 نصوص أدبية

مصطفى معروفي: حفيف الصباح

مصطفى معروفيلم تكن لي يد في تمرد سهدي

لقد كنتُ ساعةَ أن طاف بي

سابحا في قميص قرنْفلةٍ

هيّأت لي حنين المساء

وغفوة نجم

توضأ فيه هلام السعادة

كانت سطوح الفصول

مجرد بهو يغط به

وجل الناي...بل كنت ها هنا

أستبد بجدولة اللحظات العجولة

لست أقول بأن الطيور

تفيض سموقا

تشق سوار السماء بأجمل زنبقة

وتخول طقس المرايا عناقيد ماس

وتلقي إليه بهار الحفيف

وأخبركم

لا علاقة لي بالنجوم إذا أعلنت

أنها تشتهي أن تنادمني

لا علاقة لي بمنافي الصهيل

ولو كان فاكهة للعيون

طريقي التي خضتها اتجهت بي لنواحي الهتاف

رفضت...و قلت:

صباح العيون الكحيلة صار صباحي

وأن الخيول تميل لما يستحق بهاء المسافات

أو تحتفي بشعور النبوءة

لكن

لها شرف المشتهى

واحتدام الملاحم

والعنفوان الذي لحفيف الصباح

***

شعر: مصطفى معروفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا القدير مصطفى معروفي

نحن أمام نص ابداعي مدهش يرتدي معطفاً سريالياً و يُدخلنا في دهاليز اللاشعور .. هكذا كُتِب و هكذا يجب أن يُقرأ ..
إنها تجليات حلمٌ تتداعى فيه الصور و المشاعر كالنهر تتدفق من السهد الى حفيف الصباح

دمتَ بإبداع مشرق و متجدد 💐

إباء اسماعيل
This comment was minimized by the moderator on the site

الله يحفظك أستاذتنا الشاعرة المحترمة إبا إسماعيل.
الشعر حلم
و عندما نمارسه تكون أحلامنا في انسجام معنا،
في عالم ما زال بحاجة إلى انسجام.
شكرا لك على المرور الكريم.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الله يحفظك أستاذتنا الشاعرة المحترمة إباء إسماعيل.

مصطفى معروفي
This comment was minimized by the moderator on the site

( لم تكن لي يد في تمرد سهدي

لقد كنتُ ساعةَ أن طاف بي

سابحا في قميص قرنْفلةٍ

هيّأت لي حنين المساء

وغفوة نجم

توضأ فيه هلام السعادة

كانت سطوح الفصول

مجرد بهو يغط به

وجل الناي.)

مثل هذا السهاد يستحق أ، تُقرّح من أجله الأجفان ... فثمة سهد : أعذب من النوم ـ وبخاصة السهد الذي يفضي الى كتابة قصيدة كهذه .

دمت مبدعا ودام بهاؤك .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

كتابة القصيدة تجعل السهر يحلو في الجفنين،
أما قراءتها فتدعو الأحلام اللذيذة لتقاسمك فراش النوم،
و من أجمل ما في الشعر أنه يفتح عينيك على عالم يوجد في أعماقك
تساعدك الكلمات على فتحه،
فشكرا للغة التي تساعدنا على اكتشاف العوالم ونشارك الآخرين معنا فيما توصلنا إليه من اكتشاف,
شكرا لك أخي المبدع يحيى.

مصطفى معروفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5537 المصادف: 2021-11-02 00:43:09


Share on Myspace