والـقـتـيـلُ الـمُـنـتَـظَـرْ

*

أمـضَـيـتُ نـصـفَ الـعـمـرِ مُـبـتَـدَءاً

أُفَـتِّـشُ فـي الـمـنـافـي عـن خَـبَـرْ

*

لِأُتِـمَّ مـعـنـى جُـمـلـتـي الـعـذراءِ

فـي بـحـثـي عـن الـفـردوسِ

والـخـوفِ الـمـوبَّـدِ مـن سَـقَـرْ

*

كـيـفَ الـهـروبُ ؟

يـدي مُـكَـبَّـلــةٌ ..

وإصْـبـاحـي بـلا شــمـسٍ

ولـيـلـيَ لا قـمَـرْ

*

والـدربُ وعـثـاءٌ (**)

وســاقـيَ مـن حَـجَـرْ !

*

بـيـنـي وأوروكَ الـذي بـيـنَ الـفـراشـةِ والـزهـورِ

وبـيـنَ فـاخـتـةِ الـسـمـاوةِ والـشـجَـرْ

*

فـأنـا وأوروكُ:

الـوفـاءُ مـن الـسَّـمَـوْألِ

والـوُضُـوءُ مـن الـصـلاةِ

و " ميمُ " آصِـرةِ الـمـروءةِ مـن " مُـضَـرْ "

*

وأنـا وإيـنـانـا:

الـهـديـلُ مـن الحَـمـامـةِ ..

والـتـبـتُّـلُ مـن تـسـابـيـحِ الـسَّـحَـرْ

*

وأنـا وإيـنـانـا كـمـا شـرقٌ وغـربٌ:

حُـلـمُـنـا ريـشٌ

ويـقـظـتُـنـا وَبَـرْ

*

لـكـنَّ " إنـلـيـلَ " الـجـديـدَ أقـامَ مـا بـيـنـي وأوروكَ: (***)

الـذي بـيـنَ الـغـزالـةِ والـسـهـامِ

وبـيـن أنـكـيـدو وخـمـبـابـا

فـعَـزَّ الـمُـسْـتَـقَـرْ

*

أطـلِـقْ سَــراحَـكَ مـنـكَ

أنـتَ أسـيـرُ نـفـسِـكَ ـ قـلـتُ لـيْ ـ

فـاخـتـرْ لـخـيـمـتِـكَ الـقـصِـيَّ مـن الـبـلادِ ..

الأرضُ واسـعـةٌ ..

فَـدَعْـكَ مـن الـوقـوفِ عـلـى تِـلالِ اللامَـفَـرْ

*

فـأجَـبْـتُـنـي:

مـا عـدتُ أمـلـكُ أمـرَ نـفـسـي ..

مـنـذُ أدْمَـنـتُ ارتـشـافَ رحـيـقِ إيـنـانـا

غـدوتُ لِـخِـدرِهـا الـمـائـيِّ عـبـداً يُـؤتَـمَـرْ

*

جَـرَّبـتُ يـومـاً أنْ أُسـامـرَ غـيـرَهـا

فـاغـتـاظَ مـن عـيـنـيَّ قـلـبـي

واشـتـكـى أُنـسـي ولـذّاتـي الـسَّـمَـرْ

*

مَـرَّ الـربـيـعُ ولـيـس مـن عُـشـبٍ ..

وَمَـرَّ غـدي عـلـيَّ ..

ولـم يـمُـرْ أمـسـي !

وهـا أنـذا شِــتـاءٌ مُـثـكَـلٌ بـالـدِّفءِ

أنـفـخُ فـي رمـادِ الـعـشـقِ

أسـتـجـديـهِ ثـوبـاً مـن شـررْ

***

يحيى السماوي

أديليد 7/8/2021

...................

(*) إينانا: إلهة الجمال والحب والجنس والخصوبة في ملحمة كلكامش .

(**) وعثاء: شدة المشقة .

(*** ) إنليل: رئيس الآلهة في ملحمة كلكامش .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (96)

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع المتوهج

يحي السماوي.

جَـرَّبـتُ يـومـاً أنْ أُسـامـرَ غـيـرَهـا
فـاغـتـاظَ مـن عـيـنـيَّ قـلـبـي
واشـتـكـى أُنـسـي ولـذّاتـي الـسَّـمَـرْ


مازلتَ تعزفُ على أوتار وأسرار تلك الملحمة

الخالدة حتى صيّرْتها أغنيةً ساحرةً تذكّرنا

بصوت فيروز المهيبة حينَ تصدحُ صباحاً

في فراديس الأندلس المفقودة .

دمْتَ مبدعاً.

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبهر مصطفى علي : تحاياي ومحبتي وشوقي .


في حديقة بيتي ، فسحة غير معشبة ، فمتى تُعشِبها بخطاك وتضيء بوجهك حجرة مكتبي ؟
أرجوك فِ بوعدك أبا جيداء الحبيب فإنّ بي لك شوقا كبيرا وربي ..

كن بخير أرجوك فبستان الشعر بحاجة لشجرتك الباسقة يا ذا القطوف المبهرة .
كل ملبورن وأنت بفرح ..
وكل أديليد وأنا محبك المشوق . . .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها الشاعر السومري الأصيل يحيى السماوي.. لم تكتف الترحال بنفسك فرحت تحمل بين جنبيك أولى الحضارات وغردت بلسان مضري يا أهل العالم أن العشق بدأ بنا وسنبلة الحب والسلام نبتت بأرضنا.. ما أعظمك من أمة انت ولست وحدك.. فخور أنا بك (صديقي ابا شيماء) بين أبنائي واحفادي وكل السائرين على خطى المحبة والسلام.

رحمن الحيدر
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وتجلّة بأخي الأديب السماوي العذب أبي علي رحمن الحيدر ، وأشهى أرغفة خبز المحبة من تنور قلبي ..

..
السماوة كلها ـ بشرقيّها وغربيّها وقشلتها ـ حضرت بحضورك المضيء ..

شكرا أيها المبارك بمكارؤم الأخلاق .
كل سماوة وأنا الشاكر فضلك .

تحياتي للأهل والأصدقاء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وتجلّة بأخي الأديب السماوي العذب أبي علي رحمن الحيدر ، وأشهى أرغفة خبز المحبة من تنور قلبي ..

..
السماوة كلها ـ بشرقيّها وغربيّها وقشلتها ـ حضرت بحضورك المضيء ..

شكرا أيها المبارك بمكارؤم الأخلاق .
كل سماوة وأنا الشاكر فضلك .

تحياتي للأهل والأصدقاء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير يحيى السماوي

حين أقرأ لك تنقلني اسطرك إلى عالم الجمال والشعر
الرصين تعود بنا إلى العصور الذهبية للشعر العربي
دمت رافدا من روافد الأدب الجميل

كـيـفَ الـهـروبُ ؟

يـدي مُـكَـبَّـلــةٌ ..

وإصْـبـاحـي بـلا شــمـسٍ

ولـيـلـيَ لا قـمَـرْ

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الأخت الشاعرة المبدعة رند الربيعي : أكرمي محبك ـ قلبي ـ بقبولك جدولاً من نهر نبضه يقفوه دعائي بعميم الخير وتمام الصحة ودوام المسرة والمزيد من الإبداع .

شكراً لمن أسماك " رند " فقد تنبّأ فيك بالذي في شجر الرند من أريج وعبير ـ وشكرا لتعطيرك قصيدتي ببخور حسن ظنك وشذا رضاك .
تهنئتي بصدور وليدك الإبداعي الجديد .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر السومري الأصيل يحيى السماوي.. لم تكتف الترحال بنفسك فرحت تحمل بين جنبيك أولى الحضارات وغردت بلسان مضري يا أهل العالم أن العشق بدأ بنا وسنبلة الحب والسلام نبتت بأرضنا.. ما أعظمك من أمة انت ولست وحدك.. فخور أنا بك (صديقي ابا شيماء) بين أبنائي واحفادي وكل السائرين على خطى المحبة والسلام.. أطال الله بعمرك وشرفك بالمجد والعلى.

رحمن الحيدر
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا وتجلّة بأخي الأديب السماوي العذب أبي علي رحمن الحيدر ، وأشهى أرغفة خبز المحبة من تنور قلبي ..

..
السماوة كلها ـ بشرقيّها وغربيّها وقشلتها ـ حضرت بحضورك المضيء ..

شكرا أيها المبارك بمكارؤم الأخلاق .
كل سماوة وأنا الشاكر فضلك .

تحياتي للأهل والأصدقاء .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بـيـنـي وأوروكَ الـذي بـيـنَ الـفـراشـةِ والـزهـورِ
وبـيـنَ فـاخـتـةِ الـسـمـاوةِ والـشـجَـرْ

هكذا يتكوّر الحرف داخل المفاتن السحرية للشاعر الكبير يحيى السماوي لتشرق صباحا من الشعر والسمو والسحر والجمال والهيبة العراقية.

سعدي عبد الكريم
This comment was minimized by the moderator on the site

توأم الروح ، الأديب الناقد والسيناريست الفذ سعدي عبد الكريم : بعد تقبيلي رأسك الأشم ـ أواسيكم من قلبي بمصابكم الجلل بالفقيدة الجليلة ـ شقيقتكم / شقيقتنا جميعا ـ سائلا الواحد الأحد سبحانه أن يُكرم وفادتها عليه فيسكنها المقام المحمود في فردوسه الأعلى بإذنه تعالى .

دمت توأم الروح أيها الكبير أدباً ومحبة كونية .
تحياتي لسيدتي الأخت الجليلة د . أم سيف ، ولسيف وجميع أشجار بستانكم العامر بإذن الله .

شكرا وكل المحبة والشوق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الى الاخ. أحمد جاسم.


آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه

كان العالم الجليل أبو حنيفة يجلس مع تلامذته في المسجد. وكان يمد رجليه بسبب آلام في الركبة قد أصابته. وكان قد استأذن طلابه أن يمد رجليه لأجل ذلك العذر. وبينما هو يعطي الدرس مادّاً قدميه إلى الأمام. إذ جاء إلى المجلس رجل عليه أمارات الوقار والحشمة. فقد كان يلبس ملابس بيضاء نظيفة ذا لحية كثة عظيمة فجلس بين تلامذة الإمام. فما كان من أبي حنيفة إلا أن عقص رجليه إلى الخلف ثم طواهما وتربع تربع الأديب الجليل أمام ذلك الشيخ الوقور وقد كان يعطي درساً عن دخول وقت صلاة الفجر. وكان التلامذة يكتبون ما يقوله الإمام وكان الشيخ الوقور أو ضيف الحلقة يراقبهم وينظر إليهم من طرف خفي. فقال لأبي حنيفة دون سابق استئذان: يا أبا حنيفة إني سائلك فأجبني. فشعر أبو حنيفة أنه أمام مسؤول رباني ذي علم واسع واطلاع عظيم فقال له: تفضل واسأل
فقال الرجل: أجبني إن كنت عالما يُتَّكل عليه في الفتوى، متى يفطر الصائم ؟. ظن أبا حنيفة أن السؤال فيه مكيدة معينة أو نكتة عميقة لا يدركها علم أبي حنيفة. فأجابه على حذر: يفطر إذا غربت الشمس.
فقال الرجل بعد إجابة أبي حنيفة ووجهه ينطق بالجدِّ والحزم والعجلة وكأنه وجد على أبي حنيفة حجة بالغة وممسكاً محرجاً: وإذا لم تغرب شمس ذلك اليوم يا أبا حنيفة فمتى يُفطر الصائم؟!!!
وبعد أن تكشّف الأمر وظهر ما في الصدور وبان ما وراء اللباس الوقور قال أبو حنيفة قولته المشهورة التي ذهبت مثلاً وقدكُتِبَتْ في طيات مجلدات السِّيَر بماء الذهب: (آن لأبي حنيفة أن يمد رجليه.)

سميح نافع المفتي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ الأديب سميح نافع المفتي : تحاياي ومحبتي ..

لله درّك ! ما أبلغك وما أعمق مدلول توريتك البليغة !

حقا : إنها رمية رامٍ حاذق

أنحني لك شكرا ومحبة وودا وامتنانا

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحبتي في هيأة التحرير : تحياتي ومحبتي ..
أرجو نشر تعليق أحمد جاسم ولكم الشكر

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير يحيى السماوي

انت تعيد رسم ملحمة كلكامش بالكلمات - كلماتك السومرية
فتحملنا لمشاهدة معرض من لوحات البلاغة الشعرية التي صاغتها ريشتك المقتدرة على رسم الإبداع.

أمـضَـيـتُ نـصـفَ الـعـمـرِ مُـبـتَـدَءاً
أُفَـتِّـشُ فـي الـمـنـافـي عـن خَـبَـرْ

يالها من صورة.. يرى كل مغترب فيها نفسه وحاله.
شكراً لك ولأنك تروينا من فراتك

دمت بخير ودام عطائك

مصطفى الأدهم
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الأديب والفنان التشكيلي المبدع مصطفى الأدهم ونهر محبة بدون ضفاف ..

أبهجني أنك نظرت الى قصيدتي بعين الفنان التشكيلي الجميل ، وملأت قلبي مسرة بحضورك المضيء ، فتقبّل مني شجرة شكر فرعها بين يديك وأصلها في قلبي .

دمت مبدعا صديقي البعيد القريب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الإصباح
هو مصدر للفعل أصبح
كما أنّ إيذاء مصدر للفعل آذى
واستخفاف مصدر للغعل استخف

واستعلاء مصدر للفعل استعلى
استخدامك للإصباح بمعنى الصباح خطأ
فالإصباح معناه النهوض أو الخروج صباحا
ارسلت تعليقا من قبل فلم تنشره المثقف
يبدو انهم يهتمون بك كثيرا الى حد الاستخفاف باللغة
انا ارفض واحتج ضد كل من يحاول ان يسلبني حرية ابداء الرأي

احمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ احمد جاسم
كما ورد في عديد قواميس اللغة ان الإصباح هو ظهور اول النهار وشروق الشمس.
وقد تجيئ جمعا لـلصبح
وقد جاء في القرأن الكريم:
﴿ فَالِقُ الْإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ۚ ذَٰلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴾// الانعام( 96)

دمت بخير

قارئ
This comment was minimized by the moderator on the site

تحاياي واعتزازي ..

ليته كلف نفسه فبحث عن معنى الإصباح في محرك البحث كوكل ..

أحيانا يفضخ الإنسان فقره اللغوي بدون قصد منه ..

شكرا جزيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أحمد جاسم : رغم أنني لا أردّ على التعليقات المذيّلة بأسماء مستعارة ، إلآ أنني أجزتُ لنفسي الخروج عن قناعتي هذه اضطرارا لوجود تعليقات لأدباء أحترمهم ذات علاقة بتعليقك ..
*
الميزان الصرفي من مفردات منهج النحو للصف الثالث متوسط ـ لذا فقولك : " الإصباح هو مصدر للفعل أصبح كما أنّ إيذاء مصدر للفعل آذى واستخفاف مصدر للغعل استخف " لايدلّ على ضلوعك في اللغة طالما أنك تقول : " استخدامك للإصباح بمعنى الصباح خطأ " لذا أحيلك الى قوله تعالى : والصبحِ إذا تنقّس " وقوله تعالى" : فالق الإصباح وجعل الليل سكنا والشمس والقمر حسبانا ذلك تقدير العزيز العليم ) ..
في كلتا الآيتين معنى الإصباح هو الصبح ..
راجع كل قواميس اللغة العربية ولا تكتفِ بما تحفظه من منهج الصف الثالث متوسط .
قد تكون ممن لا يقتنعون بما ورد في القرآن الكريم عن معنيي الصباح والإصباح ، فأحيسلك الى قول طرفة بن العبد في معلقته :
متى تأتني أصبحك كأساً رويّة
وإن كنت عنها ذا غنىً فاغنَ وازددِ
أو قفول ابن دريد " صاحب كتاب الجمهرة :
كانت قناتي لا تلين لغامزٍ
فألاتها الإصباحُ والإمساءُ
أو قول الجواهري في عطفه المصدر على الإسم :
قد كنتُ شاخصَ أمّةٍ نسماتها
وهجيرها والصبح والإمساءُ
وقوله:
ورؤى لياليك الحوالم لا مشى
فيها بفجرٍ موحشٍ إصباحُ
همسة في الإذن السليمة : بحثت في كوكل وفي المثقف عن اسمك فلم أجد لك ذِكرا ، مما دفعني للإعتقاد بأنك تستخدم اسما مستعارا ـ ولا أرى لذلك ضرورة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كبيرنا يحيى السماوي
الوقوف بين يدي القصيدة هو مغامرة تحمل من اللذة والوجل الشيء الكثير فالأرض الخصبة تشغل الفلاح وتعده وتمنيه شريطة ان يكون مسؤولا وقيما على الاقدار ...
اقول ان الخوض في قراءة الجزء الغاطس من نهر الجليد في مثابات القصيدة امر ليس بالهين البتة، فالسماوي الذي اسس لمفاهيم شعرية كبرى واسهم في كتابة اشتراكات القصيدة المعاصرة يمتلك من العمق الثقافي والخزين المعرفي والمرجعيات التاريخية والفكرية ذخيرة تحتاج الى الغوص عميقا وعميقا جدا في (جوانيات) النص الذي يحرسه التمنع على القراءات السطحية المدورة ...
لذا تخبرني القصيدة انها :-
١_ الاغتراب هو الشريك الاول في الاستهلال فالشاعر بصدد النزاع او الصراع المغمس بالمونلوج الحر بلا رتابة وبشكل ملحمي يبدأ صعودا ثم يختفي حيث علياء القصيدة ليترك خلفه مفاتيح السلم الفكري دليلا واثر ينبعث بلا توقف ولا استراحات ...
٢_ يتجاذب الشاعر بعدين اولهما مادي يبتدأ من السماوة ولا ينتهي في المنفى فالعود طموح ونوافذ لا تتلاعب بها الرياح مهما عصفت ...
الاخر هو البعد العمودي حيث يحيى ال( أوروكي) الذي يأتي بمواكب الاسطورة والملحمة والحضاري وينفتح الى افق رحيب يكون فيه الزمن مصلحا مجمدا .
٣_ قد يكون ادب الالتزام عنوانا لافتا ومهما في النقد ولكن الالتزام عند السماوي هو الالتحام بالواقع لحظة بلحظة والتمرد الصلب والممانعة المهيمنة على الآخر واسلحته واستفزازاته ... وان كانت القصيدة تؤتكز على وجع اللحظة الراهنة بالنسبة للسماوي
الانكسار المؤقت كان منصة الابتداء ولكن الخبر المؤجل ربنا سيقول ان العراق سيطل بوجه وملامح السماوي وقورا وقويا وثابتا ليقفز على كل الاجندات والخرائط والاحداث ويقزم مشهدا حاول كبير الالهة ان يحوز له قدسية ما ولكن السماوي قادرا ان يذهب عنه زيف الجلال وان يفرغه من مضمامينه ليتعرى دون ان يجد مايواريه فهو سوءة كبرى من ألفه الى ياءه .
٤_ اجتماعات الخريف والاسوار التي ضربت دون اوروك والسماوة وشطآنها هي الهاجس الذي تكفل ب بث القصيدة جوهرا من عذوبة القصد ورشاقة اللغة العميقة والباذخة والمؤدية اداء راقصا رغم الوجع المبثوث في كل سطر .
واخيرا اشعر ان مقاربة القصيدة هي ؤحلة تطواف في مجرة يرسمها السماوي افقا عصيا وواعدا وجميلا يشترط جناحي نسر حر يجرؤ ان يلامس سماوات البذخ النادر والجليل .
شكرا للقصيدة وشكرا لأوروك ولعيني اوروك التي تنظر من سماوات المجد لتبارك السماوي واسفاره وعلى أمل ان يعانق الشاعر إينانا ويتعمدان من جراحهما في نهر الفرات وعلى شط القشلة السرمدي .

أيمن الناصح
This comment was minimized by the moderator on the site

. الأديب الناقد القدير أيمن الناصح : تحاياي النابضة ودّاً حميما ، ومحبتي الشاسعة الشوق ..

أنت لم تُشمِس ليل قصيدتي بقراءتك النقدية الحاذقة فحسب ، إنما وجعلت من أخاديد سطورها أنهاراً تفيض ندىً وعبيرا ـ فما عسى قلبي الطفل أن يقول تعبيرا عن فرحه ياسيدي !

ما أبهجني بوسام رأيك النقدي !

شكرا لك على سعة الشكر ، وامتنانا على امتداد عمري .
تحياتي لأخي وصديقي ـ والدك ـ الشاعر القدير عبد الله الناصح .

همسة محبة : ليتك تواصل نشر دراساتك في المثقف ..

آآآآ تذكرت : تهنئتي القلبية بالماجستير ، وتهنئة أخرى بالتحاقك بدورة " الأكسل " في كلية الفارابي الجامعة ( وتهنئة مسبقة بالدكتوراه في غد قريب بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ليس من الضروري أن يكون الابتكار خلقاً من العدم، وإنما يعلمنا شاعرنا الكبير يحيى السماوي في قصائده وهذه واحدة منها معنى جديد للإبتكار وهو حسن الاستفادة من التاريخ العريق ومن كتابات الأولين ومجهودات السابقين.. وهذا ما قام به شكسبير أيضاً عندما طوع أحداث وأفكار مسرحيته "تاجر البندقية" التي أخذ موضوعها من خمسة مصادر قديمة..
شكوى السماوي من أن يجف حبره ليست جديدة، وقد نوه عنها أكثر من مرة، وهو يصرح بها هنا بكل صدق وشفافية
هـيّـأتُ قـصـدي لـلـقـصـيـدةِ
غـيـرَ أنَّ الأبـجـديـةَ غـادرتْ قـلـمـي ..
وهـيّـأتُ الـحـقـيـبـةَ لـلـسـفَـرْ


لكن للسماوي تراث عريق وقراءات لا تحصى، فيعود بالذاكرة ويستمد من أصالة ذلك النبع الصافي، مع قدرته الفائقة على تمثيل ما ترسب في الذاكرة والإفادة منه والإضافة إليه بطريقة جمالية، تؤكد له ولنا جميعاً أن حبر السماوي لن يجف..

دمت مبدعاً متألقاً في سماء الشعر

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي الأديب والمترجم القدير عامر كامل السامرئي ومحبتي النابضة ودّاً وتبجيلا ..

أقول صادقا ياصديقي الجميل : من فضل الشعر عليّ أنه رزقني بأخوة وأصدقاء وأحبة رائعين ما كنت سألتقيهم لولا لقاءاتنا في بساتينه وواحاته وحدائقه ـ ومنهم مثلا : الأديب المترجم الرائع عامر كامل السامرائي .. أرجوك أنِبْ عني في وضع إكليل من زهور القبلات على رأسه ، فإن له عندي ـ والله ـ محبة صادقة صدق تسابيح محي الدين بن عربي ، نقية نقاء دموع العشق .. ( طلبي ليس صعبا .. فقط : قف أمام المرآة وستراه أمام عينيك المشعّتين محبة بيضاء ..

كل المحبة ..
كل الشوق ..
وكل الشكر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

( جربت يوما ان اسامر غيرها )
ومن فينا يا يحيى يلذ له السمر مع غير العراق و..
يا انت ياقمرا تثائب في المنافي
هل كان بعض متاعك العراق ؟
أراه بين الجوانح يضيء
متعاليا فوق الجراح
لكنه مع الكلمات لحنا
رقصت له الدموع والقوافي
.

راضي المترفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي القاص المبدع والإعلامي القدير راضي المترفي : لك من حديقة قلبي باقة نبض ، ومن عينيّ تمام الود وغامر الشوق ..

صدّقني يا أبا محمد الحبيب ، لقد كنت صادقا كل الصدق في قولي :

طيرٌ أنا قلبي : إذا حلَّ الدجى

يمضي به نحو العراق جناحُ

العرلاق حبيبي كما حبيبك ـ ونديمي كما هو نديمك ، وأنيسي كما هو أنيسك ـ فأنا وأنت كالأسماك : نموت إذا لم نغرق في نهر حبه .

دمت مبعا وأدام الله شروقك وبهاءك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عذرا لوجود سهو طباعي في السطر الأخير ، فقد سقط حرف الدال من " مبعا ... الصواب : مبدعا " .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنّ ترتيل القصيدة و عَرضِها على شفاه الروح
يتداركه جمالا آسرا،
إذ يكون على قيد قلبٍ شفى توا من حلمه.
**
الشاعر السماويّ يحيى ... ما فتىءَ بــ "إنانه"
يقصُّ علينا قصائده الماطرة بالوجدِ الذي يحاصر حناياه
من جهاته الخمس..
لكن، جهة السماء "سماؤه هو"
هي أوفى بلدة من كل إسطورة !
**
لِأُتِـمَّ مـعـنـى جُـمـلـتـي الـعـذراءِ
فـي بـحـثـي عـن الـفـردوسِ
والـخـوفِ الـمـوبَّـدِ مـن سَـقَـرْ
**
هكذا يستقيم الخوف،
ليفرّ الى عراء الأبجدية !

دمت لنا و للشعر أبا و شيخا جليلا استاذنا الكبير

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بأخي وصديقي الناسج الماهر لحرير الشعر الموشّى بيواقيت الإنزياحات اللغوية المبهرة زياد كامل السامرائي ، ومحبتي وشوقي ..

أنت شاعر حتى في تعليقاتك ..

ما أروع صورتك الشعرية في قولك : " يستقيم الخوف، ليفرّ الى عراء الأبجدية " !
يا الله ما أروعها : عراء الأبجدية !
أجل وربي ، في كل قصيدة أكتبها أجدني ضائعا في عراء الأبجدية ياسيدي ..

مرّت أيام عديدة على عدم ارتشافي رحيق صوتك .. عسى أن أكون على فرح غدا فأهاتفك .

دمت مبدعا أيها العذب كالمحبة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بـيـنـي وأوروكَ الـذي بـيـنَ الـفـراشـةِ والـزهـورِ
وبـيـنَ فـاخـتـةِ الـسـمـاوةِ والـشـجَـرْ


يحيى السماوي الشاعر الشاعر
ودّاً ودّا

يؤثث السماوي أوروكه الجديدة بما يجعلها حـيّـةً على الدوام لا كمثال أو مدينة
فاضلة فقط بل كواقع أيضاً له ما له وعليه ما عليه .
قصائد السماوي الأخيرة تؤكد ضمناً إنّ شاعرها شاعر سومري عمره خمسة
آلاف سنة , قصيدة السماوي هي قصيدة عراقية بامتياز وفي طيّاتها يتنضّـد
التاريخ من سومر مروراً بمدائن ومدائن ودول ودول وتواريخ حتى السماوة .
المنافي هي ابتعاد طارىء عن المكان الأول مكاناً وزماناً كي يكتب الشاعر
ترجمان أشواقه بمداد الإسترجاع التأملي الشامل .

وأنـا وإيـنـانـا كـمـا شـرقٌ وغـربٌ:
حُـلـمُـنـا ريـشٌ
ويـقـظـتُـنـا وَبَـرْ

دمت في صحة وإبداع يا استاذ يحيى , دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وأهلا ، ومرحبا ومرحبا ، وودا وودا بصديقي الشاعر الشاعر جمال مصطفى ومحبة يقفوها حميم الشوق ..

قرأت تعليقك ، فقلت في نفسي : إذا رضيَ عن شعري شاعر مجدد في بنية لغة القصيدة كجمال مصطفى ، فما الضرّ إنْ غمز منه " خلبوص " ؟ ( بالمناسبة : خلبوص هو آخر الأسماء المستعارة للذي سبق وتخفّى تحت برقع وحجاب أنثى باسم أميرة ، وبأسماء أخرى ...
ـ أظنه قد أخطأ في كتابة " خلبوص " فلعله أراد كتابة " صلبوخ " ( أنا قرأته صلبوخ ـ ليكون اسماً على مسمّى ـ ولي يقين أنه لا يعرف معنى صلبوخ في اللغة العربية ـ وقاك ووقاني الله عفونة الصلبوخ ) .

*

كل قصيدة جديدة وأنت أكثر إبداعا .

ألبسك الله ثوب تمام الصحة والعافية وجعل رغيفك أكبر من الصحن والمائدة بإذنه تعالى .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

منحتُ بعض وقتي اليوم لقراءة هذه القصيدة فساورني شعور صادق وأكيد انها من القصائد القديمة للشاعر يحيى السماوي وقد أعاد نشرها ، ففيها الكثير مما يوحي بذلك اذ تتكرر أسماء أوروك وجلجامش وأنكيدو وسومر واينانا وانليل في تقنية كتابية معروفة في قصائد السماوي الأُخرى ، كما تتكرر ارتباطات وتجاورات لحالات مثل الحب والعبودية في تجارب عُرف بها السماوي من قبل في قصائد سابقة منشورة له . لم أعلم ان القصيدة جديدة التاريخ حتى قرات التاريخ المرفق في النهاية فاستغربت .
سومر عالَم كبير وكبير جداً ، أوروك مدينة عظيمة هائلة ومن المحطات الأولى في تاريخ البشرية ، ملحمة جلجامش عملٌ أدبي كبير مدهش موغل في العراقة والأصالة بل انه في رأي مؤرخي الأدب العام والأدب المقارن أول عمل ملحمي في التاريخ الاِنساني ومازال حديثاً الى الآن رغم مرور خمسة آلاف سنة .. مثل هذه الأماكن والأزمان والمدن والملاحم تستطيع ان تمنح الشاعر القابلية على الخلق والتجديد فكراً وتقنيات وصوراً شعرية وطرائق تعامل جديدة ومبتكرة تجمع الماضي والحاضر والمستقبل في وحدة زمنية كليَّة بشكل خلّاق وباهر .. شخصياً لم أجد هذا في شعر السماوي في اطلالاته الأخيرة في نفس المواضيع .. أفتقد هنا التجديد والاِبتكار بكل معنى الكلمة ..أعتقد لو انني قرأت القصيدة مفردة دون علاقة بقصائد الشاعر الأُخرى في نفس الموضوع لأنميتُ القصيدة الى الشعر الجميل ، لكن ان تتكرر قصائد متشابهة تكاد تكون نسخاً عن قصيدة واحدة مع تبديل طفيف ومن نفس الشاعر فلا أجد وصفاً هنا سوى التكرار السلبي ، وكقارئ وشاعر وناقد أدبي أشعر بالملل من هذا التكرار وأقول رأيي بصراحة وبدون سوء قصد انزّه نفسي عنه ولا أنجرف اليه أبداً ، وأرجو ان يفهمني الأخ السماوي والاخوة القرّاء .. نحن نتحاور هنا في هذا المنبر في الأدب والشعر ، وأملي ان يكون حوارنا نافعاً ومبنياً على اسس الاِحترام .
كتب الشاعر حسب الشيخ جعفر قصيدة واحدة لها علاقة بموضوع سومر اسمها ( زيارة السيدة السومرية ) كنت قد قرأتها فتىً في الجامعة في العراق ولا أزال استعيد صورها العجيبة الباهرة، عوالمها المدهشة ، علائقها الزمكانية المبتكرة ، وأبياتها التي أحفظ الكثير منها غيباً الى الآن وأستعيدها مع الزمن ، والقصيدة الواحدة عندي قد تعادل ديواناً كاملاً ..
رأيي هنا يخصني وحدي ، وأحترم آراء الزملاء الآخرين فلكل منّا وجهة نظره وطريقته في التعامل مع النص الأدبي ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد كريم الأسدي : أحترم رأيك مادانم أنه رأيك وحدك باعترافك في قولك " رأيي هنا يخصني وحدي " ..
أما قولك عن نفسك : " كقارئ وشاعر وناقد أدبي أ" فأوافقك على كونك قارئا ، والى حدّ ما كشاعر قليله جيد وكثيره مجرد كلام موزون مقفى ـ وأشهد الله أنني لم يسبق لي أن أكملت قراءة نص من نصوصك ـ ربما بسبب ذائقتي الأدبية ـ أما كناقد فلم أقرأ لك نقدا ... ليتك ترشدني الى عناوين مؤلفاتك أو دراساتك النقدية ..
أما قولك : " أوروك مدينة عظيمة هائلة ومن المحطات الأولى في تاريخ البشرية ، ملحمة جلجامش عملٌ أدبي كبير مدهش موغل في العراقة والأصالة بل انه في رأي مؤرخي الأدب العام والأدب المقارن أول عمل ملحمي في التاريخ الاِنساني " فهو قول أكل الدهر عليه وشرب ، فمن ذا الذي لا يعرف أوروك وملحمة كلكامش ؟ هذه المعلومة يعرفها حتى طلبة محو الأمية !

أكرر : أحترم رأيك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أمـضَـيـتُ نـصـفَ الـعـمـرِ مُـبـتَـدَءاً
أُفَـتِّـشُ فـي الـمـنـافـي عـن خَـبَـرْ

أخي و صديقي الشاعر الكبير يحيى السماوي،
كلما قرأت قصيدتك الرائعة أعلاه إلا و حدثتني نفسي بإعادة قراءتها ،
و في الإعادة أكتشف جديدا
و أنا الآن أكتب لك هذا الرد و في ختامه سأعود إليها لأقرأها من جديد،
أقول لك هذا لأنني شغوف بالشعر ،
و لأنني عثرت على شاعر شاعر هو حضرتكم.
محبتي لك أيها الوارف يحيى.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

حُييتَ صديقي الشاعر المبدع مصطقى معروفي وبُييتَ عين رعاية الله وحفظه وتوفيقه .

كفى صحراء قصيدتي زهواً مرور نهر رضاك فيها ، وكفى قلبي فخارا أنك نديم أبجدية نبضي .

دمت فلاحا مبدعا في حديقة الشعر ، ودام حبورك .
شكرا وكل الود والإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائع جدا لك محبتي وتقديري شعرا وسفرا جميلا على طريق الشعر الرصين.

الشاعر فائز الحداد
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الصائغ الماهر لقلائد الشعر ويواقيته فائز الحداد : أهديك من زهور التحايا أشذاها ، ومن المحبة أنقاها وأصدقها ..

دمت الأروع والأبدع والأبهى ودام ألقك وتألقك .

دعائي لك بما أدعو به لنفسي .

كل الشكر ودوام الإمتنان .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ألأستاذ يحيى السماوي المحترم
أطيب التحايا

ما تجود به هو الشعر الذي يروي ظمأ الروح ويسمو بها
كما فعلت هذه الجمانة الوهاجة في نفسي ووجداني
فالشعر تعبير متميز عن كنه الجمال وعطره

أدام الله عَبقَ كلماتكَ الفواحة بالزهو والنقاء!!

خالص الود والتقدير

د.صادق السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وعبيرا بأخي الشاعر المبدع د . صادق السامرائي وبيدر ورد من حديقة قلبي ..

بمثل رضاك عن أبجدية نبضي : أزداد إصرارا على نصب فخاخي في براري الأبجدية وواحاتها لاصطياد ما يليق بذائقتك الأدبية ـ ومثلائك الرائعين ـ من ظباء وغزلان المعاني .. (

دمت شاعرا مبدعا ، وأخا جليلا ، وعراقيا أصيلا ، وأدام الله على حقول حياتك أمطار النعمى والصحة والمسرة والإبداع .

شكرا وامتنانا لا نهائيين .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

في عالم كلكامش لازالت المحلمه تصدح في أشعارك الأزليه الرائعه
فتارة للحب معزوفه وتارة للوجود لحن..
تحياتي وتقديري
أستاذي العزيز .

سهاد الراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا ببزوغ قمر حضورك المضيء سيدتي الإبنة / الأخت الشاعرة المبدعة سهاد الراوي ومحبتي المترامية الود والتبجيل .

بمثل عبير حسن ظنك ، تغدو أشواك أبجديتي زهور قرنفل وسفرجل ، فشكرا لك من قلبٍ يدعو لك بمثل ما يدعو به لأهل بيته .
زادك الله رغدا ومسرة وإبداعا .

شكرا جزيلا وامتنانا أجزل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أبا الشيماء الكبير
بدون شك انك تدخل الشعر والقصيدة العربية في آفاق شاسعة المحتوى والدلالة والمدى . ووجدت ضالتك المفضلة في استخدام وتوظيف الاسطورة , للتعبير عن واقع الحال الكئيب والميؤس في العراق , استخدمت الكنوز الاسطورية والتراث الاسطوري لتعبير عن معاناة الناس عن اشجانهم واحزانهم , وتفتح كوة للمستقبل , ينتشل الناس من المأزق والشوائب الاجتماعية : الظلم الحرمان القوة الطاغية , تفريق المجتمع الى فئتين , فئة قليلة تتمتع بالخيرات وفردوس الارض بالبذخ والرفاه والرخاء , والفئة التي تمثل الاكثرية الساحقة , محرومة من نعم وخيرات العراق تلوك المعاناة أو المعاناة تلوكها . لذلك ان توظيف الكنز الاسطوري ورمزه المقدس ( اينانا ) هي رؤية الانقاذ أو رؤية الامل ( لولا الامل لماتت الحياة ) . في تسليط الضوء على المجد الاسطوري السومري وتبعاته في لغة شعرية انزياحية مرامها , انتشال الناس من قاع البئر الموحش . وتوظيف هذا التعبير الدلالي على مدلولاته الغزيرة والبليغة في البنية الشعرية الهندسية في معمارها الشعري . من اجل احياء الكنز الاسطوري . واعادة صياغته بمفردات وموجودات الواقع . لان الواقع اصبح طلاق كلي مع المجد الاسطوري السومري . ويعتبر هذا التوظيف بصيغة درامية في المعنى الدلالي , لكي يؤطر جمالية النص الشعري . أن توظيف الكنز الاسطوري ورمزه المقدس ( اينانا ) ليس للتوثيق التاريخي والسياسي , وانما التعبير الفني الخلاق بين الاسطورة والواقع , ولا يمكن فصل الواقع عن الاسطورة في التجربة الشعرية للشاعر السماوي . ليس جديداً توظيف الاسطورة في الشعر . فقد برز السياب والبياتي ( مع احترامي الكبير للشعراء العرب ايضاً ساهموا بشكل بفعال وحيوي في توظيف الاسطورة في شعرهم ) . ولكن تجربة الشاعر السماوي خلق من توظيف الكنوز الاسطورية وتراثها الخالد في العمود الفقري للقصيدة , ان يختار رمزاً اسطورياً خلاقاً كرمز مقدس في رؤية حديثة , إلا وهو الرمز ( اينانا ) آلهة الامل والخلاص. جعله منصة ألهام يلتجأ اليه , في طرح افكار وؤية خلاقة في التعبير والمعنى في الصور الشعرية بليغة الدلالة . هذا التوظيف لرمز الاسطوري المقدس يعيد هالة الرونقة والجمال للرمز وللنص الشعري نفسياً وروحياً , وكذلك في الكشف الكلي للابعاد النفسية والحسية باقتران الذات بالموضوع أو الخاص والعام , اي كلا الطرفين يعاني المعاناة القاهرة ( كلنه في الهم سوه ) . لذلك ان هذه التجربة الشعرية الرائدة والمرموقة تخلق بودار التفكير والتأمل لدى القارئ : متى العراق يخرج من عنق الزجاجة ؟ متى العراق يتخلص من معاناة صخرة سيزيف التي يحملها على اكتافه كأنه عذاب ومعاناة ابدية . هذه دلالات توظيف الاسطورة وكنزها وتراثها . يدخلها الشاعر السماوي في مسارات ومدارات في الطرح الشعري المنطلق من هذه الكنوز الاسطورية . لذلك باعتقادي , ان من يتجاهل القيمة الدلالية للكنوز الاسطورية , لا يمكن ان يفهم مرام قصيدة الشاعر السماوي , لانه ارتبط تجربته الشعرية بالاسطورة وكنوزها ورمزها المقدس ( اينانا ) . ومن يتجاهل القيمة الجمالية للاسطورة . يتجاهل القيمة التعبيرية ودلالتها للاسطورة , مثلاً اسطورة ( زرقاء اليمامة ) أسطورة كلكامش , اسطورة الطائر ( الفينقي / العنقاء ) التي تعيد حياتها من رمادها ودلالتها أو قيمتها الجمالية , بأنه لا يمكن الشعب ان يموت , فيعيد حياته بنشاط اكثر من السابق من رماده . هذه القيمة الجمالية لتجربة السماوية , رغم المحن والكوارث فأنه يتطع الى المستقبل أن ينهض من رماده . وقصيدة : موت مؤجل هي اشارة بليغة الى صورة العراق على سرير الموت البطيء, فالضفاف يسودها الجفاف , والغيوم بلا مطر , والظمأ يقتل الناس , والجراد الوحشي يلتهم الحقل والبيدر , بل يلتهم البلاد والعباد . ورحلة المنفى والاغتراب أكلت نصف العمر , والعراق يئن من ازماته الخانقة . لذلك ليس هناك سبيل للخلاص والانقاذ إلا هذا الفردوس الاسطوري ورمزه المقدس ( اينانا ) هو الامل الوحيد , غير ذلك هو هروب الى الامام . لا يمكن ان تكون الحياة مكبلة بالخوف والتردد . واوروك بلا شمس ولا قمر ولا فراشات . لتطلق نوارس الحرية وهديل الحمام , لكي نتخلص من هذا الحجر الاجباري . هذه هي القيمة الجمالية في توظيف الكنوز الاسطورية وتراثها الخالد , لا يمكن ان يطمر بالطين .
وأنـا وإيـنـانـا:

الـهـديـلُ مـن الحَـمـامـةِ ..

والـتـبـتُّـلُ مـن تـسـابـيـحِ الـسَّـحَـرْ

*

وأنـا وإيـنـانـا كـمـا شـرقٌ وغـربٌ:

حُـلـمُـنـا ريـشٌ

ويـقـظـتُـنـا وَبَـرْ
العزيز السماوي الكبير انت شلالاً متدفق عارم , كأنك تخلق الامل من الرماد كالطير العنقاء ,
ودمت بخير وعافية ايها العزيز الكبير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحبيب الرائي المضيء والناقد الحصيف الفذ جمعة عبد الله : السلام عليك من قبلُ ومن بعدُ .. والمحبة لكَ ما بقيَتْ شحمة مقلتي رطبة ، وشوقي اللانهائي الودّ .

كعهدي بكل قراءاتك النقدية : قد أضأت القصيدة بقنديل بصيرتك النقدية ، وشخّصتَ قصد وهدف كتابتها ، كاشفاً عن حذقك النقدي ، مشيراً ومؤشّراً الى الخفيّ من تضاريسها .
كم هو دقيق ومصيب قولك عن غائية القصيدة : " للتعبير عن واقع الحال الكئيب والميؤوس في العراق , استخدمت الكنوز الاسطورية والتراث الاسطوري للتعبير عن معاناة الناس عن اشجانهم واحزانهم , وتفتح كوة للمستقبل " ..

السذّج ومحدودو الثقافة وحدهم الذين يعتقدون أنني أقصد بأوروك تلك الأطلال التي كانت يوما فردوسا أرضيا فاستحالت الى خرائب ، وأن إينانا قي القصيدة هي ذات إينانا / زوجة الإله دوموزيد ـ تموز وشقيقة توأمها الإله أوتو ... هؤلاء السذج ـ ومنهم أدعياء المعرفة قد لا يعرفون أنّ إينانا هي المنفّذ للعدالة الإلهية ، وأنها الشخصية الثالثة في الملحمة بعد كلكامش وأنكيدو وأنها ستسيطر بعد حين على بقية الآلهة وبلغت من القوة درجة تدميرها جبل إيبي بسبب تحدّيه سلطتها .. وأنا في مجموعتي الجديدة التي اتخذت من ملحمة كلكامش نافذة أطلّ منها على الواقع العراقي ، حرصت على إبراز الدور للمرأة من خلال إينانا ، وكذلك بالنسبة لأنكيدو باعتباره ـ حسب وحهة نظري ـ البطل الحقيقي في الملحمة لأن الشخصية التي أسهمت في ترويض وتدجين الملك الجبّار كلكامش ـ وبالتالي فلابد من تكرار إينانا وأنكيدو في قصائدي الأخيرة التي تتناصّ تناصّا مقلوبا مع الملحمة ( وليس كما يفهم هذا التكرار بعض الذين يقرؤون بمناخيرهم ويفسّرون بأمعائهم الغليظة .. فمثل هؤلاء ربما سيعجبهم لو أبدلت بإينانا أسماء مثل " حسنية ام اللبن " أو فطومة التي أضاعت الصوف في سوق الغزل .. وربما سيرون في استبدالي طحيور بأنكيدو تجديدا !! ) .

*
حدث يوما ، في جلسة من جلساتي في مقهىً اعتدت الجلوس فيه ، أن كان حديثنا عن التناص ، فاستشهدت بقول ناظم حكمت :
إذا أنت لم تحترق وأنا لا أحترق فمن سيضيء الطريق ؟

في اليوم التالي جاءني أحد الذين سمعوا حديثنا فقدّم لي ورقة كتب فيها ما يظنه شعرا :

إذا أنت لا تصطدم سيارتك وأنا لا تصطدم سيارتي فمن أين يأتي بالنقود سمكري السيارات ؟

قوله منطقي ... وسيكون منطقيا أيضا لو قال ميخا أبو العرق : إذا ما تشرب عرق ، وأنا ما أشرب عرق فمن أين أسدد إيجار البيت ؟

البناء اللغوي في القولين أعلاه سليم ومنطقي ـ ولكن : هل يجوز اعتباره تناصّا مع قول ناظم حكمت ؟ ( أظنك ترغب في سؤالي : وما علاقة هذين القولين بقصيدتك ؟
جوابي : العلاقة وثيقة ، فالقولان يعبّران عن جهل أدعياء المعرفة ـ ومثال ذلك : مَنْ لا يعرف أن الإصباح هو الصبح ، فيُفتي بعدم صواب تماثل الكلمتين في المعنى !

*
أراني قد شططت في ردي على قراءتك النقدية الفذة ، فعذرا سيدي .
*
صدقت في قولك المضيء : " التوظيف للرمز الاسطوري المقدس يعيد هالة الرونقة والجمال للرمز وللنص الشعري نفسياً وروحياً , وكذلك في الكشف الكلي للابعاد النفسية والحسية باقتران الذات بالموضوع أو الخاص والعام " .
نعم أبا سلام الحبيب ، إنني في توظيفي الرمز الأسطوري أجد معادلاً موضوعيا لدخان احتراقي وأنا أتشظّى قلقا جرّاء الواقع المأساوي العراقي .

دمت في القلب مني أيها الرائي الجميل والكبير نقدا ومحبة كونية .


.

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

حقا انها اضاءة شعرية باهرة وراقية اخرى من انامل شاعر
فذ وكبير دائما يتحفنا بما يشبع ذائقتنا الشعرية من صور
شفافة ورائعة

صديقي الشاعر الكبير الفذ يحي السماوي
دمت مبدعا
وطابت اوقاتك .

سالم الياس مدالو
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا بصديقي شاعر الأفق المضيء سالم الياس مدالو وشمس محبة لا تعرف الغروب ..

الان ، والساعة قد تجاوزت السابعة والنصف من صباحٍ غائم يزخّ بردا ومطرا : أشعر بالأفق صافٍ صفاء مرآة عروس قروية ، وأما السبب فهو شروقك عليّ بأفقك المضيء ..
ها أنا الان أرتشف قهوةً مُحلاّة بشهد رضاك عن أبجدية نبضي ، فشكرا يا شاعر الأفق المضيء .

دمت الوريث الأبهى لأبي بكر الصنوبري .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هَيَّأتُ قَصدي للقَصيدةِ
غيرَ أنَّ الأبجديةَ غَادرتْ قَلمِي
يا سيدي جبل الصبر الكبير..
كيف تغادرُك القصيدةُ وأنت قلمها الأبجدي الوثاب الرفيع ؟
كيف تحيا القصيدة من غير صانعها الخلّاق البديع؟

يا سيدي هل للحقيبة أن تسافر من غير سادنهاْ الأثير سادن الشعر الأوركي الأثير ... ؟
فأنت حقيبة الوطن كلّه، وأنت الوطن اىمحمول والحقيبة الكاملة لهموم..فكيف ...كيف .. كيف ... تكون المغادرة الاخيرة؟
ليس لك من تلك المعاناة سوى الصبر الجميل تعللاً...
ليس لك إلّا انْ تعيش طعم الانتظار لتعيش طعم إينانا بربيع جديد...
ليس لك إلّا أنْ تنتصر على ذاتك فتكون أول قتيل إينانا وآخر من يموت بعشقها ولهاً ليكون أسطورتها...
ليس لك إلّا أنْ تُحلِّق بعالم إينانا وأنت المقيد بأجنحة من حجر ...
ليس لك إلّا أنْ تُصالحَ ذاتك الأنوية الجريحة مع ذاتك الأخرى البعيدة ...
يا له من زمن قميء يجعل الإنسان حسيرا وكسيرا ليس أمامه سوى الامتثال لغربته ...
دمت نبضا عذباً للشعر والجمال أبا الشيماء الكبير...
وطوبى لك هذا الصبر الطويل على عاديات الزمن.

د. جبّار ماجد البهادليُّ
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها البضعة من قلبي ، أخي الأخ وصديقي الصديق الناقد الكبير د . جبار ماجد البهادلي : لك من سماوات قلبي أمطار تحايا تزخّ سحّاً وتسكابا ، ومحبتي التي يعرفها قلبك المشعّ بياضا ..

مهما أظلمت مفازة قصيدتي ، وازدادت فيافيها تصحّراً فإن قارورة واحدة من نمير رضاك عنها ، كفيلة بإضاءتها وإعشابها وتطريزها بالغدران ـ فكيف وأنت تفيض عليها بينابيعك وأمطارك العِذاب يا أبا أحمد !

صدقاً وحقّ منزلتك في قلبي : رضاك ـ ومثلائك الطيبين الرائعين ـ غاية مُثلى أسعى الى تحقيقها ولسبب جوهري هو أنك : بضعة من قلبي وأنا بضعة من قلبك ياسيدي .
سؤالك الإنكاري الرائع : " كيف تغادرُك القصيدةُ وأنت قلمها الأبجدي الوثاب الرفيع " أبهجني حقا ـ فقد أثبت لي أنك تقرؤني تماما وتعرف ما أضمر ..
أجيبك سيدي : اليوم كتبت قصيدة جديدة أسمها المؤقت " الشعر " أشرح فيها سبب كتابتي الشعر باعتباره المرض الذي أسأل الله تعالى عدم شِفائي منه ـ لأنه المرض الوحيد الذي يمنحني العافية .. كيف لا وهو عصاي التي أهشّ بها ذئاب الوحشة والضجر عن خراف وغزلان طمأنينتي ـ ولي فيها مآرب أخرى ، من بين هذه المآرب أنني بعصا الشعر :

سأغيظُ بالعشبِ الطحالبَ
والبخورِ دخانَ محتقِنٍ
وبالنورِ الظلامْ

وبهِ أذودُ عن الحمامةِ
والربابة والخزامْ

وأصوغ منه حِلىً لمولاتي الطهورِ السومريّةِ
حين يُعجِزني الكلامْ


ما لي وللمتوهّمين حَصاهمُ درراً
وقيحَهمو مُدامْ ؟

*

قبلاتي لرأسك أيها الباسق .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

هكذا عهدناك رائعا مبدعا في كل نص تكتبه. دمت لنا بهذه الروعة و الفخامة

رسول بلاوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشوقا أخي الأديب الناقد والأكاديمي القدير د . رسول بلاوي ومحبة وتبجيلا ..

طوبى للقصيدة برضاك عنها ، وطوبى لقلبي بإقامتك الأبدية فيه .

أسألك سيدي : هل عندك نسخة انترنيتية من أطروحتك ( الموتيف في شعر يحيى السماوي ) التي حزت بها الدكتوراه بدرجة امتياز ؟

ثمة طلبة دراسات عليا في العراق وتركيا وإيران ، بحوثهم وأطاريحهم عن منجزي الشعري وهم بحاجة ماسة لكتابك كأحد أهم المراجع ( أحدهم هاتفك عدة مرات ولكن هاتفك كان مغلقا ) ..

دمت بخير عميم وكمال الصحة بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ شاعر الأسطورة والملحمة عراقي الأصل والنبل السمائي السملوي يحيى
تحية لك من شغاف قلبي الشيخ
قصيدتك المسافرة للماضي والآتية من الحاضر قلبتني ذات اليمين وذات الشمال حين أنشدتها وأنت على مرمى حجر من أوروك التي تحررت من الغزاة الفيئين وعندما اكتمل البدر في السماء ليلة الرابع عشر من تموز قصيدتك أعادت ذكرى الي ويدي مكبلة إلى حديد الحافلة وبيني وبين السملوة مهبط نحو الحفر وليل بلا قمر وسماء ليس فيها حبة مطر و حلمنا قش ويقظتنا أبر نفتش في من في السماء عله ينبئنا بالخبر لكنما كان خمبابا القدر ومن بعده توالد الف الف خمبابا يضاهي بوحشيته ثور السماء الذي قد قلبه من حجر .
فالتسمح لي أخي العزيز إذ استعرت بعضا من عبارات قصيدتك لضرورة المعنى ولا أملك من أمري غيرأن أقول وأنا هنا على مبعدة بحار ووهاد عن وطني أقول إن مر أمسي فليمر إلى سقر.
دمت أيها الشاعر الكبير يحيى ينبوعا طافحا بالحب والعطاء والنقاء

لطفي شفيق سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر والهايكوي المبدع لطفي شفيق سعيد : السلام على ماضيك النضالي ، والسلام على حاضرك الإنساني ورحمة رب الحياة والأزمان ..

تفيّأتُ ظلال قولك : " عندما اكتمل البدر في السماء ليلة الرابع عشر من تموز قصيدتك أعادت ذكرى الي ويدي مكبلة إلى حديد الحافلة وبيني وبين السملوة مهبط نحو الحفر وليل بلا قمر وسماء ليس فيها حبة مطر و حلمنا قش ويقظتنا أبر نفتش في من في السماء عله ينبئنا بالخبر " فوجدتني أستذكر قصة " قطار الموت " حيث كنتُ ابن أربع عشرة ، أركض بمعيّة أبي وخالي وجموع السماويين ، نحو محطة القطار ، حاملين الماء والرقّي والخبز لنسقي ونطعم الـ " 520 " بطلاً مناضلا من خيرة أبرار العراق ومناضليه ـ وأنت منهم ـ وها أنذا الان أتساءل : أليس من الممكن أن أكون قد سقيتك " طاسة " ماء أو قدّمت لك قطعة " بطيخ " ورغيف خبز ؟ لا أستبعد ذلك ياسيدي .. بل ولا أستبعد أن تكون أنت من بين الذين بدؤوا الهتاف من داخل سيارات شرطة معاونية السماوة الشبكية الأبواب : " سنمضي سنمضي الى مانريد ـ وطن حرّ وشعب سعيد " وكنتُ أنا من بين الصبية والفتيان الذين ركضوا خلف السيارات نردد ذات هتافهم الخالد ..

سيدي المناضل العريق : أكرمني بقبولك انحنائي لك محبة وتشرّفا ، فالإنحناء لك ولمثلائك يُزيد من طول قامتي ..

دمت قدوة لي ولمثلائي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا يا عزيزي و صديقي العزيز
ابارک لک بهذه القصيدة الرائعة ما أروع توظيفک الجميل للاسطورة التي هي رمز للأوضاع الراهنة في بلاد الرافدين أتمنی لک و للشعب العراقي الأبيّ دوام الازدهار والرفاهية.
اخوک يحيی معروف

يحيی معروف
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا بأخي الأديب الناقد الباحث والأكاديمي القدير أ . د . يحيى معروف ومحبتي الراسخة رسوخ قلبي بين أضلاعي ..

رضاك عن قصيدتي موضع زهوي ، وأمّا إشرافك على أكثر من رسالة ماجستير ودكتوراه تناولت منجزي الشعري فموضع فخاري ـ مضافا الى ذلك أوسمة دراساتك النقدية عن شعري والتي نَشَرتها في كبريات المجلات المحكّمة الإيرانية والعربية والعراقية ..

أنتظر بفارغ شوق زوال خطر الجائحة لأحجّ اليك بإذن الله فأعانقك بشوق المحب ومحبة المشوق ..

لك الشكر من قبل ومن بعد .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا أيها الموتُ المؤجلُ لا تأتِ إلا على فرَس القصيدة
و خُذ بيد شاعرها الجميل إلى أبدية اللحظة الشعرية الخارقة
إلى نيرفانا الروح العاشقة حيث قمة الموت هي الولادة الحقيقية!
و حيث يستحيل رماد العشق بوهج القصيدة الى شرر ..
💫💫💫💫💫💫💫

و لكن… من أي بحر تنهل 💦
هذه الهدْهدة الطفولية العذبة في زمن الزحام و الإجرام؟

وأنـا وإيـنـانـا:
الـهـديـلُ مـن الحَـمـامـةِ ..
والـتـبـتُّـلُ مـن تـسـابـيـحِ الـسَّـحَـرْ
*
وأنـا وإيـنـانـا كـمـا شـرقٌ وغـربٌ:
حُـلـمُـنـا ريـشٌ
ويـقـظـتُـنـا وَبَـرْ

🕊🕊🕊🕊🕊🕊🕊🕊

زدنا من نبع روحك الشاعرة السماوية المتعربشة على شجرة الاسطورة الخالدة
لن ينضب معينها ، و لن يخفت بريقها لأنه نبض و نبع ابداعي صافي و متجدد🌺

إباء اسماعيل
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الأخت / الصديقة الشاعرة المرهفة المبدعة إباء إسماعيل : لك من زهور التحايا أشذاها ، ومن المحبة منزلة المقام المحمود في قلبي ..

فغرتُ فاه دهشتي وأنا أقرأ قولك :

" يا أيها الموتُ المؤجلُ لا تأتِ إلا على فرَس القصيدة
و خُذ بيد شاعرها الجميل إلى أبدية اللحظة الشعرية الخارقة
إلى نيرفانا الروح العاشقة حيث قمة الموت هي الولادة الحقيقية!
و حيث يستحيل رماد العشق بوهج القصيدة الى شرر .. "
فقالت لي نفسي الأمّارة بالمحبة : إباء شاعرة مرهفة حتى في تعليقها ، فما عسى عشب أبجديتي أن يقول بين يدَيْ ضفافها !

*
أرجو أن يكون قريبا اليوم الذي ألتقيك فيه لأضع على مائدتك بعض أرغفتي الورقية مكوقّعة بإهداء يليق بمنزلتك : شاعرة حقيقية ، وأختا جليلة ، وصديقة فاضلة أيتها المباركة شعراً ومشاعر .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

د.فاخر جاسم
الغربة خمرة الإبداع، بالمعنى المجازي، فكم مبدع ضاق به الوطن، فأصبح الترحال ديدنه ليحافظ على جذوة الإبداع نقية لا يلوثها السحت الحرام، وكما قال الإمام: الفقر في الوطن غربة والغنى في الغربة وطن. بهذه الحكمة المعبرة تختصر معاناة الإنسان وخاصة المبدع، فالفقر بالنسبة للمبدعين ليس فقر المادة، بل انعدام الحرية حيث لم يكن الفقر المادي حائلا بين المبدعين والإنتاج في مختلف صنفوف المعرفة، بل تشكل القيود الحارسة لحريته، السجن الكبير الذي يقيد الإبداع، فيجعله يدور في حلقة مفرغة. فالغربة، كما يعرف شاعرنا المبدع يحيى السماوي، كانت ملاذا لألاف المبدعين، في شتى المجالات، منذ بدأ الإنسان يفكر بحرية .. فإذا ضاق الوطن على المبدع، تساعد أجواء الحرية في الغربة على تفتح نوافذ الإبداع .. دمت مبدعاً متوهجاً، معلماً في النظم، تغور في الماضي لتعيش الحاضر مبشراً بغد أفضل، رغم حزن الإحساس الذي ينبعث من قصيدتك الرائعة.

د.فاخر جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الأخ والصديق الأديب القدير د . فاخر جاسم : أهديك بستان تحايا يحفّ به نهر محبة نميره نبضي ..

حضورك المضيء طرّزَ ليلي الحجريّ الظلمة بالقناديل ، وأيقظ فرحي من سباته ، فانتشى قلبي الطفل إنتشاء ولا أبهى ..

دلَوتَ فأرويتَ .. وأفصحتَ فعلَّمْتَ .. وشرحتَ فأغنيتَ ـ فشكرا لك ما اتسعتْ فضاءات الشكر لعصافير وفراشات الإمتنان سيدي .

دمتَ علَماً ومعلّما .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص من النصوص التي هي تقود ذائقتك الى الاعجاب بها
لثرائها، وبداعة صورها، وذلك الحس الانساني الذي ينساب منها
بكل هدوء وجمال وكانه نبع جبل ..

اعجابي بالنص وبشاعره الكبير ..

Jawad Alhattab
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّا ك الله أخي وصديقي الشاعر الكبير أبا تبارك / الحطاب جواد وبيّاك عين رعايته ..
كيف أنت يا نمير الوفاء وجوادَه ؟
أرجو أن تكون بعافية شعرك وكمال إبداعك ..
دمت الأبدع والأروع والأبهى يا ذا القلب الذي يسع الدنيا .

محبتي شوقي و " بوسة عراقية بحجم شاعريتك الكبيرة " .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شيخ شباب الشعر الجليل يحيى السماوي

مودتي

*
جَـرَّبـتُ يـومـاً أنْ أُسـامـرَ غـيـرَهـا
فـاغـتـاظَ مـن عـيـنـيَّ قـلـبـي
واشـتـكـى أُنـسـي ولـذّاتـي الـسَّـمَـرْ
*

ليس لك ان تسامر من اغتسلت عيناك بفانوس نبوءتها.. وشخت في طوفان اكتشاف
الدروب للوصول الى نوافير لازورد شهقتها..
هي الأرض التي اخذتك.. فحملتها معك لتسكنها دنان قصائدك..

لتبق ابدا شاديا بحبك للعراق

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا فرات الحبيب ، الشاعر المبهر الحلفي طارق : تحاياي المشفوعة بإكليل من زهور القبلات بفم المحبة والشوق لرأسك الأشم ..

أقول ـ وما ناحت بقربي حمامة ـ فالصداح هو ما تفيض به حجرة مكتبي الان بشروق شمسك في ليلي : أما آنَ للحزن أنْ يترجّل عن صهوة أوروك ؟
لله درّك .. ما أسماك أبا فرات الحبيب !
ما أروع وأصدق قولك :
" ليس لك ان تسامر من اغتسلت عيناك بفانوس نبوءتها.. وشخت في طوفان اكتشاف
الدروب للوصول الى نوافير لازورد شهقتها..
هي الأرض التي اخذتك.. "
نعم سيدي ، هو قدرنا جميعا ـ نحن الآمرين بالنور والناهين عن الظلام ـ فكأن سيزيف قد أورثنا صخرته !

بي عطش لنمير صوتك ، فانتظر مهاتفتي غدا ـ إذا كان لي من الغد نصيب .
دمت نافذة ضوئية في ليل الإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والانسان والاخ الكبير الاستاذ يحيى السماوي… احلى تحية واطيب الامنيات…اوروك مُدافة بروحك وإينانا معجونة بدمك ولنا من ذلك طعم رغيف بوحك الاصيل….وانت في الشطر الاخر من الارض تسكن السماوة ذاكرتك وتقاسمك يومك…

هـيّـأتُ قـصـدي لـلـقـصـيـدةِ
غـيـرَ أنَّ الأبـجـديـةَ غـادرتْ قـلـمـي ..
وهـيّـأتُ الـحـقـيـبـةَ لـلـسـفَـرْ

حقيبتك مهيأة في صدرك وطريق السفر المُعَد يمر عبر ذاكرتك المسكونة بالغربة …. الابجدية؟؟!! انها حبيبتك التي لاتغادر قلمك ولاتتمنّع عليك … ما أسرعها في هواك؟ وما اجملك في مداعبتها ؟؟ لك الحب والاعجاب الدائم.

احمد فاضل فرهود
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر المبدع أحمد فاضل فرهود : لك من قلبي تحايا العشب للربيع ومحبة الصحراء للمطر ..

قبل سنين كثيرة ، كتبت في نص من نصوص مجموعتي ( جرح باتساع الوطن ) :

الشجرة التي لا تمدّ قطوفها للجياع
ولا تسمح للعصفور ببناء عشٍّ بين أفنانها ..
ولا تنسج من ظلالها فيئا للحفاة ..
ولا توقد تنانير الخبز :
ما فائدة بقائها على قيد البستان ؟

أقول بين يديك الان :
الشعر الذي لا يسهم في غرس وردة جديدة في حديقة المحبة الكونية
أو يقتلع شوكة منها ..
الشعر الذي لا ينتشي برحيقه الرائعون ـ مثلك ..
الشعر المرصوفة كلماته كحجارة رصيف : ما ضرورة كتابته ياصديقي ؟

أأعجبتك قصيدتي ؟ إذن : هذا سبب وجيه لفرحي ياصديقي الشاعر المبدع د . أحمد ـ بل ومبرر مشروع لمواصلتي الكتابة .

شكرا جزيلا وامتنانا أجزل .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

( هـيّـأتُ قـصـدي لـلـقـصـيـدةِ
غـيـرَ أنَّ الأبـجـديـةَ غـادرتْ قـلـمـي ..
وهـيّـأتُ الـحـقـيـبـةَ لـلـسـفَـرْ )

انها قصه كامله في بيت شعر واحد .. ما أروعك ايها الشاعر الكبير .. سلمت و دمت فخراً للعراق .. لك خالص محبتي .

زهير شريف
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الأديب الشاعر د . زهير شريف : أحييك بالمحبة كلها ، آملاً أن تكون على ما أتمناه لك وتتمناه لنفسك من الرغد والمسرة ..

منذ نحو ثمانية أنهار وأنا أزرع في صحراء الأماني بتلة بعد بتلة لأشيد حديقتي السومرية ـ فمتى تفيض عبيرا إذا كان الأبالسة يعشقون الدخان ؟
حالي كحال العرفاني صالح بن عبد القدوس في قوله :
متى يبلغ البنيان يوما تمامه
إذا كنت تبنيه وغيرك يهدمُ

عسى أن يكون غد أوروك على ما تتمناه إينانا وأنكيدو وليس على ما يتمناه خمبابا وسلالته ..
عسى يا صديقي .
كل الشكر لمرور نهرك في صحراء قصيدتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع الاستاذ يحيى السماوي..
هذه اللغة العارمة بشعرية الإبداع هي لغتك..
وهذا التوهج المقتحم ظلمة العصر هو توهج موهبة يحيى السماوي..
سلام على هذا التألق العارم بالجمال وسط دياجر الظلم ووحشة الاغتراب..
سلام على كبرياء الأصالة وهي تقاوم كوابيس المحنة..
ولأنك مؤمن بالشرف المطلة على على الصباح..
فإن الغد سيكون أجمل وابهى..
لك ولشعرك مني كل الاعتزاز واجمل محبتي وتقديري.
دمت متألقا بالصحة والعافية والإبداع.. وبمحبتنا.

بشرى البستاني..

د. بشرى البستاني
This comment was minimized by the moderator on the site

مَنْ في خيمة قصيدتي ؟
أ . د . بشرى البستاني ؟
بشرى الشاعرة الكبيرة والناقدة والأكاديمية العراقية ابنة الحدباء ذاتها ؟
يا لفرح قلبي الطفل بهذا الحضور المبارك !
*
أختي الجليلة الشاعرة الكبيرة أ . د . بشرى البستاني : يمين الله ، كنتِ ـ قبل نحو ساعة ـ ثالثتنا أنا وصديقي الشاعر مصطفى علي في حديث طويل وماتع عن منارة الشعر الموصلية ، والأكاديمية التي أشرفت على العديد من أطاريح الماجستير والدكتوراه .. حديث ولا أعذب منه عنك وعن منجزك الشعري والنقدي والأكاديمي ( أعتقد أن الأخ الصديق الشاعر مصطفى سيقرأ سطوري هذه ـ وربما سيشهد على صدق قولي ) .

*
حُقّ لي أمران الان : حقّ فرحي الكبير بوسام رضاك عن قصيدتي هذه بشكل خاص ، ومنجزي الشعري بشكل عام ..
وحقّ القصيدة في التباهي فتغدو حصاها يواقيت .

شكرا وشكرا وشكرا أيتها الكبيرة شعرا وأصالة عراقية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

وأنـا الـظـمـيءُ الـسـومـريُّ الـصَّـبُّ ..
والـمـوتُ الـمـؤجَّـلُ ..
والـقـتـيـلُ الـمُـنـتَـظَـرْ
*
أمـضَـيـتُ نـصـفَ الـعـمـرِ مُـبـتَـدَءاً
أُفَـتِّـشُ فـي الـمـنـافـي عـن خَـبَـرْ
*
لِأُتِـمَّ مـعـنـى جُـمـلـتـي الـعـذراءِ
فـي بـحـثـي عـن الـفـردوسِ
والـخـوفِ الـمـوبَّـدِ مـن سَـقَـرْ

يقول المصريون ان من شرب من النيل يعود اليه ولكن العراقيين يأبون الا ان يعودوا الى موطن اول إله على كوكب الارض، ذلك الاله الذي حط رحاله في اوروك. من منا لا يشتاق الى كلكامش وكأنه الفخر الذي ما بعده فخر.

فـأجَـبْـتُـنـي:
مـا عـدتُ أمـلـكُ أمـرَ نـفـسـي ..
مـنـذُ أدْمَـنـتُ ارتـشـافَ رحـيـقِ إيـنـانـا
غـدوتُ لِـخِـدرِهـا الـمـائـيِّ عـبـداً يُـؤتَـمَـرْ

معك كل الحق ايها العزيز ابا الشيماء، ومن يلومك.
هؤلاء الذين لوثوا ارض اينانا اليوم انما لوثوا انفسهم، فهذه الارض كانت وتبقى موئل الالهة الاول.

دمت ساميا ياشاعر اوروك، وعلى جبينك قبلة محبة وتقدير.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا وشعرا وتسابيح محبة بأخي وصديقي الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان أ . د . عادل الحنظل ومنتهى الودّ وحميم الشوق ..

صدقتَ ـ وعهدي بك الصدوق الجليل ـ في قولك : " الذين لوثوا ارض اينانا اليوم انما لوثوا انفسهم " ..
صدقتَ ياصديقي .. ولكن المعضلة تكمن في أنهم يتوهّمون تلويثهم لأوروك تجميلا لها ، فتمادوا في الغيّ ـ وليس في الأفق القريب ما ينبئ عن أنهم سيثوبون الى رشدهم ياسيدي ..

*
حدّقْ بي .. هل تراني ؟ ها أنا الان أنحني لك محبة وشوقا .. فهل تراني ؟

دمتَ نهر شعر ضقتاه الإبداع المائز ، والدهشة النابضة ذهولا .

كل تفتح وردة وأنت بخير عميم ومسرة ..
وكل قصيدة وفمي يطرّز جبينك بالقبلات .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر يحيى السماوي
رجاء اخوي
ان تولي النص أهمية وتجعله في الصدارة لا أن ينصرف اهتمامك الى عدد التعليقات وعبارات المديح
قرأنا حين كنا ظلابا قي قسم اللغة العربية في كلية الآداب ــ عند جسر الصرافية ـفي بغداد
الأسلوب هو الرجل
لاحظت وأرجو ان تتقبل ملاحظاتي بأريحية الجنوبي الأصيل
لانك ابن واحدة من مدن العراق الجنوبية
أن يكون ردك خصوصا على زملائك الشعراء بما يليق ومكانتهم الشعرية والأدبية
لقد كنت قاسيا على واحد من اعلام الشعر العراقي المعاصر وهو الاستاذ الشاعر الكبير مبتكر مثنويات ورباعيات عربية كريم الأسدي
الملاحظة الثانية ان لا تسمح لغيرك ان يرد على من يبدون رأيهم في قصيدتك بدلا عنك
لأنه سيترك انطباعا لدى القراء ان هناك تكتلات وعصبيات ترفع شعار : انصر أخاك ظالما أو مظلوما
الملاحظة الثالثة ان ترد على التعليق لا أن تبحث عن اسم المعلق ، لأنّك شاعر والشاعر غير رجل الأمن ،

فمن يدريك ان هذا اسم مستعار او اسم حقيقي
فقد علّق على قصيدتك وعلى الاخوان الآخرين اشخاص بدون ان يذكروا لا أسماءهم الحقيقية ولا اسمائهم المستعارة واكتفوا بذكر ( قارئ)
تحياتي مع المحبة
علي الصافي
صاحب محل خياطة ( خيّاط)

علي الصافي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ علي الصافي : تحاياي الصادقة واعتزازي الأصدق ..

أرحّب كل الترحيب بملاحظاتك وأتقبّلها بصدر رحب ، متمنيا عليك أن تتقبل بصدر رحب ملاحظاتي :

بالنسبة لقولك : " ان تولي النص أهمية وتجعله في الصدارة لا أن ينصرف اهتمامك الى عدد التعليقات "
فجوابي : لي شاهد على مقترح تقدمت به الى الأستاذ ماجد الغرباوي طلبت فيه حذف باب التعليقات ( وهو الان يقرأ قولي هذا ويمكنك طلب شهادته فهو شاهد صدق ) ..
وأما عن جعلي النص في الصدارة ، فهو حرصي الدائم الذي دأبت عليه .
*
فيما يتعلق بقولك : " أن يكون ردك خصوصا على زملائك الشعراء بما يليق ومكانتهم الشعرية والأدبية
لقد كنت قاسيا على واحد من اعلام الشعر العراقي المعاصر وهو الاستاذ الشاعر الكبير مبتكر مثنويات ورباعيات عربية كريم الأسدي "
فجوابي هو نصي المنشور في أحدى مجموعاتي :
مَنْ يقدم لي وردة
أقدّم له حديقة
ومن يمنحني سنبلة
أمنحه بيدرا .

لم أكن قاسيا عليه فقد أردت تنبيهه الى نرجسيته وادّعائه المعرفة ـ وهو غير مؤهّل للنرجسية ـ وقولك عن السيد كريم الأسدي بأنه مبتكر المثنويات ، هو قول غير مصيب ، فالمثنويات أقدم من " السلام عليكم " ياصاحبي ..
المثنويات ابتكرت في عصر الدولة السامانية في القرن الرابع الميلادي في بلاد فارس ، فراجع التاريخ الأدبي وستكتشف أن المثنويات نشأت قبل ولادة جملة " السلام عليكم " !

أما عن كونه شاعرا كبيرا ، فوالله بالنسبة لي أعتبره شاعرا متواضع الموهبة ، القليل من شعره جيد ـ جيد وليس جيدا جدا ـ والكثير منه ليس أكثر من نظم يفتقر لروح الشعر والإبداع الشعري : مخيالا وانزياحا لغويا وابتكارا للصور الشعرية والعمق الدلالي .. وأقسم بجلال الله أنني لم يحدث لي أن أكملت قراءة نص من نصوصه إلآ نادرا .. إنه رأيي الشخصي ـ وقد لا أكون مصيبا رغم أن كثيرين يشاركونني الرأي ـ والحياء يمنعني من ذكر أسماء لها حضورها الشعري والنقدي .. ( بالمناسبة : لي ديوانان كاملان يقتصران على الرباعيات صدرا قبل أكثر من ربع قرن أحدهما حظي برسالة ماجستير ) .
*
فيما يتعلق بقولك : " ان لا تسمح لغيرك ان يرد على من يبدون رأيهم في قصيدتك بدلا عنك " :
جوابي : ثكلتني أمي لو أنني طلبت من أحد أن يرد بالإنابة عني ، وأتحدّى من يزعم أنني طلبت منه كتابة رد ـ أو طلبت منه أن يكتب تعليقا على نصّ من نصوصي .. بل إنني أقلل من نشر نصوصي لأن الردود تأخذ مني وقتا ـ وأنا بطبعي كسول ، غير أنني أعمل وفق قوله تعالى : ( وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها .. ) أعني إنني أرى في عدم الرد على التعليقات ـ وأنا أعتبرها تحايا ـ مثلبة لا تُرضي الله تعالى .
*
ما يتعلق بقولك : " ان ترد على التعليق لا أن تبحث عن اسم المعلق "

أخالفك الرأي ، فأنا لا يمكنني بناء صداقة مع شبح يتخفى باسم مستعار ـ لذا : من النادر كتابتي رداً على الأسماء التي أعرفها مستعارة .
*
صدّقني أنني الان ـ بعد كشفك عن اسمك الحقيقي ـ قد اعتززت بك وسأعتبرك مشروع صداقة .
أأنت خياط ؟ هذا موضع التقدير ، فأنا ابن رجل بقّال كان يعرض بضاعته الشحيحة على رصيف من أرصفة مدينة السماوة قبل أن يرزقه الله رزقا كبيرا حلالا ..

شكرا وودا واعتزازا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لطفا : تعليقك الأخير والذي نلت فيه من أديب مترجم ووصفته بالخبث و:" أنك مستعد لتزويدي بمعلومات عنه تقشعر لها الأبدان " : جعلني أشك في أمرك : فأنت كما تقول : تعمل خياطا في العراق ، وليس لك حضور أدبي ، والشخص الذي تعنيه يقيم في المانيا وأنا أعرفه ذا سلوك سويّ ، فكيف عرفت عنه من السلوك ما تقشعر له الأبدان وأنه خبيث ؟
لقد طلبتُ من المحرر عدم نشر تعليقك ، إذ يبدو أنك تريد تصفية حسابات شخصية مع الأديب المترجم متخذا من صفحتي وسيلة لغاية في نفسك ..
لا ولن أسمح بالتطاول على الاخرين في صفحتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد علي الصافي : السلام عليكم ..
اذا كنتَ تعمل خياطاً في العراق ، فلماذا التعليقات التي بعثتها ، مصدرها ألمانيا وليس العراق ؟

سؤالي ليس عفويا يا صاحبي ..
سأكون ممتنا إذا زوّدتني بعنوانك في العراق أو في ألمانيا ليزورك أحد أصدقائي حاملاً اليك كتاباً مني كهدية متواضعة ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ما دام الامر هكذا فأنا أيضاً سأدخل باسم لم تسمعوا به من قبل !!
فأقول بعد التحية
ما علي الصافي إلا كريم الأسدي
ودليلي أنه مدح كريم وبمجانية فاقعة وذلك بقوله عنه بأنه :
واحد من اعلام الشعر العراقي المعاصر وهو الاستاذ الشاعر الكبير مبتكر مثنويات ورباعيات عربية كريم الأسدي ؟؟؟
والسؤال اذا كان كريم الاسدي مثلما يعتقده علي الصافي ، وانا تقصدت متابعته، فلماذا لم يعلق على (مثنويات ورباعيات) كريم ولو مرة واحدة؟ ثم سبحان من جعل خريج كلية الآداب خياطاً ولو افترضنا في ظل النظام اليوم بأنه حتى حملة الشهادات العليا يجلسون في الشوارع أمام بسطياتهم فهل هناك شك في هويته أكثر من تحيزه لأهل الجنوب بالقول:
وأرجو ان تتقبل ملاحظاتي بأريحية الجنوبي الأصيل
لانك ابن واحدة من مدن العراق الجنوبية ,,,
وهذا يعني أن أهل العراق من شماله إلى شرقه إلى غربه لا هم أصلاء ولا أريحيين ههههه

محمود ( مراقب )
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفاضل محمود : تحياتي واعتزازي ..

بدءاً : وددت لو أنك كتبت اسمك الصريح ، فتعليقك منطقي ، ووجهة نظرك مُحترمة .
*
من حق كل إنسان التعبير عن قناعاته ـ غير أن هذا الحق مشروط بعقلانيته وموضوعيته ـ وبخاصة في أدب التعليقات على النصوص ..

أسألك وأسأل من خلالك كل الأعزة القراء : هل قرأتَ يوما تعليقاً لا علاقة له مطلقا بالنص المنشور ؟

لقد حدث هذا معي ، فقد نشرت قبل أيام قصيدة جديدة ، وقد حظيتْ برضاء القراء ـ فكتبوا تعليقات ، وأنا بدوري كتبت ردودا ، خاطبتُ في أحدها شاعرا / ناقدا له حضوره الإبداعي بجملة : " أعشبتَ صحراء قصيدتي بنهر رضاك " .. هل ثمة ما يزعج في قولي هذا ؟
ألا ينطبق على قولي هذا قول النبي الأكرم " الكلمة الطيبة صدقة " ؟ ألا ينسجم مع قوله تعالى : ( وإذا حييتم بتحية فردوا بأحسن منها ) ؟

فوجئت بتعليق " جنجلوتي " طويل مسهب في إطنابه كتبه فلان الفلاني يُعلّق فيه ليس على القصيدة ، إنما على ردي على تعليق الشاعر / الناقد !!!! ولم يكتفِ بوجهة نظره ـ غير المنطقية طبعا ـ فإذا به كمن يحاول إثبات أن البطاطا والحصى من فصيلة نباتية واحدة !
*
المؤسف يا أخي أنّ " البعض " لا يرى في النرجسية مرضا نفسيا ..

تقول العرب في المأثور من أمثالها : " من مدح نفسه فقد ذمّها " ..
ليتنا جميعا ـ وأنا منهم ـ نعي العمق الدلالي لهذا القول المأثور فنهتدي به .. ليتنا ياصاحبي ..

لك من قلبي شكر الممتن وامتنان الشكور .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

عنيتُ
فلماذا لم يعلق على (مثنويات ورباعيات) وعلى غيرها من منشورات كريم ولو مرة واحدة؟

محمود ( مراقب )
This comment was minimized by the moderator on the site

قراءة مبتكرة شعريا للاسطورة المعروفة بتلك الطريقة الإبداعية الرائعة في النص الشعري...
دمت بخير وألق ودام عطائك المبهر...

بهنام باقري
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا أخي الجليل الأديب والأكاديمي القدير د. بهنام باقري وبستان محبة يمتد من أغصان قلبي حتى جذور روحي ..

أبهجني رضاك عن قصيدتي وستكتمل بهجتي حين أزورك في الجامعة في ايران لأعانقك عناق التوأم لشقيقه ذات غد قريب بإذن الله .
شكرا وامتنانا لا نهائيين .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتقد أن أشهر هؤلاء الشعراء الذين اعتزلوا الحياة الثقافية بشكل شبه نهائي «محمود البريكان»، ذلك الشاعر الذي يتحدث كثيرون عنه، وعن أهميته في الحداثة الشعرية العربية، بل وصل الحال أن يروي البريكان لمجموعة من أدباء البصرة في جلسة خاصة، كما يرويها الناقد «د. سلمان الكاصد»، حيث يقول إنهم سألوه عن دوره في حركة الشعر الحر، وأين محله ومحل «السّياب»، فرد عليهم مشبهاً نفسه بالغوَّاص (غاص إلى أعماق البحر، واستخرج لؤلؤة وصعد بها، إلا أنه اختنق في البحر، فمدَّ يده التي تحمل اللؤلؤة، فاختطفها السّياب). وهذا الكلام في غاية الخطورة والحساسية، تصوروا أن من يرى نفسه رائد الشعر الحديث في العالم العربي، ولكنه زاهد في نشر قصائده، ولم يبالِ إن ذكر اسمه أم لا، على الرغم من حرصه الشديد على نصوصه التي يُقال إنه كان يخبئها في مصرف في البصرة، بصفتها ودائع ثمينة. البريكان يقف في مقدمة الشعراء الذين زهدوا بكل شيء، بالحضور والنشر والأصدقاء والحوارات، واكتفى بمجموعة صغيرة جداً من أدباء البصرة، يراهم بين مدة وأخرى. ومثل البريكان يأتي الشّاعر «حسب الشّيخ جعفر» الذي تجده غير مكترث بصراعات جيله، على الرغم من أنه أحد أهم الأسماء الشعرية فيه، ولكنه غير مبال على الإطلاق بما يدور حوله، حتى أنه لا يعرف كثيراً من الدراسات التي كُتبت عنه، ويصل الحال أن تُسمى إحدى دورات «المِربد الشعري» باسمه، لكنه يعتذر عن الحضور مكتفياً بالصَّمت في بيته. كما أنه دُعي إلى سويسرا في إحدى المرات في مِهرجان كبير، ولكنه اعتذر قبل المِهرجان بأيّام، وحين سئل عن عدم حضوره إلى سويسرا، قال «ما لي خلك»؛ أي إن مزاجه لا يسمح له بالسَّفر. «علي عمار»، شاعر شاب يسكن في ناحية الغراف في الناصريّة، تعرفت عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وأظنه بسبب إشارة من الشّاعر «عماد جبّار»، حيث نوَّه بشاعريته، وحين قرأت له وجدته شاعراً مُكتملاً عميق الرؤية محتشد الهموم، ولكنه يشبه أولئك الشُّعراء الزاهدين الذين لا يغريهم سفر، ولا تتملكهم الأضواء. وحين كنت أكتب هذه المقالة، فتحت facebook؛ فإذا بـعلي عمار ينشر نصاً جديداً في صفحته، يكرس فيه هذه الفكرة، فكرة الاختفاء والانعزال، ومن ثم التلاشي، حيث يقول: حُلمي أنْ أغادر ألّا اُواجه شمساً كشمس العراق، ألّا يعود إليّ برابطة أحدٌ، أنْ أصير غريباً لأحظى بحُرّيتي.

عارف السّاعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أبو الطيّب في مفازة صفحتي ؟
أبو الطيب بذاته ، الفارع شعراً ومشاعرَ ومحبة ومكارم أخلاق ـ في مفازة صفحتي ؟ كيف إذن لا تغدو المفازة حديقة ضوئية الأزهار ، ويخرج من تحت عباءة شيخوختي قلبي الطفل نافضاً عني وقاري المستعار ليمارس فرحه الطفولي مستعيرا من الفراشات أجنحة وحفيفا ومن العصافير صخبها الجميل !
*
صديقي الحميم ، الشاعر الشاعر والإنسان الإنسان د . عارف الساعدي ، حضورك قد ملأ يومي الكئيب مسرة ـ وفتح فاه دهشتي إثر قراءتي المعلومة الجديدة عن صاحب السبق في الريادة الشعرية ـ فأنا وجيلي وما سبقني من أجيال كنا نعتقد أن بدر شاكر السياب هو الرائد .. أما أن يكون الغائب الحاضر محمود البريكان هو صاحب الخطوة الأولى التي أفضتْ الى مسيرة الألف ميل ، فمبعث دهشتي حقا ..
شخصيا لا أستبعد ذلك ، فالبريكان كان فعلاً أحد أشهر نسّاك ورهابنة الشعر الزاهدين بالشهرة ، كان لا يسامر إلآ نفسه وقلمه وبضعة من مجايليه .. كذا الحال بالنسبة للشاعر الرمز حسب الشيخ جعفر : فهو زاهد بها ـ أعني الشهرة ـ وإنْ بدرجة أقلّ كثيرا من البريكان ـ فعزلته وانعزاله ليست مبكّرة كالبريكان إذ كان له مسامروه الذين يأنس إليهم كفاضل العزاوي وبقية جماعة كركوك ، كما أنه يواصل نشر الجديد من مجاميعه الشعرية على العكس من البريكان الذي جعل من الصمت لغةً ناطقة .
أما بالنسبة للشاعر علي عمار ، فقد أغويتني بالبحث عنه والتعرف عليه ـ وأتمنى عليك إخراجه من عزلته مادمت تقود إحدى أهم مؤسساتنا الثقافية وأحد أهم منابرنا الإبداعية ـ أعني رئاستك المديرية العامة للشؤون الثقافية ، ورئاسة تحرير مجلة الأقلام ..

*
أبا الطيب ، أين من يومنا رهابنة الشعر والزاهدون بالشهرة ياصديقي ... لقد تناسل أدعياء الشعر تناسل الأرانب ، وأما طلبهم للشهرة فقد بلغ حدّ أن يكتب " البعض " دراسات وآراءً وتمجيداً عن شعره وينشرها بأسماء مستعارة !

أحييك وأحييك يا ذا القلب المشعّ بياضا .

غدا ـ أو بعد غد ـ سأهاتفك إذا كان لي من الغد نصيب بإذن الله .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

السيد كريم الأسدي : بعد السلام ..
دفعاً للإلتباس ، أفيدك أن التعليق / الجريدة الذي بعثتَه قبل قليل : أنا طلبتُ عدم نشره وليس محرر المثقف .. فصفحتي هذه ليست حائط إعلانات لتنشر فيها سيرتك الذاتية ومنجزاتك في الشعر والنقد ودفاعك عن العراقيين ومساهماتك في الصالونات الأدبية كناقد أشاد به الكتاب الألمان والأوربيون ( يبدو أن الألمان والأوربيين ضليعون باللغة العربية بحيث يتقاطرون على الصالونات الأدبية لسماع محاضراتك النقدية وقصائدك ) ..

وأما رأيك في شعري وشاعريتي فأنا في غنىً عنه حتى لو جعلتني شكسبير العربية ومتنبي العصر ، فلا رضاك عن شعري يُزيد من طول فسيلتي ولا عدم رضاك يقلل من ارتفاع نخلتي ، مقتديا بقول الشاعر :
مازاد حنون في الإسلام خردلةً
ولا انصارى لهم شأن بحنونِ

في صحيفة المثقف عشرات الصفحات لعشرات ومئات الأدباء والشعراء ، فانشر فيها ما يعجبك من سيرتك الذاتية ومنجزاتك الأدبية ـ إذا سمحوا لك بذلك ..

شكرا لمن يمتثل لطلبي وحسن نيتي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر لسقوط حرف اللام من النصارى في البيت :
مازاد حنون في الإسلام خردلةً
ولا النصارى لهم شأن بحنونِ

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

أقول للسفيه " .... " الذي بعث تعليقا شتمني فيه وشتم جميع مستخدمي الفيسبوك وقراء المثقف منتحلاً فيه اسم الشاعر " جميل حسين الساعدي " :

الطبيب الذكي يعرف نوع مرض الطفل من رائحة " حفّاظته " ـ فلا تتخفَ باسم السيد جميل حسين الساعدي فرائحتك تكشف عن هويتك ، وبغضك للساعدي و " غيرتك " منه دليل على صِغَر شأنك فلا تلصِق به دناءتك ..

صحيح أن هيأة التحرير صرفتْ تعليقك عبر مواسير الصرف الصحي ـ لكن الصحيح أيضا أنّ الحذاء قد يستطيع إخفاء الجوارب الممزقة لكنه لن يستطيع إخفاء رائحة القدم المجذومة .

نصيحتي لك : مراجعة أقرب عيادة بيطرية لمعالجة مرضك النفسي ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ يحيى السماوي
سلامٌ من الله عليكم
فوجئت حقا
أنا لم أكتب أيّ تعليق
هذا اول تعليق
بارك الله فيك لقد اكتشفت الدسيسة
أنا أدعو ك وأدعو اسرة التحريراخباري عن أيّ تعليق يحمل اسمي
شكرا وعملت خيرا انك صرفت التعليق في مواسير الصرف الصحي
أتمنى لك اوقاتا هنيئة كلنا معرضون لهذه الخزعبلات

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ جميل حسين الساعدي : بعد السلام ..

وضع السرج على الحمار لن يجعل منه حصاناً أصيلا ..
هو مريض نفسيا ، يستحق الشفقة وربي .. والعرب تقول في مثلها السائر " ما على المريض حرج "..
بقدر تعلق الأمر بي ، فإنني من المؤيدين للجمعيات المطالبة بحقوق ورعاية الحيوان ..
لا تأبه له ..
لو لم يكن بليدا لاستوعب الدرس من كشفي له أن علي الصافي ليس غير قناع من زجاج ..
شكرا جزيلا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

مثلما يحتاج المصدوع إلى حبة (باندول) لكي تهدأ أوجاعه
تحتاج روحي إلى قصائدك لكي تسموا على واقعها المرير وتتحرر من قيود خيبتها ووجعها السرمدي
دمت في منتهى البهاء والسمو أيها السماوي العذب والأخ النبيل وصديق العمر

صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب وصديقي العتيد الشاعر الباحث والمفكر الإسلامي التنويري د. صالح الطائي : لك مني أمطار تحايا تهطل ما أشرقت الشمس وبزغ النجم ، ومحبة ما بقي قلبي نابضا ..

كفى شجرة مروءتي شرفا أن نهر مكارم أخلاقك قد أسهم في اخضرارها ، وكفى شعري زهواً وفخارا رضاك عنه أيها القدوة المباركة ..
بارك الله بك ولك ومنك وفيك وإليك أيها المبارك بالتقى واليقين .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

ابا الشيماء الناصع البياض قصائدك عطر لا ينفد. وحدائق لا يذبل زهورها خريف التلقي وجواهر لا تبور وإن عم الكساد. تبقى نهرا يفيض على حقول عشاق الجمال ماؤه؛ لتمتلأ بالخضرة والنماء. دمت بكل بهائك السومري صديقي الفخم

أحمد الشطري
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الحميم الشاعر المبهر أحمد الشطري : تحايا بعديد حمائم وعصافير بساتين الشطرة ، ومحبة متجذّرة في قلبي تجذّر إبداعك في ضمير الأبجدية ..

الشمسُ ألِفتها تشرق نهاراً ـ أمّا شروقها ليلا فمبعث زهو يومي ..

ها أنتَ لم تُعشِبْ صحراء قصيدتي فحسب ، إنما وأشمستَ بشروقك ليلي وأذبتَ ضبابَ الوحشة المتراكم على مرايا أفقي ، فشكرا و: قبلة بحجم الأفق لجبينك .

دمت شاعرا مبهرا وأدام الله بهاءك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر العرب الكبير الأستاذ السماوي
تحية تقدير واجلال ومحبة لك
وللإبداعك وتألقك الدائم

احمدالعلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا ومرحبا صديقي الشاعر المبدع المرهف أحمد العرفي ومحبتي وودي ..
بمثل حضورك الجميل ينتشي قلبي مسرة وحبورا .
شكرا ونهر شوق لا ينضب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر ...وعازف... ورسام... وفيسلوف..
غيث... ينبوع متدفق. انسكاب ...
حضر الجمال كله أمام حروفك.. وبينها
دمت شاعرا كبيرا ابا الشيماء..
تحياتي وفائق احترامي اخي وصديقي العزيز

عبد الكريم رجب الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الجليل الشاعر الكبير عبد الكريم رجب الياسري : لك من قلبي مطر تحايا متواصلاً سحّاً وتسكابا ، ومحبة متنامية تنامي عمري .

شرف لمثلي أن يكون ظِلاً من ظلال شجرة مثلك أيها الكبير شعرا ومشاعرَ ومكارم أخلاق وعراقة وأصالة .

لرأسك مني قبلة بحجم قلبي ، ومثلها لجبينك بحجم شاعريتك أبا طه الحبيب .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

روحكَ فرات
كلماتكَ أشجار
بينكَ
بين شِعرك
بين مدنك القديمة الحاضرة
انا والجندول نمشي
نتنفس العراق..
لك من الروح تحية ومن القلب سلام

حسين الغضبان
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر المبدع المضيء حسين الغضبان : لك من قلبي أمة من التحايا ، ووطن محبة باتساع عمري ..
تعليقك شعر مبهر ياصديقي ، فما عسى بياني الفقير أن يقول في حضرة بلاغتك الثرة !
شكرا وكل الشوق .

دمت شاعرا مبهرا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

جَـرَّبـتُ يـومـاً أنْ أُسـامـرَ غـيـرَهـا
فـاغـتـاظَ مـن عـيـنـيَّ قـلـبـي
واشـتـكـى أُنـسـي ولـذّاتـي الـسَّـمَـرْ

....
متفرد في مفرداتك و في صورك و في عمق قصائدك تماما كتفردك في حب الآخرين و تواضعك الجم رغم علو المكانة .
رائع أنت صديقي الشاعر العربي الكوني الكبير يحيى السماوي و أعتذر عن تأخري في القراءة و الرد. و ما هذا إلا لتقصير نفسي الأمارة بغير الشعر في الفترة الماضية.
تحياتي و محبتي لك في القلب لا يعلمها إلا الله ثم أنت.

د. جمال مرسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5450 المصادف: 2021-08-07 05:56:58


Share on Myspace