 كتب وإصدارات

جمال العتّابي: سيرة الماء والنار.. سردية لا ينالها الزمن بالنسيان

جمال العتابيما أن أشرفت أرض الإنسان على عامها الحادي والعشرين بعد الألفين، حتى أصبح الزمن قادراً على إيقاف دموع الحزن والأسى المتكرر لينقل رافع الناصري من دائرة الموت إلى وجود الحياة في ولادة جديدة، سجّلت وقوعها القاصة، الشاعرة مي مظفر، منذ إنتهاء مراسم التشييع، ومغادرة الأهل والأصدقاء في ساعة متأخرة من الليل، في تلك اللحظة أغلقت مي الباب لتختلي مع نفسها، تحيط بها وحشة أشبه ببئر عميق مظلم، وسؤال أكثر ظلمة :كيف سأكمل الرحلة من غيره، فقد ترك رحيله فراغاً مهولاً في حياة مي مظفر، وما من قدرة على إنتشالها من هوّتها السحيقة، سوى الحفاظ على وجوده حياً معها، في سردية لا ينالها الزمن بالنسيان، أبلغ ما فيها أنها تعيد لنا الناصري كنجمة الفجر، نراها ونفتقدها في آن واحد، فقد رحل رافع من بيننا، إلا ان عمله الواهب المبدع، وكل ما أنتجته يده الماهره، وعقله النير يظل خالداً مؤثراً.

سرد مبهر من الإكتشافات، والمتعة البصرية، والتجارب الطويلة المتأنية لأمير الكرافيك العراقي رافع، وبحث دائم في تطوير الأدوات، وتعدد الأساليب، وإتساع الرؤى، انها مقطع من حياة فنان، آثرت شريكته في هذه الحياة أن تقدّمه مثالاً فقط، في كتابها (أنا ورافع الناصري: سيرة الماء والنار)، الصادر عام 2021، عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، بأكثر من 300 صفحة، تضمنت العشرات من الصور، بالأسود والأبيض، وبالألوان.

2928 مي مظفرتقول مي: إستغرق إستكمال فصول هذه السيرة قرابة ستة سنوات 2014-2020. في إستعادة لليوميات والمذكرات، والأوراق، وبطاقات المناسبات، ورسائل الحب، ورسائل الأهل والأصدقاء، وأشرطة الأغاني والموسيقى، ورحلات السفر، ومحترفات الناصري، ومغامراته، أساتذته، طلبته، وذكريات البيوت التي شيدوها، وتعلقوا بها وأحبوها، ثم هجروها، في بغداد، وعمّان، والبحرين، لم يتركوا فيها غير الحسرات. انها سيرة مجتهد ومبدع تتداخل ذكرياته في منجزه الأدبي، مع أعمال سواه في نسيج ثري وفي، وبهذه الصورة والموقف تحقق مي مظفر حضورها في كامل ألقها، حضور المثقف العارف بإمكاناتها ومخزونها المعرفي، وفي تفاعلها، وحوارها، وتواصلها، ومسارها الذي اتضحت ملامحه الاولى في عام 1965،كعام حاسم في حياتها الأدبية، إذ تعرفت فيه الى شخصيات عربية مرّوا في بغداد، مثل عبد الرحمن الشرقاوي، وأحمد رامي، ومحمد مندور، ومحمود حسن اسماعيل، واحتفظت بصداقة قلة منهم مثل خليل حاوي، والشاعر السوداني محمد المهدي المجذوب، ولنجيب المانع الفضل الأول في ترسيخ شخصية مي مظفر الأدبية. وهو من رسم لها خارطة الطريق المنهجية لإمتلاك ناصية الثقافة بأوسع مدياتها، وتطوير مهاراتها اللغوية، ودلّها إلى الزبدة في التراث العالمي، كان نجيب عقلا جباراً كما تصفه مي، أسئلته الوجودية لا قرار لها، كعطائه الباذخ، شغفه بالثقافة مخيف بحجمه.

يقيناً انه منطق الوفاء للينابيع الأولى، التي نهلت منها مي، وكل تلك الرحلات المضنية التي شكلت شخصيتها بإضافات نوعية 

ومن خلال الرؤية الشفافة، المطلقة والمعافاة في رومانسيتها، تجعل من السيرة كتاباً مقروءاً، بذاكرة حاضرة  بقوة ليشكل إضافة جديدة ومتميزة في عطاء مي مظفر الثري، وحين حاولت أن أجد نظيراً  لهذه السيرة، تعثرت كثيراً في إيجاد طريقي بين المتناقضات والأضداد، ثم عثرت على جواب لسؤالي حين أكتشف نبل المقاصد، في الكتابة، لتصبح في النهاية وعياً حضارياً، وضرورة فنية.

منذ بداية السبعينات، وفي إحدى زياراتها إلى منزل جبرا ابراهيم جبرا، تتوقف عند لوحة في المدخل، شفافة بالأبيض والأزرق، لم يظهر إسم الرسام عليها، وتتساءل مي: هل هي موجة بحر فيروزي، أم جسد إمرأة في حالة عشق؟؟ وتسأل جبرا، لمن هذا العمل؟ فيجيبها بإستغراب، انه لرافع الناصري، كيف لاتعرفينه،

في مناسبة أخرى، وفي قاعة المتحف الوطني (كولبنكيان)، تتساءل عمن يكون ذاك الذي يلاحقها بنظراته السرية، لتبدأ مرحلة الكر والفر، كما تسميها مي، التي إمتدت على نحو سنتين، إتسمت بالحلو والمر، بالأمل وبالتهديد، بالوصل والقطع، لم يكن رافع نموذجاً أطمح له أو أتمناه، لكن نقطة الضوء التي حلّت في نفسي ذوّبت كل صورة وتصور، وسلبت مني كل إرادة للتراجع، وظل رافع حائراً متردداً، لا يسعى إلا للتشبث بحريته، ولايشغل باله سوى السفر والهروب إلى أصقاع العالم، مع ذلك وجدت نفسي أنجرف في حبه إنجرافاً لا عودة منه.

إستطاعت مي مظفر النفاذ إلى أعماق رافع، إلى تلك الروح القلقة المحيّرة، أفزعها بقدر ما عزز روح التحدي لديها، إنطلقت معه بجرأة وتحدٍ، تجده أقرب من يدها إليه مرة، وتارة تراه أبعد من بنات نعش، هو الحقيقة والسراب معاً، الوضوح والغموض، الشك واليقين، إلتقيا، وعشقا، تبادلا الافكار والاحلام والمعرفة والهموم والفرح، كانت مي الاستقرار الذي يبحث عنه رافع، ويهرب منه، يغريه مرة، ويرهبه مرات. هي الثنائية التي تجمع الضدين، إختيار بقصدية في عنوان السيرة، (الماء والنار) ، سيرورة دالة على معطى ثقافي، وميثولوجي، وحتى الخيال طافح   بهذه الثنائية، وكلاهما يفضيان للحلم، والموت، والرغبات،، ومعاودة الحياة ثانية، عنصران متضادان، متحدان، في التكوين، بدونهما لا يمكن للحياة أن تستمر، وهل يرد النار غير الماء،؟ وهل يرد الماء غير السدّ؟ والسد إمتداد للأواصر، يرسل ومضة من كهرباء الروح.

تنتهي صولات الكرّ والفر عند قاضي المحكمة الشرعية في الكرادة الشرقية، لعقد قران بمهر متقدم قدره دينار واحد فقط، وشاهدان هما ضياء العزاوي، وطارق ابراهيم، كانت مي في غمرة الإنتشاء، وفرح الكلمات العذبة، تصف ليلة الزواج: كنت بلا منازع أسعد مخلوقة على وجه الارض.

ان عملاً غنياً كهذه السيرة، يقدم إلينا ملامح جديدة لأثر أدبي بما يحمل من أضداد تتعلق بذاكرة حية توقظ روح الفنان، وتنسخ روحه ثانية، ان خصوبة التجربة هنا هي خصوبة حياة بكاملها، وإن ظهرت بهاجس مأساوي في بعض محطاتها، وتنتهي بقصة لحلم ترويه مي بحسرة وألم ووفاء : أرى رافع يعد حقيبته للمغادرة ويقول  لي معتذراً : حان وقت أنفصالنا، أريد أن أنطلق حراً كما إتفقنا، فلا أملك إلا الأستسلام لإرادته واحترامها كما وعدت نفسي منذ بداية حياتنا،

وقبل اسبوع أو أكثر من رحيله، كنا معاً بجبال لبنان، طلب من سائق السيارة أن يتوقف قليلاَ لتصوير المشهد، كان يحمل بيده الكاميرا، وعيناه سارحتان تتفحصان الموقع، طلب مني أن أنتظره ريثما ينتهي، بقيت أتابعه حتى توارى في عمق الغابة، ولم يعد.  كان ذلك في السابعة من صباح السبت، السابع من كانون الأول، عام 2013.

أشهد ان كاتبة هذه السيرة، تجاوزت الصمت الثقيل، وسأم الغياب، وعذابات الفراق، كانت عيناها ترنوان للسماء، فتمد أجنحتها إليها، وصنعت من أحلام الشباب، وخيالات الليالي،  سيرة كتبت فصولها بدقّات القلب، أين مواسم الفرح المطل على العيون؟ حتى وهي  محاطة بالسعادة،، كانت في أغلب الصور حزينة، في قسمات الوجه رموز مجهولة، البورتريت الذي رسمه رافع للوجه الجميل يقول هكذا.

 

جمال العتّابي...

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

لقد أجاد الصديق الكاتب جمال العتابي في اختيار كتاب مهم، يتناول سيرة فنّان وكاتبة-شاعرة، فضلًا عن استعانته بلغته جذّابة، تحفّزنا إلى التفاعل مع الطرح، ومتابعة ما جاء في الكتاب بشغف إلى النهاية. وبقدر ما أنوّه بتلك الكتب التي توثّق حياة المبدعين والأعلام العراقيّين، ولاسيّما الكتاب المذكور، أحيّي د. جمال في عرضه الشيّق له، وإغناء معارفنا في الوقت نفسه.

عدنان عبّاس
This comment was minimized by the moderator on the site

وردت هفوة غير مقصودة في تعليقي، وهي: "بلغته"، والصحيح هو: "بلغة"، لذا اقتضى التوضيح والاعتذار.

عدنان عبّاس
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا للصديق المبدع دكتور عدنان

جمال العتابي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5526 المصادف: 2021-10-22 03:52:20


Share on Myspace